أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - قصيدة بالعامية - ليه ميقدرنيش غير سجاني ، ميسمعش شعري غيره ويدوب ، يحس بخطري-














المزيد.....

قصيدة بالعامية - ليه ميقدرنيش غير سجاني ، ميسمعش شعري غيره ويدوب ، يحس بخطري-


السعيد عبدالغني
(Elsaied Abdelghani )


الحوار المتمدن-العدد: 6424 - 2019 / 11 / 30 - 15:16
المحور: الادب والفن
    


البطن خاوية
الشفة جافة
الروح زاهدة وزاهية
والكاس فاضي
وبرد الوسع فى الشارع دفا
والندى كمان للمطرود من جوا نفسه
وجوا العالم .
والايد ترتعش على القلم ليريدني ويغيب
ويلضم الجنة بالجنون
والوحي بالجنون .
خايف من دوام الخريف بعد الخريف
وفيض الكلام من راس السيجارة / إمامة العتمة
اللى شحتها من الشيطان
اللى بتزهزه خصر طيفها فى نعش المدى .
ليه ميقدرنيش غير سجاني
ميسمعش شعري غيره ويدوب
يحس بخطري.
الليل يا صاحبي للسكر
معزى للافكار والمشاعر
الليل لله
والشاي السخن والحشيش اللى يخليك تطفى على سطح العالم
وكنز " سقارة " اللى تصاحبه سكرات الشعر زى العسل على الريق
الليل للمكاشفة والكشف
للجحيم اللى مبتوصلش ليه ومبينتهيش
الليل للتسطير والتمول المضروب وزيت العتمة يندلق على صدرك المتخبي فيه حبيبتك السمرا
الليل مش للنوم
للكلام فى الراس والتبشير بالحب فى الشوارع وسط المحطات والوداعات
الليل تلقى فيه الأموات
تبارك القعدة مع القصيدة لوحدك
وتولعلك السيجارة وتخمس معاها النفس الاخير
الليل ليا مش لغيرى .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,953,260
- شذرات شعرية - أنا الفاجر اللاعائذ بكم أنيس ما لا يلتجىء -
- قصيدة - أنتِ حبكة المعنى الغويط والاتجاه ، والعروش البعيدة و ...
- قصيدة - أنا الذى حوى -
- قصيدة - مختنقة لانهائيتي تهز المدلهمات فى باطن النور ، وتُسو ...
- رسالة انتحاري 2 - عاجزا كل شىء عن معالجتي عاجزة الأدوية والم ...
- قصيدة - انا العدد وهو الواحد ، أريد ان انقص لاكونه وهو يريد ...
- قصيدة - نحوكِ فى نحوي ككهف فى جبل -
- الانتحار والشخصية الانتحارية
- قصيدة - اطعنيهم يا مسوسي بالجنون-
- ومضات شعرية - اين وحي الذرات و الجزيئات الجاذبة للتاويل؟-
- قصيدة -نحن هويات معبئة فى كؤوس مكسورة ، سرود ذوّاقة نحن الهب ...
- قصيدة - هل أنتِ فى فص العلة الاولى الغامضة فى يد الحجاب الذى ...
- قصيدة - خِيل وخِيل ، فوضو وفوضو -
- قصيدة - أنا المصفِر للواحد والعدد ، منييّ يغرق أنساب كل شىء ...
- قصيدة - كل شاعر يُخرِج الابوكاليبس بغيب جديد-
- قصيدة - من أنشئنى من الزوال -
- تعريفات شِعرية لل ( المطلق ، الملَغز ، اللامرئي ، الأفول )
- قصيدة - ما الذى فى قعري يا ضوء ؟-
- قراءة لقصيدة أدونيس - أول الكلام - السعيد عبدالغني
- نص تخيلي إيروتيكى لعاهرة بابليون+21 _ السعيد عبدالغني


المزيد.....




- العثماني يجري مباحثات مع وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأو ...
- بوريطة: المغرب يجدد دعمه لحل يحترم تطلعات الشعب الفنزويلي
- عرض فني يتضمن محاكاة سقوط طائرة (فيديو)
- المغرب يعترف بالحكومة البوليفية وينضم للجهود الدولية لتحقيق ...
- المعالم الثقافية الايرانية ستبقى خالدة الى الابد
- منظمة -UFC- للفنون القتالية المختلطة تنشر فيديو مدته 40 ثاني ...
- لأول مرة.. تصاميم إفريقية في أسبوع الموضة بباريس
- جامع علولة بتونس من معلم تحت التراب إلى قائمة التراث الإسلام ...
- السودان: اجتماعات سد النهضة شهدت تقاربا مع تباينات في بعض ال ...
- وزيرة الثقافة: معرض الكتاب استعاد شبابه بعد الخمسين..*رئيس “ ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - قصيدة بالعامية - ليه ميقدرنيش غير سجاني ، ميسمعش شعري غيره ويدوب ، يحس بخطري-