أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - شجرة الجحيم...














المزيد.....

شجرة الجحيم...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6414 - 2019 / 11 / 20 - 09:39
المحور: الادب والفن
    


لا تسأل الشجرة عن حزنها...!
إذا قضمت الفأس
أصابع الورق...
أو إذا التهم عود ثقاب
ريش عصفور...
يكتب ظلا للنار...




فالقناص ...
لا يسأل الطيور
عن فخ السؤال...
ولا كيف صار العش
أرملا...؟



لماذا تهزنا العواصف ....
ونحن نهتز كزجاجة مكسورة ؟
نراود الصمت عن الكلام...
لِتُخفيَ الحقيقة...
و الحقيقة
مسدس كاتم للصوت...



فهل نرفع الحزن إلى أقصاه...؟
ونسجل أفراحنا
في تَشْبِيكِ اللغة....
و لانبحث عن تأويل
لمُخْرَجَاتِ الدخان...؟




أصابعنا ليست على وفاق ...
والحبر سم زعاف
يأكل من البحور...
زرقتَهَا
وسوادها.....
وحمرتها
أو قد يصير بحراً ميتا...
لا لون له.
إذا أعياه السؤال
عن سبب الغثيان...



يا سيدي الجحيم...!
لا تؤول عيني
فالشجر أعماه الغبار...
والدمع لا يكذب
في عين التمساح...
كلما اعتصره الجوع
فلا تسألني ...!
لماذا أعصر قلبي
حبرا أشربه...
كلما جعتُ إليكَ ...؟



هل سألت المحبرة عنَّا...؟
الإنتظار سيف
يطعن الوقت والصوت...
ويكتب الهباء
في ممحاة....
يملؤها المداد
دون معنى...



هل سألت الشجرة عن أوراقها...؟
تساقطت على تربة
لم تعرف إسمينا...
فأنا وأنت صمت طاعن
والنوم
لحظة سالت على الأرق.....
واليقظة
لحظة جفت من السؤال...
أما الحب
فَتِبْنٌ يابس...
والنبض
حريق دون لهيب...



هل سألت المسافة عنا...؟
كيف نخيط الطريق
بأهداب الغياب...؟
وكيف نلبس الجسدينا
في جغرافيا اللقاء...؟
و الحب دوران الجحيم
في الفراغ...



كنت أعرف أن النهر إليك ...
لاتعبره زوارق
ولا تحرسه نوارس...
كنت أعرف
أن المطر لم يهطل ...
و أن الجحيم انطفأ...
في دمي
بعض من وحشيتك
وفي جسدك رعشتي...
الظمأجحيم
أحرق الشجر....
وتنتهي الرحلة
عند حدود الماء...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,962,425
- تفسير الأحلام....
- يوميات الريح....
- شهرزاد خرساء...
- يومياتُ الريح...
- عَطَبُ المسافة...
- دورة الحب...
- جرحٌ كاذبٌ...
- عاصفةٌ من ورق...
- شَطْحَةٌ وهمية...
- صَخَبُ العَتَبَاتِ...
- مشردة في حقيبة...
- أحلام امرأة...
- شبه حكاية...
- حديث الحجر...
- أشجان المكان...
- الصمت حادثة سير...
- مراجعة حساب...
- المحاربة....
- كلمة أخيرة....
- الحب حرب خفية...


المزيد.....




- المهرجانات الشعبية تقليد جديد يمارسه سكان موسكو
- أكاديمي مغربي يهدي الأطفال حكاية 12 قرنا من تاريخ بلادهم
- فنانون ومسؤولون مصريون في عزاء حسني مبارك... صور وفيديو
- جوائز -السيزار-: قضية المخرج بولانسكي المثيرة للجدل تعكر أجو ...
- الأمير هاري يشارك أسطورة موسيقى الروك بون جوفي الغناء من أجل ...
- فرنسا-سينما: المخرج رومان بولانسكي يقرر عدم حضور حفل توزيع ج ...
- وزير خارجية بورندي: افتتاح قنصلية بالعيون يعكس تشبث بوروندي ...
- أغلى متحف في روسيا... صندوق الألماس
- قدرات فريدة يمنحها الانتماء لعائلة ثنائية اللغة للرضع!
- خاقانات الروس.. ملوك الفايكنغ جاوروا المسلمين وحكموا روسيا ب ...


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - شجرة الجحيم...