أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ناني واصف - الجنس ، بين سندان المجتمع ومطرقة ورجال الدين!














المزيد.....

الجنس ، بين سندان المجتمع ومطرقة ورجال الدين!


ناني واصف
شاعرة وروائية مبتدئة

(Nany Wasif )


الحوار المتمدن-العدد: 6459 - 2020 / 1 / 8 - 20:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الجنس بالعموم ، هو ممارسة الجنس بين طرفين او أكثر.
ولكن بمفهومه السامي وهو الحب ، فهو بين طرفين ، ذكراً وأنثى.
وبمفهوم الدين ، فهو علاقة ورباط مقدس يجمع الزوجين معاً.

ولكن الفرق بينهما ، اي نظرة الحب للجنس ، ونظرة الدين للجنس ، ان المفهوم الديني ، يستلزم وجود رباط مقدس (وهو الزواج).
لكنّ الزواج هو الأمر الذي لا يبالي بهِ الحب كثيراً ، بل يبالي بهِ فقط الدين والمجتمع وعاداته وقيوده.

فالمجتمع (كما أشرنا) له عادات وتقاليد وقيود ونظرة ربما تكون سطحية لبعض الأمور الحياتية ، ولربما أكل عليها الدهر وشرب ، لكنها لازالت موجودة وبقوة ومُتحكِمة في الغالبية العظمى من أطياف المجتمع المختلفة.

المجتمع له معالمه الواضحة في اي موضوع ، ومن يخرج على مسارات المجتمع ، فالويل له هذا!

كيف تخرِق العادات أيها العاق؟!!
كيف لك أن تكسر أصنام المجتمع؟!!
كيف تتخطى وتُحطّم تابوهاته؟!!
كيف تنقض وتنقد مُحرماته؟!!

فعليك فقط السمع والطاعة، والا أصبحت منبوذاً من الجميع!!

وان تركنا المجتمع و تشوهاته الفكرية ونظرته السطحية للأمر ،
وذهبنا لنظرة الدين ورجاله. فسنجد أمامنا رجالاً إعتبروا أنفسهم حُماة الدين والإيمان ، حُرّاس المعبد!!

فرجال الدين المسيحي ، تحديداً ، المسئولين عن أمور الزواج وقوانينه وتنفيذها ، كالمجمع المُقدس ، ستجدهم كلهم رهباناً ، زهدوا الحياة بكل ما فيها ، تركوا الحب الطبيعي بين ذكراً وأنثى ، تركوا الزواج ، ظانين إنهم بذلك كسبوا إكليل وهو إكليل البتولية!!

هؤلاء هم من تعاملوا بمبدأ الهروب من الزواج ، بإعتباره تعطيل عن العبادة والتعبُّد لله!!

من أين عرف الراهب احتياجات الناس العاديين للجنس؟!!
كيف له ان يطالب بضبط النفس من هو نفسه نظر للزواج وكأنه تعطيل عن عبادة الله!!
فترك الزواج والعالم كله وذهب للصحراء ليتعبّد فيها!!

بل إن البعض من قديسين الكنيسة المُعتبرين ، كالقديس جيروم مثلا ، شطح بفكره بعييييداً ، ونظر للعلاقة الزوجية بين الزوجين بغير غرض التناسل ، بإنها جريمة زنا ، وأعتبر الشهوة الطبيعية ، دَنس!!

كيف لعاقل أن يقبل هذا الرأي وهذا المنطق الأعوج؟!!

كما خرج علينا الانبا بسنتي عام 2015 مع الإعلامي طوني خليفة ، مُحرماً العلاقات الجنسية بين الرجل وزوجته أثناء الصوم ، ومن أراد او من لم يقدر ان يضبط نفسه (!!!!!!) فليأخد حِلاً من الكنيسة؟!!!

فهاهو تصريحه (لا ممارسة للعلاقات الزوجية خلال فترات الصوم ، وأن الكنيسة تعطى «الحِل» أو السماح لبعض الأزواج بأن يمارسوا العلاقات الحميمية فى أضيق حدود وبسماح منها ، مضيفًا أن الأمر ممنوع تمامًا ، وأن الاستثناءات تُعطى من أجل عدم انحراف الأزواج نتيجة المنع فى الصوم)..

هل يعقل أن يذهب أحدهم ، ليطلب حِلاً او سماح ، من أب إعترافه، كي يستطيع أن يمارس حياته الطبيعية؟!!!

هل يوجد عاقل يوافق على هذه الشطحات التي تُقال وكأن الدين نفسه هو من يقول ذلك!!
ثم بعد ذلك يشجبوا حالات الزنا والدعارة!!!

إستقيموا ، لقد هرِمنا..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,859,227,816
- الجنس ومعناه ومفاهيمه الغائبة!
- الجهل والتجهيل ، برسالة الانجيل! (3/3)
- الجهل والتجهيل ، برسالة الانجيل! (2/3)
- الجهل والتجهيل ، برسالة الإنجيل!!
- تطوبيات الجمال..!
- إنجاز أم حلم أم طوق نجاة!
- نِعمقَة!
- الوَنَس ، رسالة السماء!
- إنسانيات!
- شَلَلُ الشِلَليّة!
- قانون الإنسانية!
- مواقع الهلس الاجتماعي!
- طفولة الإله المُتجسِّد!
- أخبرني ماذا تحب ، فأُخبِرك من أنت!
- كنتُ بين بين...!
- هو راجل اه ، بس بميت ست!!
- الصمت ، لُغة ولَعنة ، مابين العُظماء والعوَام!
- حَبل ام ثُعبان؟!
- قصّة فداء وأم ثُكلَى!
- من كان منكم...!


المزيد.....




- بحماية قوات الاحتلال مستوطنون يقتحمون المسجد الاقصى
- منظمة خريجي الأزهر تندد بعمليات بوكو حرام الإرهابية في نيجير ...
- شاهد: لافتة ضخمة فوق كاتدرائية نوتردام عن المناخ وعمل الحكوم ...
- دعوات لتحويل منزل أتاتورك في اليونان إلى متحف للإبادة ردا عل ...
- الأوقاف المصرية: لا توجد صلاة جمعة في المساجد
- برلين تكشف عن عدد الإسلاميين -الخطرين-- و-ذوي الصلة-
- محكمة النقض في مصر تؤيد حكم المؤبد لمرشد الإخوان المسلمين مح ...
- القضاء المصري يصدر قرارا جديدا بحق محمد بديع و5 من قيادات ال ...
- بابا الفاتيكان يندد بـ”جحيم” المهاجرين في مخيمات الاحتجاز بل ...
- د. هبة جمال الدين :يهود مصر بين حفظ التراث وإسرائيل والأمن ا ...


المزيد.....

- ندوة طرطوس حول العلمانية / شاهر أحمد نصر
- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ناني واصف - الجنس ، بين سندان المجتمع ومطرقة ورجال الدين!