أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - صوت الانتفاضة - مرة اخرى عصابات السلطة في ساحة التحرير














المزيد.....

مرة اخرى عصابات السلطة في ساحة التحرير


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6430 - 2019 / 12 / 6 - 01:14
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


ساحة التحرير المركز والعصب الحيوي للتظاهرات في عموم العراق، السلطة وعصاباتها تدرك ذلك، وهم يحاولون جاهدين وبكل الطرق الدخول اليها والسيطرة عليها، تجري محاولات حثيثة لأجل ذلك، وسيناريوهاتهم ما تزال متواصلة، اخرها وبالتأكيد ليس اخيرها، ما قامت به هذه السلطة المجرمة، من اعداد مسيرة مدفوعة الاجر، لعشرات من بلطجية النظام وازلامه، الذين دخلوا الساحة حاملين صورا لمراجع دينية، وبهتافات واهازيج نمت عن عدائية وكراهية وحقد دفين، شاهرين سكاكينهم والاتهم الحادة بوجه الذين من في الساحة، وقد اعتدت هذه الزمرة القذرة على المتظاهرين واصابت عددا كبيرا منهم بجروح خطيرة.
ان سلطة الاسلام السياسي لا تستحي من فعل اي شيء يضمن بقائها، فهي سلطة قد جاءت على دبابة محتل، ورعتها دولا اقليمية، وبالتالي فأنها سلطة طارئة، سلطة طفيلية، تعيش على ثروات هذه الجماهير، وتجند بلطجيتها لتضرب بهم من يقف في وجهها.
على الجميع ان يدرك ان المهمة الاساسية في ساحات التظاهر، هي حماية هذه الساحات من الاختراقات المتكررة لعصابات السلطة وميليشياتها، سيحاولون الدخول ونصب الخيم، وسيتذرعون بالحماية تارة، وبعدم انحراف المظاهرات تارة اخرى، لكنها تبقى ذرائع، يجب على الجميع ان يكون حذرا جدا مع هذه الطغمة الفاسدة والقاتلة، المهمة صعبة، نعم، الوقت حرج، نعم، لكن السماح لهم بالدخول الى الساحة سيؤدي الى كارثة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,447,388
- بلاسخارت وحماية حكومة القتلة والفساد
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- ملائكة وميليشيات لقتل الشباب
- القرار بيد الجماهير
- نقابتان للصحفيين ومواقف مخزية
- مراكز دينية ام قلاع سجون ومنافي
- حول خطابات بعض قوى -اليسار- بشأن استقالة عبد المهدي
- القضاء العراقي سلاح بيد السلطة
- مجرم يطلب الاستقالة ورؤساء العصابات تفرح
- هستيريا القتل
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- الصمت العالمي تجاه ما يحدث في العراق
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- النظام يفقد توازنه... ما يجري في ذي قار


المزيد.....




- البيت الأبيض يعلق على تقارير -مسؤولية- ولي عهد السعودية عن ق ...
- مقتل سليماني منح روسيا وإسرائيل فرصة
- كوريا الجنوبية تؤكد ظهور ثاني إصابة بفيروس كورونا
- تغاضٍ عراقي عن خياري حل البرلمان والانتخابات المبكرة
- ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا بالصين إلى 25.. وبكين ترصد 1 ...
- إدانة ليبي تورط في هجوم السفارة الأمريكية ببنغازي.. وسجنه 19 ...
- Lenovo تعرض رسميا أول حاسب محمول لشبكات 5G
- وزير الخارجية اليمني: تصعيد -الحوثيين- العسكري يهدد بنسف جهو ...
- ارتفاع وفيات فيروس كورونا بالصين إلى 25 شخصًا
- ترامب يتأهب لإعلان -خطة عظيمة- لتحقيق السلام في الشرق الأوسط ...


المزيد.....

- تحديد طبيعة المرحلة بإستخدام المنهج الماركسى المادى الجدلى / سعيد صلاح الدين النشائى
- كَيْف نُقَوِّي اليَسَار؟ / عبد الرحمان النوضة
- انتفاضة تشرين الأول الشبابية السلمية والآفاق المستقبلية للعر ... / كاظم حبيب
- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - صوت الانتفاضة - مرة اخرى عصابات السلطة في ساحة التحرير