أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- عندما يعيد التاريخ نفسه














المزيد.....

بدون مؤاخذة- عندما يعيد التاريخ نفسه


جميل السلحوت
روائي

(Jamil Salhut )


الحوار المتمدن-العدد: 6477 - 2020 / 1 / 30 - 14:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جميل السلحوت:
مهزلة نتنياهو وترامب التي أعلنا عنها يوم 28-1-2020 ما كانت لتحصل لو كان موقف النّظام العربيّ الرّسميّ مختلفا، ومع ذلك فإنّ ما جرى يؤكّد من جديد أنّ قوى التّوحّش العالميّ لا تتعلم ولا تتّعظ من التّاريخ، تماما مثلما هم وكلاؤها في المنطقة العربيّة. فنتنياهو وترامب المتّهمان بالفساد وسوء استعمال السّلطة يكتبان حملتهما الإنتخابيّة بالدّم الفلسطينيّ بشكل خاصّ والعربيّ بشكل عامّ، واستغلّوا الأوضاع العربيّة المأساويّة بطريقة جيّدة. وهذا الوضع يعيدنا إلى القرن الحادي عشر الميلاديّ، حيث حروب الفرنجة على المشرق العربيّ -كما سمّاها المؤرّخون العرب- في حين سمّاها المؤرّخون الأوروبّيّون "الحروب الصّليبيّة". فملوك أوروبّا الطامعون بكنوز الشّرق، رفعوا الصّليب ليغرّروا برعاع شعوبهم بشعارات دينيّة "تحرير القبر المقدّس". واستغلّوا فرصة ملوك الطّوائف في المشرق العربيّ، حيث أقيمت "مملكة عربيّة إسلاميّة" في كلّ مدينة تقريبا، فكانت مملطة أنطاكيا، ومملكة حلب، ومملكة دمشق...إلخ. وعاشت هذه الممالك حروبا طاحنة مع بعضها البعض، وكلّ "ملك" فيها يزعم أنّه يدافع فيها عن العروبة والإسلام! وكلّما اقتربت جيوش الفرنجة من "مملكة" كان ملكها يتحالف معهم لمحاربة المملكة المجاورة، إلى أن احتلوا الممالك كافّة، وأمعنوا قتلا في رعاياها، إلى أن احتلّوا القدس في العام 1099م، وقتلوا جميع سكّانها الذين احتموا بالمسجد الأقصى وكان عددهم سبعين ألفا، بمن الأطفال والنساء والشيوخ. وأقام الفرنجة قلاعهم الحصينة، وبسطوا نفوذهم على المنطقة، حتّى أنّ ملك مدينة الكرك في جنوب الأردنّ عمل على نقل رفات النبيّ محمد صلى الله عليه وسلّم إلى الكرك ليجبر المسلمين على الحجيج إليه ودفع الجزية.
وجاء صلاح الدّين الأيّوبيّ، وجنّد العرب والمسلمين، واجتاح المنطقة إلى أن حرّر القدس في العام 1187م.
وفي عصرنا هذا فإنّ الفرنجة الذين نصّبوا ملوك طوائف العصر في الخليج الذي كان عربيّا، فجيّروا البلاد والعباد لخدمة ملوك فرنجة المرحلة المتمثّلين في ترامب ونتنياهو، وإذا كانت أمريكا تسيطر على منابع البترول في دول الطّوائف، فإن ملوك هذه البلدان وفي محاولة منهم للمحافظة على عروشهم، ارتضوا أن يكونوا جنودا مجنّدة لخدمة أسيادهم الفرنجة، فتخلوا عن الشّجب والإستنكار الذي تسلحوا به، ورفعوا شعار العداء لإيران "الشّيعيّة" ولحماية "الإسلام السّنّي"!، وارتضوا أن يبيعوا فلسطين وأن يدفعوا ثمنها للمشتري! وانهالت المليارات على الخزينة الأمريكيّة. ومن هنا جاءت خطّة نتنياهو التي تبنّاها ترامب وأعلنها كصفقة أمريكيّة بوجود نتنياهو في تجاهل تامّ للنّظام العربيّ الرّسميّ، لأنّه متأكد تماما من موافقة ملوك الطوائف عليه مسبقا، بعد أن سحب منهم سلاح الشّجب والإستنكار، ليتباروا في اليوم التّالي لحثّ الفلسطينيّين على الدّخول في مفاوضات مع إسرائيل لتطبيق صفقة العار.
لكن لا الفرنجة في أمريكا، ولا ذراعهم الإسرائيلي في المنطقة، ولا سدنتهم في بلدان كانت عربيّة يدركون أنّهم يسيرون في طريق نهايتهم، ولن يكون مصيرهم أفضل من فرنجة وملوك طوائف القرنين الحادي عشر والثّاني عشر الميلادي.
30-1-2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,607,763
- بدون مؤاخذة-ماكو عرب
- بدون مؤاخذة-صفقة نتنياهو
- رواية قلب الذئب والسيرة الذاتية
- بدون مؤاخذة- العلقمية والطوسيّة المعاصرة
- بدون مؤاخذة- جلد الذات فلسطينيا
- بدون مؤاخذة- صفقة القرن تفضح أمريكا والعرب
- رحلة القمر وحماس الشباب
- خيانة بالإكراه وتجارب الحياة
- رواية الخاصرة الرخوة والفكر التكفيري
- بدون مؤاخذة- مهندسو العنصرية
- حسين مهنا شاعر الإنتماء والحب والجمال
- بدون مؤاخذة- ترامب يقرع طبول الحرب
- بدون مؤاخذة-عام فارط وعام قادم
- بدون مؤاخذة-عندما تتبنى الجامعات العشائر
- بدون مؤاخذة-اتفاقية سيداو وشرفنا المصون
- قصّة البطة المستاءة وحماية القانون
- بدون مؤاخذة-اتفاقية سيداو واختلاف الثقافات
- بدون مؤاخذة- دفاعا عن الثقافة
- بدون مؤاخذة- جلد الضحيّة لذاتها
- ديوان -على ضفاف الأيام- والموهبة الشعريّة


المزيد.....




- تقرير: 5 بنوك إيرانية تعمل بصورة طبيعية في ألمانيا رغم العقو ...
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- طرد المفتشين العموميين.. مشرعون من الحزبين سيوجهون رسالة لتر ...
- الوباء، الإنسانية
- بعد اختفائه.. الصين تعلن التحقيق مع رجل أعمال كبير انتقد طري ...
- وفاة المغني الأمريكي جون براين الحائز على جائزة غرامي بسبب م ...
- أعلى حصيلة يومية للوفيات في العالم.. أميركا تسجل وفاة نحو 20 ...
- مادورو متفائل باجتماع -أوبك+- يوم الخميس


المزيد.....

- الزوبعة / علا شيب الدين
- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- عندما يعيد التاريخ نفسه