أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - ربما بسبب الحرب... وربما بسبب زرقة الركب














المزيد.....

ربما بسبب الحرب... وربما بسبب زرقة الركب


سامي البدري

الحوار المتمدن-العدد: 6446 - 2019 / 12 / 24 - 17:47
المحور: الادب والفن
    


دائما ثمة ما يجب أن يسقط
يسقط بعيدا ويطوح به كشال عجوز رمادي
لا يلفت النظر
هكذا تسقط الأشياء من حولنا،
كما نسقط في الحروب... بجيوب مثقوبة... لتزيد ذاكرتنا ثقبا آخر..
أو نعود منها - الحروب - لنجد نساءنا مشغولات بما تراكم في غيابنا من شؤون، أو بنبش جيوب الحقائب القديمة، للبحث عن حلم قديم لم يأكله الصدأ.. صباح الخير تكون صدئة هي الأخرى.، والليل يكون خاملا كوجه بقرة تذعن لواجب الإجترار.. هكذا تسقط الأشياء دائما... بلا دفع.. ربما بسبب الضجر.. حتى الحب يسقط بسبب الضجر.
الحرب كالحب، تأتي فجأة وبعناد.. أذكر أنك كنت تبكين وأنت تودعيني... ولكنك لم تقبليني... ولم تعطيني شالك الأحمر... وهكذا تسقط الحروب أصابعنا في فراغ غير متوقع... إذ لا ترافقها الذكريات.
كل شيء يسقط، قبل الحرب وبعدها... وفي إبتسامة الحرب الواسعة..، حتى ركب النساء اللدنة، لا تعود على مقاسات رؤوسنا القديمة.. هل مقاسات رؤوسنا التي تتغير أم لون حرير الركب؟ أذكر أن حرير ركبتك كان أزرقا وكنت أقبله بوجع... وأخذتني الحرب...ولم تسمحي لي بلمسه على رصيف المحطة... وأخذتني الحرب.
هكذا نبتعد..، نبتعد أكثر مما تفرض الحرب... وشؤون الحبيبات... وشؤون الصبيات اللاتي يتعمدن الإنحناء بتنورات قصيرة ليثبتن الحروب في أماكن أكثر إلتصاقا بالواقع... ويثبتن أن الركب مازالت تحتفظ بزرقتها الموجعة.. ولكن الحرب لا تتوقف هنا... فمازالت شؤوننا تحتاج لسقوطها، كما تحتاج الحرب لإسقاط ضحاياها لتكون حربا... وكما تصل الركب، بإيمانها بذاتها، حد إسقاط الرؤوس المتعبة عن لدانة زرقتها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,969,017
- نادي الأحزاب العراقية المغلق
- برهم صالح على الكرسي الهزاز
- مسؤولية أمريكا تجاه العراق وتظاهراته
- وقاحة سياسية
- عنق الزجاجة العراقية ما بعد عبد المهدي
- أحزاب السلطة وسقوط الغطاء الطائفي
- هكذا تزاحمنا وأرقنا... وتعبنا وقوفاً، على شفتي الكلام
- هل تشبه الحياة خورياً؟
- إرهاب الدولة وسياسة تعطيل الخيارات
- تخمين عبر زجاجة دافئة
- بنطال حزن قصير الأكمام
- تهمة رسمية جداً
- تطويع السينما لأغراض شخصية جداً
- في سبيل مشروع نقدي عربي.. القواعد والمنطلقات الثقافية وإ ...
- معركة خاسرة لأسباب موضوعية
- لأنه لا يؤمن بالمكان، الغجري لا يسقط مثلي
- طقوس رحيمة
- شياء... قد تبدو إلى جانب وجهكِ
- أبراج متخيلة فقط
- أنثى وشتاءات باردة


المزيد.....




- بعد الداخلية والخارجية والبلديات.. القضاء الإسباني يعمق جراح ...
- الاتحاد الاشتراكي.. رسالة الراشدي تثير الجدل داخل المكتب الس ...
- الحبس للفنان أحمد الفيشاوي بسبب نفقة ابنته
- مجلس النواب يعزي في وفاة عبد الرحمن اليوسفي
- طرائف متحف تشايكوفسكي في موسكو
- مزاد -سوثبي- يبيع لوحة لرسام روسي بحوالي 3 ملايين دولار
- بعد إصابتها بفيروس كورونا.. ابنة الفنانة رجاء الجداوي: -والد ...
- فنانون عرب يتضامنون مع قضية موت جورج فلويد: -لا للعنصرية بكل ...
- الراشدي: بيان لشكر مهزلة لا تسمن ولا تغني المشهد الحزبي
- -تايغر كينغ- يخسر حديقة حيواناته


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - ربما بسبب الحرب... وربما بسبب زرقة الركب