أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد خالص - كائنات انتخابية














المزيد.....

كائنات انتخابية


خالد خالص

الحوار المتمدن-العدد: 6358 - 2019 / 9 / 22 - 13:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حينما تنتهي انتخابات مجلس المقاطعة ومجلس المدينة، تأتي انتخابات مجلس الجهة، وانتخابات مجلس العمالة، وانتخابات مجلس النواب، وانتخابات مجلس المستشارين، وانتخابات الغرف الفلاحية، وانتخابات غرف التجارة، وانتخابات الأحزاب السياسية، وانتخابات المهن الحرة، وانتخابات النقابات، والجمعيات، والزوايا والأضرحة، والطبالة والغياطة وحمادشة وعيساوة ودرقاوة وكناوة...

ولا شك أن الانتخابات في الدول المتقدمة، تساهم في تكريس الديموقراطية لأنها تسمح باختيار من سيتقلد مسؤولية المراكز والقطاعات عبر صناديق الاقتراع، للعمل على تمثيل الاخرين بناء على الكفاءة والنزاهة التي يؤمن بها الناخب، بعيدا عن التعيينات وسياسة الريع والرشوة مع استحضار المساءلة والمحاسبة في أي وقت وحين.

إلا أن ديموقراطية الدول المتخلفة تعرف نماذج غريبة حيث تجد فيها من جعل حياته كلها حملة انتخابية، لا يستنشق سوى بالانتخابات، دائم الاستعداد لخوض غمار أي مرطون يلوح في الأفق وبأي ثمن ، دائم الترشح، رجلا هنا ورجلا هناك، مثله مثل الأخطبوط، دائم النجاح اينما حل وارتحل رغم عدم إيمانه بأي مشروع مجتمعي معين ولا بأي ايديولوجية واضحة، غير متصالح مع نفسه ولا يستطيع تأطير حتى أبنائه ... وتجد له بطاقة زيارة بها صفحتين أو ثلاثة، الى درجة انك تتساءل متى يجد هذا الصنف من البشر، الوقت الكافي للعمل باعتباره يكرس كامل وقته للولائم والصور والبحث الامتيازات من خلال المراكز في غياب شبه مطلق للمساءلة والمحاسبة.

كما تجد في هذه الدول أيضا، من يجمع البعض من أصدقائه واقاربه ويؤسس جمعية أو جمعيات يكون هدفها الدفاع عن كل شيء ولا شيء وأخريات هدفها البحوث في أي شيء وفي لا شيء لمجرد أنه يعرف من أين تأكل الكتف، ويستهوي مخاطبته بالسيد الرئيس على إثر مسرحية انتخابية هجينة حتى لو سألته بعد عشر سنوات أو عشرين سنة، عن مواقفه من أحداث معينة لوجدته دائم الغياب أو عن البحوث التي قامت بها جمعيته لخجلت وهو ما خجل.

ومنهم من قام بتحفيظ الكرسي أو الكراسي منذ عقود، ولم يبقى على الدولة إلا أن تسلمهم شواهد الملكية بعدما سلمت لطائفة منهم تقاعدا غير مستحق وأجورا جد مرتفعة وامتيازات لا تعد ولا تحصى مقارنة مع المردودية.

ولا حاجة لنا للحديث على من لم يكتف بذلك لنفسه، إذ تجده يجند ابنائه وزوجاته ليشغلوا مراكز المسؤولية، بفضل الانتخابات، بعيدا في معظم الاحيان عن الكفاءة إن لم نقل حتى عن النزاهة بالنسبة للبعض، الى درجة أصبحت الإنتخابات عندهم حالة مرضية، بل حالة "وجود أو موت"، إذ لا حديث لهم سوى عن الانتخابات، ولا حياة لهم سوى بالانتخابات ولا استراتيجية لهم سوى بالمناورات الانتخابية التي تستبيح كل شيئا وأحيانا حتى كرامة المواطنين.

وبالرغم من أن الكل واع بأن مقاطعة الانتخابات تسهل صعود الفاسدين، فإن نسبة التصويت تتضاءل بشكل كبير من انتخابات لانتخابات وهي تشكل ربما شكلا من أشكال الاحتجاج السياسي الناتج عن اليأس الذي أصاب الناخبين منها أمام سلطة المال والفساد التي تتربع في أغلب الاحيان كراسي الفائزين ولان الناخب أصبح يعاين بأن الصوت الذي يدلي به يكون أداة لمنح المنتخب أجورا وتقاعدا وامتيازات مبالغ فيها تصل الى حد بطائق القطارات الى درجة أنه صار على يقين بأن الانتخابات أصبحت نقمة على هذه المجتمعات.
.
ولا أعتقد بأنه من الممكن الرفع من نسبة التصويت الهزيلة الناتجة عن انعدام ثقة الناخب في الانتخابات بفرض ذعيرة مالية يؤديها المقاطع لها، كما خرجت بعض الاصوات تنادي بذلك مؤخرا، ولكن بالجرأة والشجاعة والإرادة السياسية الحقيقية التي تنطلق من تطهير هذه الانتخابات من انعدام الكفاءة والفساد والحد من سياسة "العلافة" التي هي رشوة مقننة تؤديها الدولة من جيوب المواطنين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,720,589,476
- حصانة عضو مجلس هيئة المحامين
- حول بعض الأعراف المغربية الأمازيغية في مجال العدالة
- حول ثقافة الشكر
- الضحك والعبوس
- استفحال ظاهرة هجرة الكفاءات
- حول تقاعد المنتخبين
- شهادة الأهلية للزواج
- نسمة كلمات
- عبد السلام البقيوي كما عرفته
- المرأة العدل
- تطوع ام تطفل ام استمالة
- هلوسة دستورية
- منتدى المحامية المغربية
- الزعامة
- علاقة المحامي بزملائه
- قراءة أولية في مشروع القانون المتعلق بمهنة التوثيق بالمغرب
- الرشوة
- المحامي الآلي
- تاريخ النظام القضائي المغربي قبل الحماية
- الحجاج في الجاهلية


المزيد.....




- طهران: ما زلنا منفتحين على أي مقترحات لتطبيع الوضع حول برنام ...
- روسيا تعلق منح تأشيرات الدخول للإيرانيين بسبب تفشي -كورونا- ...
- وسائل إعلام: مقتل 7 أشخاص في حادث إطلاق نار بمدينة ميلواكي ا ...
- أب سوري يعلم ابنته الضحك عند سماع دويّ القنابل
- إسبانيا تلغي مشاركة دومينغو في مهرجان إثر "اعتذاره" ...
- شاهد: السلطات الأوكرانية تتلف 37 ألف قارورة "فودكا" ...
- أب سوري يعلم ابنته الضحك عند سماع دويّ القنابل
- إسبانيا تلغي مشاركة دومينغو في مهرجان إثر "اعتذاره" ...
- تحطم طائرة اف 16 أمريكية بالعراق ومقتل الطيار
- تايلاند تقرر رفعا جزئيا للأحكام العرفية


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد خالص - كائنات انتخابية