أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- العرب لن يتعاطوا مع صفعة القرن














المزيد.....

بدون مؤاخذة- العرب لن يتعاطوا مع صفعة القرن


جميل السلحوت
روائي

(Jamil Salhut )


الحوار المتمدن-العدد: 6480 - 2020 / 2 / 2 - 13:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جاء في قرار اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة يوم أمس حول صفعة القرن:"التّأكيد على عدم التّعاطي مع هذه الصّفقة المجحفة، أو التّعاون مع الإدارة الأمريكيّة في تنفيذها بأيّ شكل من الأشكال."
كما جاء:"التّأكيد على أنّ المبادرة العربيّة للسلام وكما أقرت بنودها في العام 2002، هي الحدّ الأدنى المقبول عربيّا لتحقيق السّلم.........".
لكنّ الكلام شيء، وما جرى ويجري على أرض الواقع شيء آخر. فصفقة القرن والتي هي رؤية نتنياهو للسّلام! والتي نشرها في العام 1994 في كتابه الذي ترجم إلى العربيّة تحت عنوان"مكان تحت الشّمس"، جرى التّعامل عربيّا معها منذ بدء تطبيقها على الأرض فور استلام ترامب للرّئاسة الأمريكيّة، فترامب وأمام العالم جميعه اعترف في 6 ديسمبر 2017 بالقدس عاصمة لإسرائيل، وفي مايو 2018 اعترف بالسّيادة الإسرائيلية على الجولان السّوريّة المحتلة، وأغلق مكتب منظمة التحرير في واشنطن، وقطع المساعدات الماليّة عن السّلطة الفلسطينيّة، كما قطعها عن وكالة غوث اللاجئين لتصفية قضيّتهم. ونتنياهو واصل الإستيطان في القدس وبقيّة أجزاء الضفة الغربية وفي الجولان بسرعة جنونيّة.
وقد مهّدت أمريكا قبل وصول ترامب للرّئاسة الأمريكيّة؛ لتنفيذ مشروعها "لشرق الأوسط الجديد" لإعادة تقسيم المنطقة إلى دول طائفية متناحرة، وتصفية القضيّة الفلسطينيّة لصالح المشروع الصّهيونيّ التّوسّعيّ، فاحتلت العراق ودمّرته وقتلت وشرّدت شعبه، وقسّمت السّودان، ودمّرت ليبيا، وشاركت في حرب ارهاب دوليّة على سوريا منذ العام 2011، ولها دور فاعل ومشارك في الحرب على اليمن منذ العام 2015. وقبل ذلك شنت حليفتها اسرائيل حربا على لبنان عام 2006؟ وأتبعتها بحروب على قطاع غزة في الأعوام 2007، 2012، 2014، وغيرها. كما يجري تدنيس المسجد الأقصى والعمل على تقسيمه مكانيّا وزمانيّا بشكل شبه يوميّ؟
وقد شاركت دول عربيّة في كلّ هذه الحروب بشكل مباشر، أو من خلال تدريب وتمويل هذه الحروب.
وعندما وصل ترامب إلى الرّئاسة الأمريكيّة، استولى على تريليونات الدّولارات من دول البترول، وما أن شرع بتطبيق خطّة نتنياهو لتصفية القضيّة الفلسطينيّة، حتّى فتحت دول عربيّة أبوابها لوفود رسميّة إسرائيليّة، وزارت وفود عربيّة تل أبيب، وجرى تطبيع العلاقات معها في ظلّ مواصلتها احتلال الأراضي العربيّة، كما جرى تنسيق أمنيّ وتحالفات عسكريّة معها، وفي الوقت نفسه تواصلت الضّغوطات العربيّة والإسلاميّة على السّلطة الفلسطينيّة وعلى الأردن أيضا، فهل هذا يعتبر تعاطيا مع خطّة نتنياهو التي كانت معروفة ويجري تطبيقها على الأرض قبل إعلانها لمن يعرف ألف باء السّياسة أم لا؟ وهل هذا يتنافى مع "مبادرة السّلام العربيّة" أم لا؟ وهل ما تقوم به وسائل إعلام عربيّة بتحسين صورة اسرائيل ومهاجمة فلسطين وشعبها تساوق مع خطّة نتنياهو أم لا؟
إنّ قرارات مؤتمر وزراء خارجية الدّول العربية الأخير يذكرنا بالحسين بن عليّ عندما التقى الشّاعر الفرزدق وهو في طريقه إلى العراق، فقال له الفرزدق"قلوبهم معك وسيوفهم عليك". وآمل أن أكون مخطئا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,754,304,073
- بدون مؤاخذة- عندما يعيد التاريخ نفسه
- بدون مؤاخذة-ماكو عرب
- بدون مؤاخذة-صفقة نتنياهو
- رواية قلب الذئب والسيرة الذاتية
- بدون مؤاخذة- العلقمية والطوسيّة المعاصرة
- بدون مؤاخذة- جلد الذات فلسطينيا
- بدون مؤاخذة- صفقة القرن تفضح أمريكا والعرب
- رحلة القمر وحماس الشباب
- خيانة بالإكراه وتجارب الحياة
- رواية الخاصرة الرخوة والفكر التكفيري
- بدون مؤاخذة- مهندسو العنصرية
- حسين مهنا شاعر الإنتماء والحب والجمال
- بدون مؤاخذة- ترامب يقرع طبول الحرب
- بدون مؤاخذة-عام فارط وعام قادم
- بدون مؤاخذة-عندما تتبنى الجامعات العشائر
- بدون مؤاخذة-اتفاقية سيداو وشرفنا المصون
- قصّة البطة المستاءة وحماية القانون
- بدون مؤاخذة-اتفاقية سيداو واختلاف الثقافات
- بدون مؤاخذة- دفاعا عن الثقافة
- بدون مؤاخذة- جلد الضحيّة لذاتها


المزيد.....




- هيونداي تستعد لغزو الأسواق بـ Creta الجديدة كليا!
- البيت الأبيض: وفيات كورونا في الولايات المتحدة قد تصل إلى نح ...
- ترامب يعلن استعداده للتوسط في الخلاف النفطي بين روسيا والسعو ...
- اليمن.. الحكومة تتهم قطر بدعم الحوثيين والدوحة ترد
- ترامب يعلن استعداده للتوسط في الخلاف النفطي بين روسيا والسعو ...
- قطر تستنكر اتهام وزير الإعلام اليمني لها بدعم الحوثيين
- قطر تدشن أول محطة لفحص الأفراد على فيروس -كورونا- من السيارة ...
- صحيفة تكشف عن عدد المغتربين اللبنانيين الراغبين بالعودة إلى ...
- -سنترال بارك- تتحول إلى مستشفى مؤقت لعلاج -كوورنا-... فيديو ...
- الصين تسجل 36 إصابة جديدة بفيروس -كورونا- و7 حالات وفاة


المزيد.....

- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك
- الأبدية تبحث عن ساعة يد / أ. بريتون ترجمة مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- العرب لن يتعاطوا مع صفعة القرن