أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - قصة موت معلن!














المزيد.....

قصة موت معلن!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6378 - 2019 / 10 / 13 - 04:05
المحور: الادب والفن
    


قصة موت معلن!

سليم نزال

و هى عنوان رواية ماركيز المشهورة التى تتحدث عن قتل مهاجر عربى اسمه سنتياغو نصار بتهمة تلويث شرف عائلة انخيلا التى اكتشف زوجها انها ليست عذراء و اتهم نصار بالامر و على الاغلب ن الرجل برىء من التهمة .

كان الجميع يعرفون ان نصار سيقتل الا هو .طوال الرواية نتابع حركة نصار الى ان تم طعنه من قبل اخوة انخيلا.
الخاشقجى واجه مصيرا تراجيديا لوحده .القول ان الرجل لاقى اهتماما من العالم اكثر مما يحصل فى اليمن يتجاهل ان من يقصف المدنيين فى اليمن هو من اقدم على قتل رجل اعزل دخل قنصلية بلادها ظنا منه انها ستقدم له الخدمة التى طلبها فاذا به يجد ساطورا و منشار لقطع الجسد البشرى.

لا اعرف ما هى الاسباب التى دعت القتله من وجهة نظرهم لقتل هذا الرجل. و طبعا لا يمكن ان يكون هناك اى سبب ايا كان يبرر القتل و الوحشيه .لكن يبدو ان الموت المعلن صار واضحا لكل يجرؤ على انتقاد هؤلاء .

.لكنها تبقى تراجيديا انسان وجد نفسه محاطا ب 15 قاتلا جاوؤا كل هذا المسافة من اجل تقطيعه اربا اربا .
لذا بغض النظر عن الرجل و اراؤه تحول فى راى الى بطل تراجيدى حقا .

يمكن لاى واحد من الصحافيين العرب ان يتخيل نفسه فى مكان الرجل من اجل بضعة مقالاات نقدية. .يمكن لاى انسان ان يتخيل نفسه محاطا بقتلة يحمل (طبيبا) منهم منشارا .

انها ليست تراجيديا انسان فقط بل تراجيديا ثقافة باكملها .لقد صار بوسع حتى الاعمى ان يعرف مصدر ثقافة السواطير و قطع الروؤس!!. فى المعركة بين القلم و الساطور لا بد ان ينتصر القلم و لا يتكسر الساطور فحسب بل لا بد من هزيمة العقل المنتج لثقافة الساطور لاجل حياة تحفظ فيها كرامة الانسان فى بلادنا . .

صار الجميع يعرف بما فيهم اولائك الذين باعوا انفسهم و ضمائرهم بقطع فضية بخسه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,365,145
- مجرد قبلة ! مسرحية قصيرة جدا
- الاسوا لم يات بعد!
- حول المجتمع المفتوح
- مخاطر وجودية تهدد البشرية
- امسيه شعرية !
- المطلوب ملاذ امن للحمير! او بعض من طرائف هذا الكون !
- وردة اريحا!
- حول ظاهرة انتحار الشباب فى الوطن العربى
- ام كلثوم و كلاشنكوف فى السعودية و اختلط الحابل بالنابل !
- اجل انها ليست اقل من حرب ثقافات !
- تشرين .اكتوبر
- على مودى ان يوقف هذا الجنون!
- حول مسالة تاثير المكونات الثقافية القبلية على الافكار الجديد ...
- الامن الحقيقى للدول يكمن فى العدالة الاجتماعيه بالدرجة الاول ...
- نواطير (اى حراس ) لالفي عام !
- هالة و الملك) مسرحية تعالج اشكالية الحقيقة و الزيف فى المجتم ...
- حول كوارث الفساد
- الثقافة فى مواجهة التفكيك !
- فى نقد ثقافة امبريالية الحقيقة!
- حول مسالة اسقاط التاريخ على واقع معاصر!


المزيد.....




- غضب صيني من كاريكاتير دنماركي عن «كورونا»!
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأربعاء
- صدور رواية -رواية لم تكتمل-، للكاتبة فاطمة عبد الرحيم
- هذه هي النقاط الرئيسية في خطة ترامب للسلام بين الإسرائيليين ...
- الاصلاح الجامعي على طاولة المجلس الحكومي الخميس المقبل
- موسكو تحتضن أكبر المعارض للفنان التشكيلي الإسباني سلفادور د ...
- باللغة العربية... ترامب ينشر خريطة يقول إنها لدولة فلسطين ال ...
- بركة يشرف بنفسه على دورة المجلس الاقليمي لحزبه بالقنيطرة
- فيروس كورونا: مشاهد شبيهة بفيلم رعب في مكان ظهور المرض
- سفير السعودية بالقاهرة يشيد بجهود الأزهر الشريف في نشر ثقافة ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - قصة موت معلن!