أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - صوت الانتفاضة - القضاء العراقي سلاح بيد السلطة














المزيد.....

القضاء العراقي سلاح بيد السلطة


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6425 - 2019 / 12 / 1 - 13:13
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


لم يشعر الانسان الذي يعيش في العراق بأن هناك قوة قانون يمكن لها ان تحميه من بطش السلطة، فالقضاء، وعلى مر تاريخه في العراق كان الى جانب السلطة والنظام، وتوضحت هذه الحقيقة اكثر واكثر بعد احداث 2003، فاصبح القضاء ليس فقط مواليا للسلطة كما كان، بل اصبح متسترا وشريكا لنظام الاسلام السياسي في القتل والفساد.
ان من مهمات القضاء في كل دول العالم، هو انزال العقاب لأولئك الذي تثبت ادانتهم، لكن في العراق فأن القضاء يفرج عن القتلة والنهابين، وهي المهمة التي يضطلع بها اليوم، والقضاء كسلطة ثالثة والتي من المفترض ان تكون مستقلة، الا اننا نرى ان الشخصيات الرئيسة في هذا السلك هم موالين لهذه الدولة او لتلك، وبالتالي فلا استقلالية له.
اليوم، وقد فتكت سلطة الاسلام السياسي بالمتظاهرين السلميين والعزل، وقتلت منهم الالاف، في عملية ابادة جماعية، ها هو القضاء العراقي القبيح، وكعادته، يشكل هيئة تحقيقية في عمليات قتل المتظاهرين، يا للسخف، بعد شهرين من عمليات القتل، بعد شهرين من الاختطاف والاغتيال، يشكلون "هيئة تحقيقية"! والجميع يعرف ان لا نتائج، وان ظهرت فلا عقاب.
ان السلطة القضائية في العراق هي كبقية السلطات، سلاح فعال بيد عصابات الاسلام السياسي.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مجرم يطلب الاستقالة ورؤساء العصابات تفرح
- هستيريا القتل
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- الصمت العالمي تجاه ما يحدث في العراق
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- النظام يفقد توازنه... ما يجري في ذي قار


المزيد.....




- الصين ترد على تعليقات أمريكا والناتو وتصفها بـ-عقلية الحرب ا ...
- مع اقتراب الذكرى الأولى لرحيلها.. تكريم رجاء الجداوي في مسقط ...
- تركيا: البيان الذي نشر في ختام اجتماع 7 دول أعضاء بالاتحاد ا ...
- البيت الأبيض ينشر أول استراتيجية أمريكية لمكافحة -الإرهاب ال ...
- بعد لقائه نظيره المصري في الدوحة.. وزير الخارجية القطري يغرد ...
- الجيش الصيني يكشف عن درون مصمم على أساس طائرة سوفيتية قديمة ...
- بلجيكا: برلمانيون يحذرون من -خطر جدي بإبادة- مسلمي الإيغور ف ...
- شاهد: وداعاً لقيود كورونا.. 11 ألف طالب يحتفلون بتخرجهم من ج ...
- بلجيكا: برلمانيون يحذرون من -خطر جدي بإبادة- مسلمي الإيغور ف ...
- شاهد: وداعاً لقيود كورونا.. 11 ألف طالب يحتفلون بتخرجهم من ج ...


المزيد.....

- ثورة تشرين الشبابية العراقية: جذورها والى أين؟ / رياض عبد
- تحديد طبيعة المرحلة بإستخدام المنهج الماركسى المادى الجدلى / سعيد صلاح الدين النشائى
- كَيْف نُقَوِّي اليَسَار؟ / عبد الرحمان النوضة
- انتفاضة تشرين الأول الشبابية السلمية والآفاق المستقبلية للعر ... / كاظم حبيب
- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - صوت الانتفاضة - القضاء العراقي سلاح بيد السلطة