أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - صوت الانتفاضة - مراكز دينية ام قلاع سجون ومنافي














المزيد.....

مراكز دينية ام قلاع سجون ومنافي


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6425 - 2019 / 12 / 1 - 23:09
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


في العادة تتجمهر الناس الذين اختطف ابنائهم او تم تغييبهم من قبل السلطة امام السجون الرسمية، لكن في العراق فأن الحالة تختلف، ففي احداث الحرب الاهلية 2006 ، وعندما اصبح الاختطاف هو الوضع السائد في تلك الحقبة المريرة، كانت الناس تذهب الى هذا الجامع او ذاك المرقد، فقد استغلت هذه الاماكن من قبل المليشيات للتعذيب والقتل.
اليوم تعيد مليشيا وعصابات الاسلام السياسي تلك اللعبة القذرة، فباستمرار الانتفاضة الجماهيرية، تقوم هذه العصابات باختطاف الشباب، وزجهم في معتقلات وسجون صنعت داخل المراكز الدينية، التي اسست بعد احداث 2003، هذه السجون يشرف عليها قادة الكتل السياسية، والذين هم في نفس الوقت، رؤساء لهذه العصابات، يغيب الشباب المختطف لفترة من الزمن، ويعذب بأبشع انواع الاساليب، ثم بعد ذلك اما ان يقتل او يفرج عنه، تذكرنا بمحاكم التفتيش في القرون الوسطى.
في هذه الايام يحاصر المحتجون قبرا دينيا، تأسس بعد احداث 2003-قبر الحكيم- بعد ان جعلت منه عصابات الاسلام السياسي معتقلا لشباب النجف المنتفضين، وحسب المعلومات الواردة، فأن القناصة يعتلون سطح البناء، ويمنعون الاقتراب منه، والمحتجون يطالبون بالافراج عن المعتقلين الشباب.
انها سياسة الموت والخطف لهذه العصابات الحاكمة، لقد جعلوا من كل العراق سجنا، وجعلوا سماءه ملبدة بالخوف والموت، لكن اصرار الشباب على المضي في طريق الخلاص، هو الامل المنشود.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,966,214,198
- حول خطابات بعض قوى -اليسار- بشأن استقالة عبد المهدي
- القضاء العراقي سلاح بيد السلطة
- مجرم يطلب الاستقالة ورؤساء العصابات تفرح
- هستيريا القتل
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- الصمت العالمي تجاه ما يحدث في العراق
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- النظام يفقد توازنه... ما يجري في ذي قار


المزيد.....




- إعلام: جونسون سيطلب من البريطانيين العودة للعمل من المنازل
- ماذا يحدث إذا تخلينا عن تناول الحلويات؟
- أنقرة تنتقد عقوبات أوروبية على شركة تركية متهمة بـ-انتهاك حظ ...
- -سباق الانتخابات الأمريكية-... انتقادات لاذعة وهجوم متبادل ب ...
- بـ5 نقاط.. إليكم العقوبات التي أعيد فرضها على إيران
- روسيا تطور نماذج جديدة من طائرات -سوخوي- المدنية
- قوات الأمن الفلسطينية تعتقل أنصار منافس لعباس يقيم في الإمار ...
- لافروف يدعو للتصدي لمحاولات إضعاف نظام الرقابة على الأسلحة
- فنزويلا: واشنطن لا تستطيع منع كراكاس من بناء علاقات مع إيران ...
- ترامب يهدد بمعاقبة المدن المعارضة له


المزيد.....

- ثورة تشرين الشبابية العراقية: جذورها والى أين؟ / رياض عبد
- تحديد طبيعة المرحلة بإستخدام المنهج الماركسى المادى الجدلى / سعيد صلاح الدين النشائى
- كَيْف نُقَوِّي اليَسَار؟ / عبد الرحمان النوضة
- انتفاضة تشرين الأول الشبابية السلمية والآفاق المستقبلية للعر ... / كاظم حبيب
- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - صوت الانتفاضة - مراكز دينية ام قلاع سجون ومنافي