أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - باسم السعيدي - ثورة تشرين - أين طريق النصر














المزيد.....

ثورة تشرين - أين طريق النصر


باسم السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6483 - 2020 / 2 / 5 - 14:43
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


الثورة كائن حي، بقدرات عظيمة، وموارد محدودة، عمادها حب الشباب للوطن، وقدرتهم على التضحية من أجل إسماع صوته، هدف الثورة الأسمى هو الوطن، السيادة الحقيقية والنزاهة والعدالة والتقدم.
يدرك القاصي والداني أن لا تحقيق لتلك الأهداف الا من خلال ثورة إصلاح.. صلدة، لا جوفاء لا شعاراتية لا استعراضية، لكنها كأي نضج توعوي يرفع الشعار، ويستعرض سياقاته للوصول الى الهدف الأسمى وهو تقويم ما اعوجّ من البناء، وتقويم الأخلاق العامة.. التي حرفتها الإنتهازية والمحسوبية والتسويغ والتبرير و "اللوفات الشرعية"... وتسييد القانون.
وكلّنا نعي (وإن أغمض بعضنا عينيه) أن هذه الأهداف الكبيرة والجليلة التي تتطلب كل هذه التضحيات ليست بالأمر اليسير، ولا يمكن الوصول إليها دفعة واحدة، ولا بمدة زمنية محدودة، إنه إصلاح إجتماعي في الأساس، وعليه تبتني بقية الإصلاحات.
يندفع الشباب "بروح الثورة" الى غاية (كل شيء أو لا شيء) ولكن الواقع "ولا أريد تثبيط العزم" يفرض نفسه، وقاعدة البقاء للأصلح هي سنة الله التي لن تجد لها تبديلاً، مذ وجدت الخليقة.
على الثورة أن تتلمس طريقها بحذر، فالألغام التي تُزْرَعُ فيه كثيرة، ولن تتوقف، الحكمة بلا شجاعة تردد، والشجاعة بلا حكمة حمق، ولا حكمة بلا مجلس حكماء للثورة، الدكتور علاء الركابي "مشكوراً" يبادر، يشكك فيه آخرون بنية حسنة، وبعضهم بنوايا سيئة، وطرف ثالث يشكك بنية قتل الثورة، من خلال إثارة الزوابع العمائية وخلط الأوراق، وتعكير المياه من أجل تسويد الفوضى واللاجدوائية، وغياب الخطط الواضحة التي توصل الثورة الى أهدافها.
بعضنا يريد أن يستمر الى ما لا نهاية مشروع النقض، الذي يصاخبه بالضرورة مسلسل الدماء والخطف والتغييب، لقد كانت حقبة الأحزاب الإسلامية أكبر حقبة هدر للموارد في التاريخ، تليها حقبة صدام حسين وهتلر في حروبهم العبثية، ونرجو ان لا تصبح الثورة (وهي مصنع الوطنية العراقية) صاحبة أكبر هدر للموارد البشرية الوطنية في تاريخ العراق.. ولا صاحبة أكبر إضاعة فرصة لاستعادة الوطن من براثن الفاسدين..
علينا جميعاً أن نؤشر بحرص ومسؤولية الى مكامن الخطر على الوطن من خلال الخطر على الثورة.. الضياع وغياب البوصلة العملية هما الخطر الداهم، وهما البيئة المثالية لتآكل الثورة من خلال انحسار التأييد لها، للآن كل التهديدات صبَّت في مصلحة الثورة، لأن الحجر الذي لا يكسر ظهرك يقويه، إلا أن التاريخ والضرورة يرغماننا على التنبؤ بوجود حجر قادر على قصم ظهر الثورة (لا سمح الله).. وأزعم (آسِفاً) إن إبداء صفحة الثورة لذلك الحجر ليس أكثر من قضية وقت ان لم نُعجل ببلورة وتكثيف وتصويب خطة الثورة نحو النصر، فالوقت الذي كان عاملاً مسانداً لها أمسى يصب في مصلحة المتربصين بها.. فعمليات القبعات الزرق الأخيرة تشي بما لا يدع مجالاً للشك بوجود أكثر من مطبخ لمثل تلك العمليات، ومهما كانت الثورة جبارة وقوية الا أنها كأي كيان لديه قدرات محدودة وإن عظمت، لكن المحدود يبقى محدوداً وخصومها يبحثون عن موارد جديدة للإستقواء عليها، أحدها كان القبعات الزرق، وما يلي سيكون أعظم خطراً.
إعملوا على صنع كيان سياسي اجتماعي وطني قوي عمقه بعمق عظمة الشعب العراقي... يستهدي بدماء الشهداء.. وبصيرة الثائرين يعمل على إكمال عملية استعاذة الوطن.
#عاش_العراق #سلمية #نريد_وطن #ثورة_تشرين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,278,482
- البغل الأمريكي والقندس الإيراني
- تداعيات ساحة الوثبة
- البغل القائد - قصيدة
- وطن دليفري - قصيدة
- النبي الكسول - قصيدة
- سفوح شنكَال - قصيدة
- أن تحيا الى الأبد
- فساد العمل الثوري
- كوكايين - قصيدة
- انا مقاطع للإنتخابات - هذه وجهة نظري
- قصيدة - أمي .. معلمتي الفقيدة
- سفرة الى العْمارة
- لهذه الأسباب يجب أن ننصت لمنظَّري الخلق-*-!
- إنفصال برصيد خاوٍ
- إستفتاء لن يغير شيئا
- البديل للأحزاب الشيعية
- حمّام ديالكتيكي
- مئة إنتصار .. في واحد
- الإيمان والعقل - 2
- الحجة الكبرى في عقلنة الإيمان – واجب الوجود


المزيد.....




- مصر للطيران تلغي تأشيرات العمرة.. و-الحج السعودية- توضح الإج ...
- أردوغان يرأس أطول اجتماع بعد قصف سوري للجيش التركي.. وحزبه: ...
- السعودية تعلق تأشيرات السياحة الإلكترونية لـ7 دول غير عربية. ...
- أمريكا تعلق على مقتل 33 جنديا تركيا بهجوم لـ-نظام الأسد وروس ...
- الجيش الأمريكي ينشر صورا لقط خلال تدريبات لقوات عراقية.. إلي ...
- 70 وفاة بفيروس كورونا بـ8 دول حول العالم.. إليكم ما هي
- أبوظبي تلغي سباق طواف الإمارات للدراجات بعد تشخيص متسابقين ب ...
- وسط ترقب رد تركي على نظام سوريا بعد مقتل 33 جنديا.. إليكم مق ...
- ضاحي خلفان يغرد عن منام رأى فيه سلطان عُمان الجديد هيثم بن ط ...
- وضع أول رئيس دولة تحت الحجر الصحي احترازيا بسبب فيروس كورونا ...


المزيد.....

- ثورة تشرين الشبابية العراقية: جذورها والى أين؟ / رياض عبد
- تحديد طبيعة المرحلة بإستخدام المنهج الماركسى المادى الجدلى / سعيد صلاح الدين النشائى
- كَيْف نُقَوِّي اليَسَار؟ / عبد الرحمان النوضة
- انتفاضة تشرين الأول الشبابية السلمية والآفاق المستقبلية للعر ... / كاظم حبيب
- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - باسم السعيدي - ثورة تشرين - أين طريق النصر