أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ايليا أرومي كوكو - عشر وصايا لدولتي الرئيس برهان و حمدوك














المزيد.....

عشر وصايا لدولتي الرئيس برهان و حمدوك


ايليا أرومي كوكو

الحوار المتمدن-العدد: 6485 - 2020 / 2 / 7 - 05:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


1 / لقد بديتم البداية الحسنة خطوتم الخطوات الاولي في الطريق الصحيح لأصلاح أمن و سلام و استقرار و تنمية اقتصاد السودان . فسيروا قدماً ولا تتراجعوا و كل السودانيين من امامكم و خلفكم . فلا مجال للتراجع عن الانفتاح نحو كل العالم المتقدم . فالذين ينتقدون اتجاهكم نحو التطبيع مع اسرائيل هم مطبعون معها .فحتي السلطة الفلسطينة و حماس اصحاب القضية الفلسطينية الذين يتباكون عليها هم مطبعون مع اسرائيل من الدرجة الاولي حتي النخاع . فهل التطبيع مع اسرائيل حلال عليهم حرام علي السودان .
2 / يقف السودان اليوم عند مفترق الطرق بين و ان يكون او ان لا يكون و انتم رئيسمجلس السيادة و رئيس الوزراء عبدالله حمدوك بيدكم الفرصة المتاحة للنهوض بالسودان و ان يكون او لا يكون فكونوا قلب رجل واحد حتي يكون السودان المارد الافريقي المنتظر.
3 / تحقيق السلام العادل في السودان هو رأس الزاوية حتي يكون السودان دولة المواطنة التي تسع جميع السودانيين دون تفرقة و عنصرية تمييز و تهميش . السودان الذي يحلم به جميع السودانيين هي دولة العدل والسلام و الحرية و المساوة حيث يجد فيه كل سوداني نفسه دون استعلاء و تهميش .
4 / لا يمكن تحقيق السلام في السودان دون مخاطبة جزور المشكلة السودانية وجزور المشكلة السودانية الازلية التي تكمن في الاستعلاء الديني العرقي الثقافي القبلي . و المسميات البغيضة جلابه و اولاد البحر و اولاد الغرب عرب و زرقه ساده و عبيد . هذه هي أس التخلف و الجهل و الرجعية . فكيف يستقيم الظل و العود أعوج .
5 / فك طلاسم حكم السودان بمعالجة كيف يحكم السودان و ليس من يحكم السودان .فالسودان وطن لجميع السودانيين و يمكن لأي سودانيان يحكم السودان متي تم حل جزور المشكلة السودانية و التوافق علي دستور دائم لحكم السودان
6 / اصلاح الاقتصاد السوداني يتم برؤية واضحة و خطط مدروسة لزيادة الانتاج و رفع كفاءة الانتاجية السودانية من الصادر السوداني الزراعي و الحيواني كما في مجال النفط و تعدين الذهب و باقي المعادن .
7 / محاربة الفساد والمفسدين ارجاع واستعادة كل موارد الدولة السودانية من أموال و ممتلكات وودائع التي اخذت بغير وجه حق في الداخل و الخارج الي خزينة الدولة السودانة . تلك الأموال السودانية المنهوبة في الثلاثين سنة الماضية والمجمدة فيبنوك و بيوت المال العالمية ان استعيدت كافية جداً لجعل قيمة الجنيه السوداني يعادل الدولار الامريكي .هذا بحسب الاقتصادين العالميين .
8 / مراجعة الشركات التي تعمل في مجال تعدين الذهب و كل المعادن الاخري لتدار مباشرة من خلال وزارة التعدين . و لتكون البداية من جبل عامر في دارفور و الشمالية و جنوب كردفان . ففي دولة القانون لا يوجد كبير علي القانون و الجميع امام القانون سواسية كما اسنان المشط .
9 / السودان دولة زراعية في المقام الاول و الاخير دعك من النفط و التعدين و الصناعة و ما ادراك بالذهب . فلتكن الثورة الزراعية التحدي الاكبر الاول للسودان بعد تحقيق السلام المستدام . و البداية بمشروع الجزيرة و باقي المشاريع المختلفة .
10 / اخيراً العلمانية ليست كفراً بالدين الاسلامي حتي يكون تحته خط احمر يقف عنده البعض دون تحقيق السلام في السودان و التفكير في احتمال اشعال الحرب . العلمانية في الحالة السودانية متعدد الاديان و الثقافات و الهويات . هذا اذا كنتم تعترفون بهذه التعدات و الاخلافات و التقاطعات السودانية . تكون هي المنطقة الوسطي لتلاقي كل الاختلافات السودانية حيث تجدفيها كل الاديان و الممل و الطوائف نفسها و راحتها و حريتها . و دونكم تركيا رجب طيب اردوغان و ماليزيا محمد مهاتير و حتي السعودية حيث الكعبة و المدينة المنورة فهي في عهد ولي عهدها محمد باتت تتجه نحو العلمانية و ان باستحياء و خجل او حذر تتجه نحو الانفتاح علي العالم و الدولة المدنية.
فكونوا اصاحب رؤي و دراية و كاريزما تستطيع ان تخرج بالسودان من عنق الزجاج ...
و الله المستعان .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,855,637,118
- رضي وارتياح في الشارع السوداني بلقاء برهان نيتنياهو
- الصادق المهدي يتهاوي في نيالا ويسقط السقطة الاخيرة
- بعد اربعة اشهر مفاوضات جوبا تراوح مكانها ..!!!
- تأخير تعين الولاة يفاقم الازمات في السودان
- القس والاب الروحي ناجي كناجي مرندان : في يوم شكرك شكراً لله
- المجد و الخلود لثوار جبال النوبة الاوفياء
- تاريخ كاوده بين رجلين يكتبه رجل ثالث اسمه الحلو !
- جمعة كنده : أوايد الحلو مقايضة العلمانية بحق تقرير المصير
- مسيرات بهجة أعياد الميلاد المجيد في السودان
- انتقال المبشر الالماني العالمي الشهير رينهارد بونكي
- أجمل ما قرأت لصديقي الراحل الاستاذ الجليل سليمان مختار لمومي
- الي وزير العدل و رئيس القضاة و النائب العام ردوا للمسيحين حق ...
- أمي بتسأل الرئيس حمدوك : الغلاء و الضائقة المعيشية الي أين ؟
- سياحة في حياة أسطورة الطب فى العالم د. مجدى حبيب يعقوب
- البروفسير عمر هارون الخليفة و سبع سنوات من خرج و لم يعد !
- ضحايا المجازر يطالبون بتسليم المخلوع البشير للمحكمة الجنائية ...
- حروب الموارد و لعنة الذهب في جبال النوبة
- ناربي كودي كندة قبس أشعل النور و اشتعل .
- للمفصولين تعسفياً من الخدمة المدنية قضية تراوح مكانها في مج ...
- الابيض تضخ دماء شبابها مجدداً لأحياء روح الثورة السودانية


المزيد.....




- آيا صوفيا: الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تنتقد سعي أردوغان الك ...
- هل كان نيكيتا خروتشوف معاديا لليهود؟
- الإفتاء ترد على تبريرٌ التحرش بسبب ملابس الفتيات: تبريرٌ واه ...
- رئيسة حزب تونسي معارض: أردوغان ينفذ أجندة الإخوان في المغرب ...
- الكنيسة الأرثوذكسية الروسية: تحويل آيا صوفيا إلى مسجد سيمثل ...
- تونس... وقفة احتجاجية بعد رفض مناقشة تصنيف -الإخوان- تنظيما ...
- القطاع الديني يقرر عدم إقامة الموالد أو الاحتفالات في المساج ...
- «الأوقاف» تحظر إقامة الموالد والاحتفالات داخل المساجد أو فى ...
- مسؤول إيراني: اغتيال سليماني أكبر هدية أمريكية للإرهاب التكف ...
- الاساءة السعودية للرموز الدينية والغضب العراقي العارم


المزيد.....

- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد
- مغامرات العلمنة بين الإيمان الديني والمعرفة الفلسفية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ايليا أرومي كوكو - عشر وصايا لدولتي الرئيس برهان و حمدوك