أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد محمد جوشن - 2 اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة ماركيوز نقد الحضارة البرجوازية بقلم دافيد كتلر














المزيد.....

2 اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة ماركيوز نقد الحضارة البرجوازية بقلم دافيد كتلر


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 6355 - 2019 / 9 / 19 - 04:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما يزال الفكر السياسى الى اليوم يواجه مسالتين هامتين عندما يتناول مشكلة الحضارة
المسالة الاولى ماهية العناصر التى تمثل الاختلاف بين الحياة المتحضرة والحياة البدائية ، والمسالة الثانية هل الحياة المتحضرة تمثل تقدما فى مجال الاخلاق والسياسة عن الحياة البدائية ام مجرد تطبيق محايد لمبادىء اخلاقية ثابته ؟
المسالة الاولى اتفق الفلاسفة تقريبا على ان وجود اقتصاد سوق ، انتاج صناعى ، تطور حاد فى سوق العمل ، تزايد معدلات النمو فى الثروة ، ظهور انماط جديدة من الفقر ، تاسيس المنهج العلمى ، نمو الراى العام ، التضاؤل النسبى فى اللجوء للعنف كل ذلك يمثل ملامح وجود حضارة
المسالة الثانية موضوع الاخلاق فيه خلاف كبير ، يكفى ان نقارن رؤية جيمس ميل الحفية وبين ذعر ادم فيرجسون تجاه انهيار الفضائل فى مجتمع التجارة الذى لايعرف الا حساب المكسب والخسارة
عموما هذا التصور البسيط للمشكلة اخذ ينحسر مخليا السبيل لتصور اعمق على سبيل المثال جون ستيورات ميل يلاحظ فى مقال له بعنوان الحضارة ان المشكلة اعمق بكثير من ان نشجب الحضارة او نصفق لها
ماركيوز قال علينا ان نتجاوز هذه المشكلة واتهم بناء عليه انه ينسحب من المسؤلية الاخلاقية والسياسية
نحن لن نعرض لمنهج ماركيوزالفلسفى ولا لنظريته فى المعرفة ولكننا سنعرض لتصوراته البديلة
ماركيوز يتفق مع وجة النظرالليبرالية التى تؤكد على بعدى الفردية والعقلانية للانسان ولكنه يختلف معهم فى اعتقاده ان هذين البعدين لايمكن ان ينتجا شخصية اخلاقية فى ظل المؤسسات الراهنة
البشر فى راى شايمان يتشكلون مع تقدم الحضارة كافراد متميزين ذوى مصالح وواجبات معينة ويدركون ان الظروف التى تحدد مصائرهم هى محصلة مجموعة من القوى لابد من فهمها اولا حتى يمكن السيطرة عليها
ماركيوز يرى ان الروح الفردية مالها فقدان الذات وانه ستنتهى ولابد من تجاوزها وهكذا فان المؤسسات الاجتماعية والسياسية لاتجسد اى امل للتوفيق بين الاعتبارات المتعارضة
الحرية مقابل السلطة – الواجبات اذاء المصالح
ان الحضارة الليبرالية تزعم انه كشفت عن مدى امكانيات العقل فى السيطرة على الظروف المحيطة لكنها عجزت فى الحقيقة عن الالتزام بالخط العقلانى الاصيل وما ظهور الانظمة الفاشية فى الثلاثينيات الا تجسيدا لهذا الاخفاق الليبرالى
ثم واصل ماركيوز حملته وقال ان الحضارة الماثلة تفهم العقل على ان مرادف للتكنولوجيا والاستخدام العلمى فى زيادة الانتاج وهذا سلب حياة الانسان الباطنية الخاصة وحوله الى انسان ذى بعد واحد
ماكس فيبر رغم النقد العميق لماركيوز لمفهومه عن العقلانية اعلن ان الليبرالية هى معقد الامل رغم كل شيىء
فيبر يتصور ان هناك صراع بين قوى العقلانية وقوى لا عقلانية، ماركيوز يقول ان الصراع قائم بين العقلانية وبين العوامل التى جاءت بالعقلانية وهى النظام الرأسمالى
وهو يهاجم العقلانية بمفهومها التكنو قراطى مشيرا الى ان هذه العقلانية ستحول الانسان الى بعد واحد ويقول انه استقى افكاره من فرويد
ذلك ان فرويد اوضح امرين هامين الاول ان الجنس البشرى يخلق الحضارة ويعيد خلقها امرا واقعا
هذه الحضارة تتطلب تقييد الملذات حتى يستطيع البشر فى ظل الموارد المحدودة للطبيعة اقامة حضارتهم
الاعباء النفسية التى تصاحب تنظيم الطاقات البشرية يترتب عليها تدمير الانسان ومن ثم يصبح البشر تعساء وربما متوحشين
عموما فكل الاحوال فان للتقدم الحضارى حصاد ايجابى ترجح قيمته ما فقده الانسان من جانب معين من ذاته
فى تصور ماركيوز فان عملية تشكيل الانسان تتسم ببطء ولكن بلا هوادة لقولبة الانسان وهى فى عملها لاعادة تشكيل الانسان تصل الى اعمق الغرائز الانسانية وليس الى السطح الخارجى للشخصية
وما تسابق الدول فى التسليح والتعبئة العسكرية ، وما الانفصال العميق بين العمل المنتج واشباع حاجات العامل ، وما حوادث العنف والصخب الا اعراض لهذه الحقيقة الماسوية لان تحول طاقات الانسان الداخلية وكبتها لايتحول الى الحب للاخرين
وعلى ذلك يرى ماركيوز ان الخلاص الانسانى يكمن فى التغيير الثورى الذى يستهدف اعادة بناء وتشكيل الغرائز الانسانية وتحريرها من القالب الذى فرضته عليه متطلبات الانتاج والتقدم لتحل ارادة الرضا محل منطق السيطرة
وذلك من خلال تنمية عاطفة الحب وتنمية الاحساس بالجمال من خلال نمط جديد للملكية يقوم على الملكية العامة لوسائل الانتاج
نحن فى حاجة الى ثورة تعيد صياغة المنابع الانسانية لتحولنا الى بشر قادرين على المواجهة والفعل، والثورة لايمكن ان يقوم بها العمال ولا الطلاب ، ولكنها مهمة من يمارس العمل السياسى الرافض
وهى مهمة ذات جانب تعليمى وتنويرى لخلق حاجة جديدة الى التغيير الجذرى
وهى باختصار وظيفة المعارضة لتطوير الوعى ، ان الطابع التعليمى للعمل السياسى للواعين بالمشكلة يجعل مهمتهم اشبه بمهمة فلاسفة التنوير فى القرن الثامن عشر
ماركيوز يرفع صوته عاليا الى قراءه يطالبهم بتحرير انفسهم مما يحيط بهم ويطالبهم بعدم التخلى عن فضائلنا البشرية مهما كان الامر
يقول ماركيوز فى نهاية احدى دراساته ينبغى ان نقاوم وان نستمر فى المقاومة اذا كنا نريد ان نحيا باعتبارنا بشر، وان نمارس حقنا فى السعادة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,533,995
- رصيف قطار المحكمة
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة
- انا مش منهم
- تدمير اثار مصر
- قراءة سياسية فى رواية يوتوبيا
- حياة طويلة قصيرة
- يوميات عادية جدا 4
- من يعرف محمد السيد سعيد
- الشرطة فى خدمة الحادثة
- مكافحة المخدرات
- اصلاح نظام الاعلانات القضائية فى مصر
- الاستفتاء
- تدمير الثروة العقارية فى مصر
- جمهورية زفتى
- يوميات عادية جدا 3
- يوميات عادية جدا2
- فوبيا الفيس بوك
- يوميات عادية جدا1
- غاية الحياة الانسانية 2
- غاية الحياة الانسانية


المزيد.....




- -خطأ وحماقة-.. الحرس الثوري الإيراني يهاجم اتفاق السلام بين ...
- تونس.. حريق بالمنطقة العسكرية المغلقة وسط البلاد
- شركة Vivo تزيح الستار عن هاتف متطور بسعر رخيص
- تقرير: إدارة ترامب تمنح الشركات المتعاقدة مع البنتاغون إعفاء ...
- نجاة فتاتين بأعجوبة بعد بقائهما 15 ساعة في البحر
- أردوغان: لن أسمح أبدا بالبلطجة في الجرف القاري التركي
- بعد الاتفاق مع الإمارات .. نتنياهو يواجه استياء المستوطنين و ...
- أزمة بين بلدتين في هولندا وبلجيكا بسبب الكمامة
- بعد الاتفاق مع الإمارات .. نتنياهو يواجه استياء المستوطنين و ...
- أزمة بين بلدتين في هولندا وبلجيكا بسبب الكمامة


المزيد.....

- على درج المياه العميقة / مبارك وساط
- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد محمد جوشن - 2 اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة ماركيوز نقد الحضارة البرجوازية بقلم دافيد كتلر