أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي مهذب - البيت الملعون














المزيد.....

البيت الملعون


فتحي مهذب

الحوار المتمدن-العدد: 6464 - 2020 / 1 / 14 - 18:21
المحور: الادب والفن
    


لم يبق أحد في البيت المجاور لمقبرة المدينة.
الله وملائكته جميعا رحلوا..
لم تبق غير روائح الشياطين المتعطنة. والخفافيش التي تملأ المكان بوطوطات مخيفة.
لم يبق أحد غير كائنات شريرة عمياء تتقاتل في الليل وتصدر أصواتا بشعة مقرفة.
القطة الأم بلكنة مرتعشة :
- أيها الملعون الفصامي
- ألم تخمش فرو أطفالي بزيت السمك المقلي؟..
ألم تستدرج إخوتي وعلى وجهك قناع قائد أوركسترا في بهو كنيسة ؟.
ينساب صوتك مثل جدول عذب صاف سلسال.
بينما تخفي في تضاعيفك روحا هدامة مرعبة.
وحين تقترب القطط المتضورة متأثرة بقداس صوتك الساحر تلقي عليها زيتا ساخنا
فتهتز كما لو أن زلزالا مجنونا أخذها على حين غرة بينما تقفز أنت مثل كنغر فاتحا رصاصات طائشة من الضحك العبثي.
أهرع إلى أطفالي وإخوتي مثل إطفائي فاشل.
أبكي بمرارة وأنا أشاهد ضحايا هذه المجزرة. رائحة الشواء تنبعث من فرو القطط البائسة.
تكاد تستلقي على ظهرك من الضحك المتدافع مثل سرب من الطائرات المقاتلة.
- (س) لقد عذبني الآخرون حد الصلب واقتحموا قلعة مناماتي .
أمسوا كابوسا ليليا مدمرا.
إختلسوا فاكهة الفرح من سلة قلبي.
- القطة الأم : لكن ما جريرة أطفالي وإخوتي؟
مات معظم عائلتي محترقا بالنار .
الواحد تلو الآخر متأثرا بجروح بليغة وكدمات زرقاء.
لم تبق غير أختي الشقراء بعين واحدة وذيل مقطوع.
بعد تعرضها للرفس بمجنزتي قدميك.
(س) لقد جعلت من بيتي ماخورا يرتاده العابرون والسكارى من القطط الهجينة القذرة.
فاستحالت السطوح إلى بيت دعارة.
أنا لست نادما على تصفيتكم وإراقة دمكم .
ألم تختلسوا عشائي وتلوثوا الممرات برائحة البول والقاذورات.
-القطة الأم : رافعة رأسها إلى أعلى كما لو أنها توجه رسالة متعجلة إلى محكمة السماء.
(س) ينظر إلى القطة المسنة باستهزاء . عاقدا العزم على قتل كل قطط العالم.
شاتما أصل القطط ناعتا إياها بالصفاقة والخبل والشهوانية المفرطة.
مر قطار سريع يحمل ثلاثين يوما في عربته الزئبقية.
طفقت الكوارث تزور البيت مثل زوار سيئي السمعة .
ماتت زوجته منتحرة بحبل مشدود في عنقها الرقيق.
جن إبنه الأكبر وهام ما تبقى من العائلة المنكوبة على وجهه.
ظل وحده في البيت يجتر نكساته المتعاقبة مطرقا لاعنا القطط التي
سببت له كل هذه المتاعب.
ذات ليلة موحشة جدا قررت القطة الأم بمعية أختها الشقراء ذات العين الواحدة والذيل المقطوع..
الإنتقام من هذا الوحش الآدمي.
بعدما إحتسى(س) كمية هائلة من النبيذ وارتمى مثل كرة من قماش رديء فوق الكنبة
هاجمته الأختان المهجوستان بالفقد والعذاب اليومي الجارح
أعملتا في رقبته المتهدلة مخالبهما
حد الموت ثم يممتا سمتا مجهولا .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,228,081
- شذرات
- النهار حبل طويل بيد الرب
- غيمة تحاول الدخول من زجاج النافذة
- أوقفوا الحرب أيها القتلة
- قلقامش الصغير
- من دفاتر بهلول
- دعاء الأرمل
- العائد من جبل الموت
- الساحر في خلوته
- نهايات غير منتظرة
- تغريدة الصباح٣
- عطور نادرة
- عذابات إرميا المهذب
- قطار ينبح في حديقة ألأرملة
- الشاعر في عوده الأبدي
- لنتفاوض يا الله
- المجد لجميزة حتحور
- متسول سيميائيات
- لأ أريد إفناءك يا هضابي
- لعنة مالدرور


المزيد.....




- أفلام طال انتظارها وتسبب صانعوها في فشلها
- استديوهات -فوكس- السينمائية الأمريكية تستغني عن اسمها الشهير ...
- دراسة الدين في المدارس.. جدل أميركي يتجدد في حقبة ترامب
- بالفيديو.. الرئيس الطوغولي يشيد برؤية الملك محمد السادس لمحا ...
- الرميد يرد على جدل عبد الصمد بلكبير بخصوص معاش ابن كيران
- أفيخاي أدرعي ينعي الفنانة المصرية ماجدة
- عادل إمام يعلق على تحويل مصطفى شعبان أحد أفلامه إلى مسلسل تل ...
- بعد ماجدة.. الساحة الفنية المصرية تفقد -الشيخ عبد القادر- ون ...
- الأصالة والمعاصرة يعد لانتداب المشاركين في مؤتمره الرابع
- طفل ذو موهبة خارقة بفنون البلياردو


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي مهذب - البيت الملعون