أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سفيان بوزيد - تونس تنعى المناضلة لينا بن مهني و جنازة وطنية لتوديعها














المزيد.....

تونس تنعى المناضلة لينا بن مهني و جنازة وطنية لتوديعها


سفيان بوزيد
طالب باحث في علوم الاعلامية اختصاص هندسة المعلومات و البرمجيات

(Soufiene Bouzid )


الحوار المتمدن-العدد: 6474 - 2020 / 1 / 27 - 22:02
المحور: المجتمع المدني
    


افاقت تونس على جرح اخر ، و هكدا دوما تترجل الفارسات النسويات بهدوء ، دون فوضى ، دون صخب ، يرحلن فجأة كإنطفاء النجمات في سماء الانسانية ، ,,,,
بأسى و حزن شديدين ، ودعنا الأستادة الجامعية و الناشطة في المجتمع المدني "لينا بن مهني" صباح اليوم الاثنين 27 جانفي 2020 في سن 36 عاما ، على اثر صراع مرير مع المرض و يذكر ان صحتها تدهورت مساء يوم الاحد اين تم نقلها الى مستشفى شارل نيكول حيث كانت لحظاتها الاخيرة
لينا بن مهني هي استاذة جامعية في اللغة النقليزية كما انها ابنة المناضل اليساري المعروف الصادق بن مهني كما كانت جد معروفة في ساحات الدفاع عن حرية التعبير و حقوق المراة و من المدونات اللواتي ناضلن ضد سياسة الحجب التي كانت يعتمدها الدكتاتور بن علي حيث اسست في سنة 2007 بمدونتها "بنية تونسية" لتكون من النوافد على مرحلة القمع و الارهاب البوليسي خاصة اثناء انتفاضة الحوض المنجمي سنة 2008 حيث نقلت صورة و فيديوات و شهادات حول القمع البوليسي لانتفاضة ابناء الحوض المنجمي بقفصة

كما برزت لينا بن مهني الى جانب مدونين اخرين لدورها النشط في تغطية احدث الثورة التونسية سنة 2011 لتكسر بدلك التعتيم الاعلامي الدي الكانت تقوم بها السلطة التونسية ، و نقلت لحظة بلحظة اخبار القتل و القمع و الحصار اثناء اندلاع شرارة الثورة بسيدي بوزيد و القصرين و بل انها تحولت الى ولاية سيدي بوزيد لتكون العين الناقلة لواقع الاحتجاجات المواطنية انداك
هدا علاوة على مشاركتها الفعالة في احداث الثورة 2011
بعد الثورة رشحت لينا بن مهني لنيل جائزة نوبل للسلام رفقة مدونين مصريين اخرين
وفي عام 2013، اختارتها مجلة "أربيان بيزنس" ضمن أقوي 100 امرأة عربية. كما أدرجها موقع "ذي دايلي بست" ضمن قائمة "أشجع مدوني العالم" التي تضم 17 مدونا.
و في لقاء جمعها مع قناة البي بي سي البريطانية قالت لينا بن مهني أن "الثورة والحرية تستحقان المخاطرة"، مضيفة أنه "لم يكن بمقدورها البقاء متفرجة بينما يقدم آخرون أرواحهم من أجل الوطن"كما انتقدت إنكار البعض "للثورة ولتضحيات شهدائها".

و في السنتين الاخيريتين تفرغت لينا بن مهني لتأثيث السجون التونسية بالكتب لايمانها العميق بان السجين له الحق في الثقافة و القراءة و التعلم و انه مؤسسة اصلاحية بالأساس ، كما تحدثت مطولا عن الوضعية الصحية التي تعيشها المستشفيات العمومية
و بوفاتها تودع تونس احدى شباتها الفاعلات في الحراك المدني ، حيث نعتها منظمات و احزاب وطنية ، كما ان صحفا عالمية تداولت خبر وفاتها مودعة اياها بمناقبها و نشاطتها,
و تنتظم يوم غد الثلاثاء 28 جانفي 2020 جانزة وطنية شعبية للمدونة لينا بن مهني في مقبرة الجلاز بعد صلاة العصر التي غادرتنا اليوم بعد صراع طويل مع المرض علما ان موكب الجنازة سينطلق غدا من منزلها بالزهراء الشاطئ قرب المسبح و ملعب كرة السلة
و قبل وفاتها بيوم واحد ، و كأننا بها تترك وصيتها الاخيرة للتونسيات و التونسيين ، دونت ما يلي

"نحن شعب لا يتعظّ من ماضيه و لا يحفظ دروس التاريخ و كأنّني بنا شعب قصير الذاكرة أو دعوني أقول معدوم الذاكرة ...
تستهوينا بعض عروض التهريج في مجلس النواب فنصفّق لأصحابها و نعتبرهم من التقدميين و من المصلحين و ننسى عبثهم و فسادهم و قمعهم و حتى عنفهم ...
أنا ضدّ العنف و ممارسة العنف مهما كان مأتاه و مهما كانت الجهة التي يوجّه ضدّها العنف فالعنف مرفوض في كلّ الحالات. و ما تمارسه نائبة الدستوري الحر في المجلس عنف كان جوابه العنف و من يرفض العنف يرفضه على نفسه و على غيره .
من تدّعي رفضها للعنف تربت على ممارسة العنف فعلى سبيل المثال و حسب ماورد في تقرير هيأة الحقيقة و الكرامة في صفحتيه 152-153"وقع مكافأة عبير موسي التي تميزت بالاعتداء على زملائها خلال الجلسات العامة (مثلما حدث مع الاستاذ محمد عبو ) الخ يمكنكم الاطلاع على التقرير و الذي تصاحبه وثائق .
فعيب على من ذاق العنف و تعرّض للتهديد أن يصطفّ مع من تمرّس في ممارسة العنف و خرج علينا يدّعي أنّه ضحية و مورس عليه العنف .
عيب أن نشجّع مثل هذه الممارسات و نستغرب من ردّة فعل عائلات شهداء و جرحى لم تنشر قائماتهم الرسمية الى اليوم . عيب أن تصول و تجول السيدة النائبة في البرلمان بفضل دمائهم و تنكر حدوث الثورة .
طبعا أعيدها لست مع الاعتداء عليها بالعنف ( ان ثبت ) و لكن لست مع تأليهها و شكرها و تكريمها .
من تدّعي الحداثة لم تقدّم موقفا مشرّفا فيما يخصّ المساواة و الحريات الفردية ,هذا بالاضافة الى كونها ابنة نظام دكتاتوري فاشيّ أرهبنا لاكصر من عقدين متتاليين .
من تدّعي انّها بنت بورقيبة لم تدافع عن بورقيبة يوما , وقت وجب الدفاع عنه .

هذا من جهة و هناك من جهة أخرى من يحاول تقديم حركة النهضة كحزب ثوريّ , متناسيا ما عشناه و نعيشه منذ زمن الترويكا من عنف و من دماءو اغتيالات . النهضة يا سادتي من الاحزاب التي كرست الفساد في تونس على الاقل من خلال مصادقتها على قانون المصالحة حتى لا ادخل في تفاصيل أخرى . النهضة و نوابها المتباكون على دماء الشهداء و جرحاها في الفترة الأخيرة هم من أكثر من تلاعب بهذا الملف ولن أعود الى تفاصيل اعتصام الجرحى في وزارة حقوق الانسان يوم كان ديلو وزيرا , و لن أعود على من ترأس و يترأس لجنة شهدء و جرحى الثورة في مجلس النواب ...
الأحزاب الثورية لا تفرض ايديولوجياتها بالعنف و بروابط حماية الثورة و بتزييف التاريخ و لا تحاول أن تفرض قيودها على الحريات الخاصة و العامة ... الأحزاب الثورية لا تتماهى في ر قصات محمومة مع بقايا الدكتاتورية بأنواعها .

فلا الدستوري الحرّ حزب تقدّمي و لا النهضة حزب ثوريّ .فلا تنخدعوا بالتهريج و بالمسرحيات . من شبّ على شيء شاب عليه ."




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,819,095,538
- ادانة واسعة لخطاب الكراهية الصادر عن النائب بمجلس نواب الشعب ...
- فخر الدين بن شهيدة : شهيد انتفاضة الخبز في تونس ،
- قبليني قبل عمر الثلاثين
- سلطة البنوك ، البنكقراطية، كتاب ايريك توسان الجديد
- الى الرئيس التونسي الجديد : الشباب يقترح كما طلبتم
- شيوعي متشددّ مهندس مرور قيس سعيد الى الدور الثاني من الانتخا ...
- اطلاق التنسيقية المحلية بجبنيانة مساندة لمرشح الانتخابات الر ...
- السودان يصنع تاريخه : و اشرق شمس الدولة الديمقراطيّة المستدا ...
- صفقة القرن و القرون النّامية على رؤوس العرب
- تضامنا مع الاستاذ العياشي الهمامي لا للكذب وتشويه الحقائق: ا ...
- تونس على الخطى ...كيف دمر الصندوق الدولي الصومال ؟
- من قميص -فضيلة- الى -الفولارة- : قصص تحكي نضالات المرأة التو ...
- تونس : و تدفع ضريبة الدم في سبيل توفير لقمة العيش : وفاة 12 ...
- عمّال الشركة التونسية للكهرباء و الغاز يناضلون لانقاذ شركتهم ...
- جبنيانة : التوجه نحو تفعيل الإضراب العام بالمعتمدية
- شباب المقاومة بجبنيانة ينطلق في سلسلة تحركات ضدّ الارهاب الب ...
- جبنيانة : احتجاجات عنيفة على اثر مقتل شاب في مطاردة امنية تت ...
- مشائخ تونس ...لماذا لم تحرمّوا ؟
- جبنيانة : حلف الشرّ و النفاق الندائي النهضاوي يسعيان لحلّ ال ...
- الاضراب العاّم : ليتحملّ الأزمة المتسببوّن فيها !


المزيد.....




- نقل عشرات اللاجئين في باريس إلى مراكز إيواء تحميهم من جائحة ...
- نقل عشرات اللاجئين في باريس إلى مراكز إيواء تحميهم من جائحة ...
- فلسطينيو العراق يذكرون المنظمات الانسانية بانهم من الفصيل ال ...
- الأمم المتحدة: كورونا ينتشر فى جميع أنحاء اليمن لكن المنظمة ...
- حسام شاهين : القطاع الخاص يساهم بـ 10% من التمويل السنوي للم ...
- تقرير: أطباء في مصر يتعرضون للتضييق والاعتقال بسبب كورونا
- حماس: منع أُسر المعتقلين في السجون السعودية من زيارة ذويهم
- ولد في دولة عربية.. واشنطن تعرض مكافأة لاعتقال الوجه الدعائي ...
- الفيروس في أمريكا اللاتينية قد يدفع بنحو 14 مليون نسمة إلى ا ...
- جرائم العنصرية تتصاعد لدى الاحتلال الاسرائيلي في ظل كورونا+ف ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سفيان بوزيد - تونس تنعى المناضلة لينا بن مهني و جنازة وطنية لتوديعها