أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد محمد جوشن - اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة كارل بوير ب بقلم أنطوني كوينتون















المزيد.....

اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة كارل بوير ب بقلم أنطوني كوينتون


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 6383 - 2019 / 10 / 18 - 03:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تحدثنا في المقال السابق عن ان فاشية القرن العشرين امتداد مريض لفلسفة هيجل السياسية اكثر من كونها تطبيقا مباشرا لها

لكن لا شك ان شمولية هيجل أسهمت اسهاما فعالا في تمهيد السبيل أمام ظهور الشموليات الحديثة من خلال انتقاداته العميقة للمذهب الفردي ودفاعه عن المذهب الجمعي

إذا انتقلنا الي ماركس سوف تبدو المحاولة نوع من العبث لان الجميع يعتقد بالعلاقة الوثيقة بين ماركس والشيوعية ، والعجيب ان أفكار ماركس لاتنطوي علي عناصر شمولية واضحة بل علي العكس فان مجتمع ماركس الشمولي هو في الحقيقة مجتمع اناركي (تختفي فيه سلطة الدولة ) وليس مجتمع شمولي تهيمن فيه الدولة علي كل السلطات

أما مجتمع روسيا السوفيتية فهو في الواقع وليد أفكار لينين ثم ستالين ، العنصر الشمولي الوحيد عند كارل ماركس هو عنصر لفظي يتمثل في استخدامه لمصطلح دكتاتورية البروليتارية

كل مايعتيه ماركس بنظريته التاريخية يمكن إجماله خلافا للفهم ، في ان قيام ثورة البروليتارية هي التي يمكن من خلالها للإنسان ان يحقق ذاته وان يتمتع بالحرية والمساواة بعد تخلصه من مؤسسات القهر الاقتصادي

مما سبق نستخلص ان الربط الذي أقامه بوير بين الاتجاهات التاريخية والشمولية هو ربط ركيك خاصة إذا وضعنا نصب اعيننا أفكار أفلاطون وهيجل وماركس وهم من اختارهم بوير للتدليل علي وجهة نظره

فأفلاطون وهيجل كانا من أنصار المذهب الجمعي وهذا أدي بهما الي طرح نظريات سياسية تتمثل في المقام الأول بطبع سلطوي

وان اتسمت ببعض خصائص الشمولية ، والخصائص الشموليه التي تنطوي عليها أفكارهما السياسية لا ترتبط بأفكارهم التاريخية الا بروابط واهية أما ماركس وان كان من أنصار المذهب التاريخي فانه ليس شموليا علي الإطلاق

ثم تبقي لنا ملاحظة أخيرة في فكر بوير هي الصلة بين الاتجاه التاريخي والفكر الليبرالي ، وهي صلة لم تلفت انتباه المفكرين الا فيما ندر ، ولعل كوندور سيه هو المفكر المنهجي الوحيد الذي قال بان اقتصاد الديمقراطية الليبرالية امر حتمي تفرضه قوانين معينة للتقدم

وهناك عبارة اقتبسها بوير من ه ا ل فيشر يقول فيها ان التقدم حقيقة ساطعة مدونة علي صفحات التاريخ ، لكنه مع هذا ليس جزء من قوانينه الطبيعة

الرغبة في التغيير فيما يقول فيشر تظل في نهاية المطاف هي العامل الحاسم في عملية التغيير ، وما قوانين التاريخ الا عوامل تأكيد لا عوامل حسم
ويؤكد بوير ان معرفتنا بالمجتمع البشري لاتكفي لتصميم هندسة شاملة لتحويل مجتمع بأسره من واقع معين الي مثال اعلي منشود

وعلي ذلك فان أي برنامج للتغيير يجب ان يمضي بخطوات مدروسة صغيرة المدي حتي يتسني مواجهة النتائج السلبية وتصحيح اثارها أولا بأول قبل ان تستفحل

ويضيف بوير ان إذابة الشرور العاجلة اهم بكثير من تحقيق المزايا الآجلة
وان أي برامج يوتوبيويه يستلزم تنفيذها زمنا طويلا ، قد يستغرق حياة أجيال عديدة وليس من العدل ان تتحمل أجيال معينة من الأعباء والتضحيات ما سوف تجني ثماره أجيال اخري بعيده

نظرية بوير في الإصلاح التدريجي للمجتمع تشبه في بعض جوانبها نظريته حول المعرفة العلمية ، فالعلم لا يصل الي حقائق نهائية دفعة واحدة ولكنه يقترب شيئا فشيئا منها، ولكن بوير لا يكره التغيير الثوري في المعرفة العلمية مثلما يكره التغيير الثوري في مجال المجتمع لان الثورة العلمية لن تكون بطبيعة الحال مجالا لسفك الدماء

ورغم ان هناك من يري انه القيمة للإصلاح التدريجي مثل سوريال الا ان الواقع ان آراء سوريال باطلة نسبيا ، لان هناك الكثير من أوجه الظلم والشرور قد أمكن التغلب عليها دون عنف ثوري مثل علاقات الرق والعبودية ، التي أمكن التغلب عليها بالتشريعات التدريجية
هناك مسالة اخري يركز عليها بوير وهي ضرورة استخدام لغة واضحة بالنسبة لأي مشتغل بالفلسفة ويسوق مثال تعريف هيجل للفلسفة بانها إفناء الفرد لذاته من اجل الدولة

ويقول هذا التعريف تشويه لمعني الحرية ، ولا يعني ذلك ان بوير يعرف الحرية تعريفا سلبيا بمعني انها مجرد إزالة للقيود والعوائق، علي العكس بوير يري ان هناك قدر معين من ضرورة تدخل الدولة لتأكيد المعني العملي للحرية

مثال لابد من ان تتدخل الدولة لكي تضمن بشكل عملي حق التعليم ولا يكفي ان تقر تشريعاتها الأمر ذلك
ان اهم ما في الديمقراطية في رأي بوير انها تتيح لجماهير المحكومين فرصة تغيير حكامهم بدون الحاجة للعنف

ومن ناحية يعرف الديمقراطية بانها مشروع تأسيسي من شإنه ان يعمل علي حل التناقضات القائمة في المجتمع من خلال الحوار العقلاني لا من خلال العنف والإكراه
وبوير لا يدافع الديمقراطية باعتبارها خيرا خالصا ولكن باعتبارها خيرا نسبيا فهي خير من غيرها

والديمقراطية وحدها هي التي تصنع اطارا من المؤسسات يتيح الفرصة للإصلاح دون عنف وهي وحدها التي تتيح الفرصة لاعمال العقل في المسائل السياسية
ومع هذا فهي لاتضمن اتخاذ القرار الأفضل دائما ، غير ان هذا لا يبرر التخلي عنها ولا يبرر ان توضع السلطة في أيدي القلة الموهوبة المتميزة كما قال أفلاطون علي سبيل المثال

صحيح ان هناك فروق فردية بين البشر وهناك من يتسمون بالتفوق ولكن لا ينبغي ان يتخذ ذلك ذريعة لحرمان الاقل تفوقا من المشاركة في الحكم ، لان المعرفة البشرية قاصرة ، وأكثر الموهوبين يظل دائما عرضة للوقوع في الخطأ

والحقيقة ان النموذج الذي وضعه سقراط والذي صور فيه الانسان كائنا معرضا للخطأ، هو اقرب للحقيقة من نموذج الفيلسوف الحكيم الذي صوره أفلاطون

ومدام الامر كذلك فان السبيل الوحيد لنمو المعرفة البشرية يتمثل في اتاحة الفرصة الحوار

ويري بوير ان الدولة ضرورية لحماية الحرية الإنسانية رغم ان وجودها يقتطع بالضرورة جزء من هذه الحرية ، الا ان المرأ يفضل العيش منقوص الحرية في ظل الدولة طالما تضمن له ما تبقي من حريته

والحرية عند بوير تتسع لتصبح معادلا لحق الانسان في العيش بامان ، ويمكن إجمال المباديء الليبرالية في رأي بوير في أربعة أسس ، السيادة والديمقراطية والحرية والتسامح
ختاما لو القينا إطلالة عامة علي كتاب المجتمع المفتوح لبوير نجده يخصص الجانب الأكبر للحديث عن أفلاطون وماركس

عارضا وناقدا لأفكارها من خلال دراسة معمقة ومستفيضة ، كما تطرق الكتاب الي قضية السلام الدولي حيث يري بوير ان المجتمع الدولي تحكمه حياة اشبه ما تكون بحالة الطبيعة التي تحدث عنها هوبز

ومن ثم فان إقامة الأمن والسلام الدولي ينبغي ان يتحقق بنفس الطريقة التي يتحقق بها الأمن والسلام علي مستوي الدولة

وتحدث الكتاب كذلك عن طبيعة المعرفة العلمية وطريقة نموها وتطورها وقدم هنا احد اهم إنجازاته الفكرية

والواقع ان الإسهام الذي قدمه بوير الي النظرية السياسية هو إسهام مزدوج الطابع ، فمن خلال نظريته في طبيعة العلم وتطوره ، أمكن له ان يتجاوز الأسس التي ارتكز عليها أنصار مذهب المنفعة العامة من أمثال بنتام وجيمس ستيوارت ميل في دفاعهم عن الليبرالية ، كذلك فهو من خلال نقده للمذاهب التاريخية والشمولية قد برهن علي ان هذه الاتجاهات ليست هي البديل الأفضل حتي لو سلمنا بان الفكر الليبرالي يعاني من مأزق حقيقي.
انتهي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,649,941,834
- موت شجرة
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة كارل بوير أ بقلم أنطوني كوين ...
- الولع بالانثى ابدى
- ليو شتراوس وصحوة الفلسفة السياسية ب بقلم يوجين ف ملر
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة 4 أ ليو شتراوس وصحوة الفلسفة ...
- اعلام الفلسفة السياسية 3 ف أ هايك الحرية من اجل التقدم
- 2 اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة ماركيوز نقد الحضارة البرجو ...
- رصيف قطار المحكمة
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة
- انا مش منهم
- تدمير اثار مصر
- قراءة سياسية فى رواية يوتوبيا
- حياة طويلة قصيرة
- يوميات عادية جدا 4
- من يعرف محمد السيد سعيد
- الشرطة فى خدمة الحادثة
- مكافحة المخدرات
- اصلاح نظام الاعلانات القضائية فى مصر
- الاستفتاء
- تدمير الثروة العقارية فى مصر


المزيد.....




- رجل ينقذ كلب جارته قبل أن يسحبه مصعد في تكساس
- مقتل 11 من مقاتلي الحشد الشعبي في هجومين بالقرب من سامراء في ...
- الجزائر: هل تطوي الانتخابات صفحة الاحتجاجات؟
- محلل سياسي ليبي لـ RT: تحرير طرابلس سيتم خلال مدة وجيزة
- الرئاسة التركية: القرارات الأمريكية بشأن العقوبات و-إبادة ال ...
- -الجيش الوطني الليبي-: سيطرنا على الطريق الرئيس بمنطقة الساع ...
- رئيس وزراء تركيا السابق أحمد داود أوغلو يطلق حزبا جديدا
- تركيا تعزز العلاقات مع ليبيا بوجه الخصوم الإقليميين
- وجوه التحرير تروي قصصا من العراق
- رئيس وزراء تركيا السابق أحمد داود أوغلو يطلق حزبا جديدا


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد محمد جوشن - اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة كارل بوير ب بقلم أنطوني كوينتون