أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امتياز المغربي - مسرحية سندريلا ترجمة العجز في عيون طفل معاق














المزيد.....

مسرحية سندريلا ترجمة العجز في عيون طفل معاق


امتياز المغربي

الحوار المتمدن-العدد: 1567 - 2006 / 5 / 31 - 10:24
المحور: الادب والفن
    


"شو هالعيشه؟ شو هالورطه؟ بدي العب ،بدي احلم ،بدي اتعلم ،بدي اعزف ،بدي ارسم ،لون الشجر ،ضو القمر،غيم السما ،موج البحر" كلمات اغنية غردت بها سندريلا على خشبة مسرح و سينماتك القصبة في مدينة رم الله.

بعيون احمد التي تحمل العجز انطلق على كرسه لكي يرافق امه واخوته الى مسرح و سينماتك القصبة كانت نظراته باكية دامعه لكن دمعه لا يغادر عيناه يتجمد فيهما يتقهقر يتراجع لكي يبقي على وجهه ابتسامه جاهده نفسه وهو يرسمها في ظل تدافع الاطفال الذين جاؤا برفقة امهاتهم لمشاهدة مسرحية سندريلا دون حاجتهم الى كرسي متحرك.

هل خطر ببال احمد انه من الممكن ان تكون سندريلا ،هذه الفراشة الجميلة ،والصبية الرقيقة ،من ذوي الاحتياجات الخاصة ،وتجلس على كرسي منذ ولادتها مثله؟؟و بالرغم من هذا يعشقها الامير ويتزوجها وتصبح اميرة البلاد؟؟

جلس الحضور ولم يكن من نصيب احمد احد مقاعد المسرح لانه بقي داخل مقعده المتحرك وكان بذلك يحتل اول المقاعد ،مقعد لم يمتلك احد من جمهور الحاضرين من الاطفال مثله لانهم لم يكونوا بحاجه اليه اما هو فكان ليس بمقدوره ان يتمرد عليه او ان يغادره الا في حالات محدده وهي الى الحمام او الفراش او لصعود الى السيارة.

ابتداء العرض وانطلقت الفنانة دورين منير والتي جسدت شخصية سندريلا على المسرح في اداء دور المقعدة على كرسي متحرك في هذه المرة ،سندريلا كانت من ذوي الاحتياجات الخاصة ،اي على كرسي متحرك باربع عجلات مثل احمد فاحس بنفسه يطير الى خشبة المسرح ويسمو فوق عجزه مغادرا الكرسي اليها ،هي من نقلته من عالم العجز والقهر الى عالم الصمود والكبرياء والتحدي.

حلم بان العصافير التي تلعب دورا في المسرحية تحلق حوله ،وتمنى ان يحظر حفلا كحفل الامير ينال فيه كل ما يرغب رغم ملاصقة الاعاقة له ،حاول ان يكون احد شخوص السرحية ،وانتقى ان يكون هو سندريلا التي رأى فيها نفسه الحبيسة داخل مقابض الكرسي المتحرك.

كان احمد بالفينة والاخرى يخفض راسه للارض ،ويبدأ بمسح وجهه بكفيه الرقيقتين ،ولكن الادوار التي لعبها الفنانون على المسرح والمواقف المضحكة كانت تنقله من عالم اليأس والاحباط الى عالم مليء بالضحك ،رغم ذلك كان يحاول ان يخفي ضحكته لا ادري لماذا؟ وكأنه كان يخاف من ضحكته.

كانت تتلاطم في داخله احاسيس عده ،وهو يشاهد المسرحية التي جسدت جزء كبير من واقعه الذي يعيشه على كرسيه المتحرك ،ومع توالي احداث المسرحية بكت سندريلا في احد ادوارها على خشبة المسرح ،الامر الذي جعله يبكي بمرارة ،اعطته امه ما جفف به دموعه ،ولكن دموعه استمرت في الهطول ،فقد كان احساسه بان دموع سندريلا على المسرح هي نفس دموعه على ارض الواقع ،فاختار ان يطلق لها العنان في الخروج من قلبه الى احداقه ومن ثم الى سماء العجز الذي يعيشه داخل صمت الكرسي الذي يطبق على انفاسه .

لعب الفنان خالد المصو دور زوجة الاب ،اما الفنان عماد فراجين فقد لعب دوري ابنة زوجة الاب والامير ،وكذلك لعبت الفنانة منال عوض دور ابنة زوجة الاب والمرشدة الاجتماعية ،وقد لعب الفنان فؤاد هندية دور مرافق الامير وكان للفنانين في ادوارهم اثرا سحريا على جمهور المشاهدين من الاطفال وامهاتهم الذين عاشوا ساعة من الزمن برفقة الشخصيات التي لامست قلوب الصغار والكبار.

اجاد الفنان عماد فراجين في اختيار فكرة المسرحية بقالب يمس بشكل واضح التطرق الى معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة وقد اشتركت فرقة الممثلين في تأليف المسرحية بلون جديد ، وقد أعد وأخرج المسرحية المخرج جورج ابراهيم الذي يطل علينا دائما بافكار واقعية تحكي عن افراح ومعاناة الشعب الفلسطيني.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,854,062
- مونودراما-شاتيلا ،من والى ماضي وحاضر ناطق فلسطيني
- السوق السوداء فقط في شركة جوال الفلسطينية!؟
- غريب لن تشتم رائحة مقتله
- !ورحل الوجه الملائكي عن موسى
- مقتل غريبة على يد حبيبها الممثل؟!
- زنزانة 76 رؤية لمعالجة عالم الاسرى المحررين
- سعدات من -صفقة المقاطعة- الى- صفقة التخلي
- !!برغوثي ديمقراطي
- مؤتمر الاعلامية العربية في مواحهة المتغيرات السياسية
- فخ السرد السياسي و الكليشيهات طغت على غالبية النصوص المطروحة ...
- هل تتبع عملية -المطر الاول- اعصار كاترينا...؟؟
- الانتخابات القادمة... و ميزان الجزر؟!
- ارهابي في فرقة DAM3RAP--
- -ثلاثي جبران-يعانق بدموعه شجن العود
- الشعب البكائي والسوبر ستار
- قد تنطق الحقائق قبل افواهنا ولكن ........؟


المزيد.....




- العثماني يقدم مشروع قانون المالية مع النقابات والباطرونا
- أسبوع السينما الروسية في بريطانيا
- جاكي تشان يعبر عن رغبته في تصوير فيلم -أكشن- بالسعودية
- كيف يُنمي حديثك مع طفلك قدراته العقلية واللغوية؟
- شخصيات قليلة وسرد بطيء وبراعة لغوية.. هكذا فاز هاندكه بنوبل ...
- خمس وزراء أمام البرلمان في أول جلسة رقابية
- وزارتا الثقافة الروسية والسعودية توقعان اتفاقية تعاون في مجا ...
- مجلس النواب يعقد اليوم أول جلسة عمومية
- بوعياش تلتقي مدانين بالاعدام وتدعو الى إلغاء العقوبة القصوى ...
- شاهد: جاكي شان يريد تصوير فيلم أكشن في السعودية


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امتياز المغربي - مسرحية سندريلا ترجمة العجز في عيون طفل معاق