أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عبير سويكت - هل حزب الأمة القومي قادر على اتكساح الساحة السياسية في إنتخابات مبكرة و إحياء ماضيه؟؟؟ .















المزيد.....

هل حزب الأمة القومي قادر على اتكساح الساحة السياسية في إنتخابات مبكرة و إحياء ماضيه؟؟؟ .


عبير سويكت

الحوار المتمدن-العدد: 6463 - 2020 / 1 / 12 - 19:26
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


عبير المجمر (سويكت)


زيارة رئيس حزب الأمة القومي السيد الصادق المهدي لمدينة سنجة(ولاية سنار) في يوم السبت الموافق 11 يناير 2020 ضمن برنامج اللجنة العليا للتعبئة و النفرة الاستثنائية للحزب، تنفيذاً لنشاطات اللجنة التعبوئية أحدي اللجان الثمانية التي كونت لتحقيق نفرة استثنائيه تعبوئية تنظيمية إعلامية شبابية مهنية فئوية و دبلوماسية، بهدف دعم و مناصحة مؤسسات الحزب الإنتقالي بناءاً على مبدأ الدين النصيحة، و التصدي للمعوقين الذين سبق أن وصفهم رئيس حزب الأمة بفاقدي الثقة و اليقين، إضافة للتصدي لمؤامرت من نعتهم بجماعة الردة الذين تدفعهم مصالحهم الضيقة لمعادة إرادة الشعب على حد قوله .

و جاء في حديث السيد الصادق المهدي خلال مخاطبته الجماهير مطالبة رسمية منه بمنح حزب الأمة القومي أغلبية في تعيين الولاة ، محذرا بأنه في حالة حدوث ( اي كاني ماني) بشأن الولاة ستكون هناك دعوة لإنتخابات لحسم اختيار الولاة، على حد تعبيره، مشددا على ضرورة اختيار ولاة الولايات وفقاً للثقل الجماهيري مما أثار جدلاً واسعاً حول رغبة حزب الأمة في خوض انتخابات مبكرة، و هل لديه الثقل الجماهيري، و الإمكانيات و المقومات لذلك؟ و ذهب البعض للإستهزاء من تلك التصريحات، و التقليل من تلك التحذيرات، و وصفوا ذلك بفرفرة دراويش.


و السؤال الذى يطرح نفسه هل هي فعلاً فرفرة دراويش؟
و طبعاً تاريخ حزب الأمة يثبت العكس، فقد سبق و ترددت نفس الأقوال في الماضي و مع ذلك في نهاية المطاف كانت المفاجأة هى ان اكتسح حزب الأمة الساحة السياسية مع أعلى نسبة أصوات جماهيرية.

و كذلك حاضر حزب الأمة يؤكد أن هذا الكيان و الجسم سليم و معافى لا يعانى من اي خلل أو مرض مع محاولات الإعلام المسيس الفتاك به، و محاولات الاغتيال المعنوي و الأدبي لأهم شخصياته و قياداته البارزة إلا أنه مازال صامد .

و شهادة لله الأنصار او المدرسة الأنصارية القديمة و الحديثة او كما يصفهم البعض "الدراويش" ،و في رأيي هى محمدة لا تنقص من قدرهم شئ.

علما بأن أفراد الشعب السودانى لهم أحقية ان يختلفوا او يتفقوا مع السيد الإمام، و اختلاف الراى لا يفسد للود قضية، لكن هذا لا يعطي الاخرين حق إقصاء الأنصار من المشهد السياسي، او محاولة التغول على حقوقهم و الانتقاص من حرياتهَم، و قهرهم و ظلمهم، و الاستهزاء بهم و الازدراء، و نعتهم بالتخلف تارة، و وصفهم بالرجعية تارة أخرى.
و من ينادى بالحريات و يؤمن بها لا يرضى ان يظلم شخص أمامه او أن تكون هناك محاولة لقهره و أضعافه و النيل منه، و قد قالها من يعشق الحرية و قاتل من أجلها نيلسون مانديلا:( لست حراً حقاً إذا أخذت حرية شخص آخر).

فالانصار في حد ذاتهم مدرسة كاملة شاملة و شريحة أصيلة من الشعب السوداني و جزء لا يتجزا من تاريخ السودان الماضي و الحديث و لهم نضالاتهم و تضحياتهم.

و أنا من خلال تجربتي الشخصية الاجتماعية و الإنسانية مع الانصار قبل تجربتي المهنية وجدت فيهم أصالة السودان من بساطة و طيبة قلب و كرم، و جود وشجاعة و بساله، و حب الوطن و حب الاخر حتي المختلف عنهم سياسياً و فكرياً.

و اتذكر جيداً كيف حاولت السيدة صفية الأنصارية حماية الأساتذة أمل هباني بنفسها عندما التف حولها كلاب الأمن مما عرضها للضرب بالعصا الكهربائية، و تسبب لها في شلل مؤقت في إحدى يديها مما إضطرها لعمل تدليك.

إضافة إلى أن الأنصار لديهم عطاء و تضحيات في سبيل الوطن و كفاحهم من اجل القضية الوطنية لا يمكن لاحد ان ينكره أو يزايد عليهم حتي و ان اختلف معهم.

و انا في زيارتي الأخيرة للسودان حقيقة وجدت البلد تغيرت، و كذلك العقليات تبدلت، و سودان الزمن الجميل شبه إندثر، و انا في مخيلتى كنت ابحث عن تلك الأصالة السودانية الباقية المتجذرة، و قد و جدتها فيهم، و من ينعتهم بالدراويش للتقليل من شأننم و قدرهم، أقول له ليت كل العالم دراويش مثلهم، لان الدروشه عندهم تعنى الوفاء و الإخلاص، الصدق و الطيبة، الكرم والجود، محبة الاخر و الزهد في الحياة الدنيا و متاعها و نعيمها و مغرياتها.

فى الدائرة الأنصارية و وسطهم تشعر بأصالة السودان و بتراثه و تاريخه و عاداته و تقاليده السمحة الجميلة ،و تجدهم أصحاب قيم و مبادئ،و يتمتعون بالوسطية و الروحانية التي زرعت في روحهم التسامح و السلام الداخلي و تقبل الآخر المختلف عنهم.

و عند الانصار تجد لوحة فنية عبقرية للتعايش و التنوع الاثني و الديني و الثقافي فأنا عندما دخلت في مكتب الإمام برفقة مجموعة من القيادات الأنصارية، و هم كعادتهم يرحبون بالضيف و يسعدون به بروحهم البسيطة المتواضعة ، و عندها رافقوني و عملنا جولة حتى أتعرف على المناطق التاريخية و الأثرية، و قد لفت انتباهى عندما ختمنا الجولة بالدخول لمكتب سماحة السيد الإمام الصور المعلقة على الحائط، التي شملت جميع ألوان الطيف السودانية من شخصيات وطنية و قيادات سودانية من مختلف الاثنيات و من مختلف المدارس الفكرية، شخصيات و قيادات بارزه و معروفة من جنوب السودان و كردفان ،دارفور،الشمال،الوسط...الخ.

و من مختلف المدارس الفكرية تجد حتى صورة عبدالخالق و نقد و غيرهم و هذا في حد ذاته دليل على روح التعايش و التسامح الراسخة في نفوس هؤلاء الدراويش.

لفت انتباهي كذلك احترامهم للمراة، فهم يعطونها قدر كبير جداً ، و حرية كاملة، و أتذكر جيداً في أحد المؤتمرات و الندوات و الورش كانت هناك نساء مشاكسات بعض الشئ في الحوار ، و بالتحديد اتذكر جيداً كانت هناك إمرأة على قدر من الثقافة و الوعي و لكنها مشاكسه بعض الشئ، و عندما كان سعادة اللواء فضل برمة يتحدث و يفتح المجال للنقاش و طرح الأسئلة هي كانت تقوم على حيلها، و تتكلم معه باحترام و لكن في نفس الوقت تنتقد بشراسه و ندية مطلقة.
و بكل صراحة اللواء فضل الله برمة أعرفه مهنيًا لكن لا اعرف سلوكه الشخصي و كيف ينظر للمرأة حتي اتكهن كيف سوف تكون ردة فعله و تعاطيه مع الموقف، و حقيقة كنت اعتقد أن عقيلته سوف تكون ذكورية مثل بعض العقليات السودانية لكن فجاءني بأنه تعامل معها بكل أدب و رحمة و مودة، و طلب منها ان تتفضل و تجلس ثم رد على حديثها بكل هدوء و أدب.

كذلك في الورشة الاقتصادية كانت هناك امرأة بطريقة مصادمة بعض الشئ توجهت بانتقادات حادة للجنة الاقتصادية و بشكل شخصي للسيد صديق الصادق ، و مع ذلك وجدته رد عليها بإحترام و أدب،و من خلال مواقف عديدة ثبت لي أن الانصار كرجال يحترمون المرأة، و يعطونها حقوقها كاملة، و يدفعون بها للأمام للإبداع و التقدم، و يفتحون لها الطريق للإدارة و القيادة و يعاملونها كإنسان صاحب رأي و حق، و ليس كناقصة عقل ودين كما يعتقد البعض انه لن يفلح قوم ولوا أمرهم أمرأة بل العكس هم يفتخرون بأن الأنصاريات نساء يتمتعن بشخصيات قوية و صاحبات قرار و كلمة، و يدفعون بهن للمشهد السياسي، و يعاملونهن برفق و رحمة و مودة، و بما أني من أنصار المرأة و ان تنال حقوقها كاملة و تثبت وجودها فأتمنى ان تكون القيادة القادمة في حزب الأمة و في رئاسة السودان كذلك أمرأة.

و من الملاحظ كذلك أن المرأة الأنصارية مع الحرية المطلقة التي تتمع بها إلا أنها لا تسئ إستخدامها بل تستخدمها بحكمة و وعي،و تتماشى مع الحداثة و العولمة و في نفس الوقت تحتفظ بأصالتها و تراثها، و تعطي الرجل مكانته و الاحترام والتقدير الذي يستحقه، و بهذه الطريقة يكملون بعضهم البعض كجسم واحد يعمل بانسجام كامل و موحد الإرادة بناءاً على مبدأ إحترام الآخر.

و من خلال عملى المهني و تجربتي الصحفية مع الانصار هم يتمتعون بكوادر و قيادات متفتحة بعكس ما يعتقد الآخرين، و لديهم برامج و مشاريع و خطط إسعافية و روشتات علاجية.
و يجمعون بين الحداثة و الأصالة، و يعرفون كيف يخاطبون العقلية السودانية، و لديهم برامج جاهزة متقنة و محكمة، و كذلك قوى بشرية ذات كفاءة و خبرة و تجربة و معرفة، و لديهم مهارات خاصةً في عنصر المرأة و الشباب.

و المرأة عندهم تحظ بمكانة رفيعة سياسياً و فكرياً فالنساء الأنصاريات تم أعدادهن على نهج صلب و أساس متين على الصعيد التربوي و السياسي و الفكرى فأصبحن جاهزات للقيادة و الريادة.

و بناء على ذلك و طالما وجدت الحريات في هذا الحزب ، و الكفاءات، و أعطت المرأة حقوقها، و وجدت روح التسامح و التعايش و كيفية إدارة التنوع، و وجدت العقول و الكوادر البشرية فأكيد ان حزب الأمة سوف يفاجئ الجميع خاصةً من يعتقدون انه انتهى و من يقولون ذلك يجهلون الحقيقة، و غاب عنهم كثير، قل لمن يدعى في العلم فلسفة عرفة شئ و غابت عنك اشياء.

و أنا من خلال دراسة استقصائية، و مراقبة دقيقة، و حضور مستمر و نشط لكل النشاطات و الفعاليات الخاصة بهم في فترة تواجدي القصيرة جدا في السودان، لكن في خلال شهر واحد فقط حضرت معهم نشاطات لا تحصى و لا تعد بدعوى من الكوادر منها :
ورش إعلامية، و اقتصادية، و ورش السلم الاجتماعي، و صالون الإبداع و القضايا الفكرية و الثقافية، و العلاقة مع حركات الكفاح المسلح، و ورش مناقشات كوارث الأمطار و السيول، و موضوع معسكرات النازحين و اللاجئين، و الاهتمام باحتياجات الريف و الأقاليم، و غيرها من المواضيع التى تمكنت من ان أكون حضور معهم فيها.
و من خلالها رأيت و راقبت كيفية سير العمل عندهم، و اطلعت على البرامج و المشاريع، و راقبت الكوادر و القيادات بدقة، و تمكنت من معرفة قدراتهم، و معرفة نقاط القوة و الضعف، و مراكز القوة عندهم تطغي على جوانب الضعف البسيطة.

و اقولها و بكل صراحة و من خلال تجربة مهنية ، و قراءة شاملة اذا جاءت انتخابات مبكرة الأنصار سوف يكتسحون بلا منازع و الأيام سوف تثبت ذلك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,446,897
- عبدالعزيز ينتهج نهج اللبيب بالإشارة يفهم واضعاً حمدوك أمام ت ...
- تعزية دكتور حسام المجمر و آل المجمر في الفقد العظيم.
- قراءة تحليلية في وجهة نظر الحركة الشعبية قطاع الشمال ـ جناح ...
- استقلال السودان ما بين نكبات مصر و قوة إرادة الاستقلاليين عب ...
- راستات السودان ثلاثية فاقع لونها تسر الناظرين لسودان واسع سو ...
- عبدالعزيز الحلو يستنكر المزايدة على موقف الحركة حيال الهوية ...
- نائب رئيس نقابة الأطباء بلندن بعد جولة استقصائية في مستشفيات ...
- لجان كوستي و آيا صوفيا السودانية في أجمل لوحة فنية عبقرية و ...
- محمد غورماز : الرسول(ص)صاحب ثلاثة ثورات إنسانية ضد العنصرية ...
- العلمانية مطلب شعبي و الرسول (ص) كان علمانيا
- الواثق البرير أمينًا عاماً لحزب الأمة، وعسى أن تكرهوا شيئاً ...
- الحركة الشعبية قطاع الشمال تزيح الستار عن خفايا و خبايا مفا ...
- رئيس وزراء شرعي للسودان يشدد على المراجعات و نقد الذات، و حز ...
- الصادق المهدي في الدمازين حاضرة ولاية النيل الأزرق يطرح القض ...
- العبقرية الفكرية و الهندسية مع الأديب الأريب عميد كلية الهند ...
- فض الإعتصام و لجنة تحقيق نبيل أديب لقتل القضايا الحية و دفنه ...
- ماذا وراء تهرب حمدوك من حسم ملف اليمن و عودة الجنود السوداني ...
- حمدوك ما بين الأمنيات و الحقائق و الواقع حول رفع السودان من ...
- منظمة السودان الجديد الإنسانية
- من الذي يخاف تقديم البشير للمحكمة الجنائية و لمصلحة من محاول ...


المزيد.....




- تجمع نقابة الصحافة البديلة رد على بيان قوى الامن الداخلي: ل ...
- إعلاميون من أجل الحرية: الطلب من الصحافيين تمييز أنفسهم عن ...
- #طرابلس تنتفض
- وضع قبضة الثورة في النبطية اليوم
- مسيرة شعبية السبت تحت شعار -لن ندفع الثمن-
- اليسار… ما بين تحدي الوجود… ومتطلبات النهوض…
- نقابات تعليمية تعتبر أن مقترحات الوزارة بعيدة على انتظارات ا ...
- وقفة احتجاجية ببيوكرى تضامنا مع العمال/ات المطرودين والموقوف ...
- الثورة والثورة المضادة في الشرق الأوسط بعد مقتل الزعيم الإير ...
- بالفيديو.. محتجون في الناصرية العراقية يرفضون وساطة عشائرية ...


المزيد.....

- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عبير سويكت - هل حزب الأمة القومي قادر على اتكساح الساحة السياسية في إنتخابات مبكرة و إحياء ماضيه؟؟؟ .