أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - جورج مرة أخرى














المزيد.....

سوالف حريم - جورج مرة أخرى


حلوة زحايكة

الحوار المتمدن-العدد: 6427 - 2019 / 12 / 3 - 11:42
المحور: كتابات ساخرة
    


سوالف حريم
جورج مرة أخرى
لا أعرف لماذا جورج جارنا -الذي كان- يلح على ذاكرتي؟ فكما قلت لكم سابقا فإنني أتذكر "راس العبد" الذي كان يشتريه لي بكثرة ممّا جعلني أحيانا "أخمش" قليلا من القطعة ثم أخرج لأعطيها لأحد الأطفال من أبناء الأقارب والجيران.
أمّا في الليلة الماضية وفي هذا الصقيع الذي يغزونا جافا دون مطر، فقد تذكرت العمّ جورج عندما كان في أيام البرد والصقيع يجمع قطع الأخشاب ويوقدها ليتدفأ بها، يرتدي معطفا طويلا من بقايا الجيش الأردني، ويمد يديه تجاه الموقد العفويّ غير الثابت في مكان واحد، وإن كان للكوخ الخشبيّ الذي بناه بجانب الورشة نصيب كبير فيه، كان يجلسني بجانبه داخل "الكبّوت الجيشي"، ليقيني شرّ البرد، وعندما أمدّ يدي الصغيرتين تجاه نار الموقد، كان يفرح بي كثيرا فيلتقط إحدى يديّ ويبوسها ضاحكا وسعيدا. أمّا عندما كان يغلي ابريقا من الشّاي اللذيذ على الموقد، فقد كان يخصني بكأس قبل أن يخصّ نفسه.
وعندما أتذكر العمّ جورج الذي كان في منتصف الثلاثينات من عمره، أتساءل إن كانت له ابنة من جيلي، فيراني بديلة لها عندما يبتعد عنها، أو أنه لم تكن عنده بنات ويحلم بأن تكون له طفلة بريئة مثلي، لكنه في الأحوال كلها كان أبا حانيا ذا قلب رقيق، فطوبى له. وطوبى لمن يعرف من قرائي "جورج" ليدلني عليه إن بقي حيّا؛ كي أكرمه وأرد له شيئا من فضله عليّ. ولأزور قبره وأضع عليه باقة ورد إن كان ميّتا، وفي كلتا الحالتين سأتعرف على أسرته الكريمة.
3-12-2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,638,713,285
- سوالف حريم - جورج وراس العبد
- سوالف حريم - المتظاهرون العرب
- سوالف حريم - جوائز المبدعين
- سوالف حريم - إلى أين تسير أمّتنا
- سوالف حريم - حوادث الدرجات النارية
- سوالف حريم - اقرأوا حتى تتحرروا
- سوالف حريم - يحيى كراجة الذبيح
- سوالف حريم - تكنولوجيا الجن والعفاريت
- سوالف حريم - وإذا الموؤودة سئلت
- سوالف حريم - تبويس الأيادي
- سوالف حريم - نسأل الله
- سوالف حريم - أصبحتُ حماة
- سوالف حريم - الدكتور المزيف
- سوالف حريم - الناس شركاء في ثلاث
- سوالف حريم - الأقارب عقارب
- سوالف حريم - -من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر -
- سوالف حريم - أوسمة الأبداع
- سوالف حريم - جرائم الجهل والتخلف
- سوالف حريم - ليست لوجه الله
- سوالف حريم - شلال رامز


المزيد.....




- أبو القاسم سعد الله.. هكذا تربع على عرش المؤرخين الجزائريين ...
- كولومبيا تفوز بجائزة أفضل فيلم والسعودية بجائزة لجنة التحكيم ...
- عجبي على من سرق ثوبي
- -أكثر فنان ملهم بالعالم-.. دخول تامر حسني موسوعة غينيس مستحق ...
- بسبب النقاب.. إقالة مديرة لقصر ثقافة بمصر
- ممثلة سورية تسجن زوجها الممثل سنتين
- مديرة مهرجان الحسيمة: هناك دعم كبير للسينما المغربية ونسعى ل ...
- بَغْداد ...
- هكذا علق نشطاء على كلفة مهرجان ربيع الثقافة بالبحرين!
- مدير مركز السينما المغربي: المغرب تشارك في 60 دولة في مهرجان ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - جورج مرة أخرى