أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أياد الزهيري - عدوى الرأي















المزيد.....

عدوى الرأي


أياد الزهيري

الحوار المتمدن-العدد: 6354 - 2019 / 9 / 18 - 20:59
المحور: المجتمع المدني
    


عدوى الرأي
يسود أوساطنا الأجتماعيه ظاهره يمكن تسميتها بعدوى الرأي . هذه الظاهره يكون فيها الفرد يردد أراء وتصورات وقناعات غيره بدون أن يعرف فحواها , ومن غير أن يتأملها مليا , والنظر فيها وفحصها فيما أذا كانت تتفق ومتبنياته الفكريه والعقديه أم لا , وهل هذه الأفكار المنقوله على لسانه تساير ما يرجوه من أهداف وتطلعات أم لا , فتراه يساهم في أشاعة مفاهيم وأفكار لا يعرف مصدرها , والأدهى من ذلك أنها مضره لما يتطلع من غايات . شيوع هذه الظاهره في مجتمعنا ساهم في تشكيل أزمه في الرؤيه المجتمعيه الفاقده للغائيه. للأسف هذه الظاهره أخذت بالتسارع في سيرانها بين أوساطنا الأجتماعيه , وهي تمظهر لحاله من السذاجه الفكريه التي أخذت بالأنتشار , وأصبح وسطنا الشعبي وسط موصل جيد للأشاعه والأفكار حتى المضره لشخصه ووطنه, وناقل لكلام يخلو من الفلتره والتمعن , وهذا مايذكرنا بكلام لأمير الكلام علي ع عندما يقول (ليت رقبتي كرقبة البعير , كي أزن الكلام قبل نطقه). أن ظاهرة عدوى الرأي أصبحت أداة مجانيه من أدوات الحرب البارده , التي تقودها مراكز القوى العالميه , وهي غير جديده , ولكن الخطير في الموضوع أنها تكون فعاله وخطيره في البلدان التي يسود بها الجهل والمصابه بأعراض (الأنوميا) , والعراق تتمظهر فيه ظاهرة الأنوميا بشكل كثيف مما جعله وسط ممتاز , وبيئه مثاليه لعدوى الرأي , حتى أستبيحت ساحته من أقصاها الى أقصاها مما خلق حاله ضبابيه مشتته للذهن , وبيئه يسودها الأختلاف بشكل يخنق الأنفاس. لعل سائل يسأل ماهي مسببات هذه الظاهره , طبعآ تلعب الفوضى الأعلاميه دورآ خطيرآ ,وذلك من خلال التشويش الذهني على المتلقي ,وخاصه أذا كان المتلقي يتمتع بعقليه ساذجه وبسيطه , تنطلي عليه كل أللاعيب , وتلفيقات الأعلام ذات الأجنده المشبوهه, كما أن الضعف في الحقل الثقافي يفتح الباب على مصراعيه لدخول هذه الظاهره الى أوساطنا الشعبيه , يضاف الى ذلك حالة الفراغ العقائدي والروحي , بالاضافه الى ضعف الواعز الأخلاقي للفرد يساهم وبشكل مخيف في السماح والقبول في أطلاق كل الكلمات والمفاهيم بغض النظر عن صلاحيتها أو عدم صلاحيتها على جميع المستويات الأخلاقيه و الأمنيه , كما لا يسعني الا أن اضيف النزعه الماديه التي أقتحمت مجتمعنا , والتي ساهمت بالتراخي بالمعايير الأخلاقيه والوطنيه في القبول وعدم القبول لما ينقل ويشاع من الكلمات والأفكار , ناهيك عن الانفتاح الغير منضبط لوسائل التواصل الأجتماعي, كما لا يسعني الا أن أضيف خصوصيه عراقيه قد لا يتصف بها الا القليل من الشعوب الا وهي قوة سطوة المشاعر وما تتمتع به من نفوذ يفوق سلطة الذهن والتعقل . والمشاعر من النوافذ الواسعه التي يتسلل من خلالها الكثير من الأنطباعات والأفكار بأنسيابيه مريحه الى دوائر اللا شعور من غير أن ينتبه لها , فتأخذ مكانها فيه , وتبدأ بعملية توجيهه من غير ان يعلم , وهذا معروف لدى الخبراء بعلم النفس ان أغلب توجهاتنا وما نمارسه من أفعال ونشاطات وردود أفعال مصدرها المشاعر والعقل الباطن. من الملاحظ أن هناك الكثير من الناس الذين كانوا يقفون موقف المعارض من النظام الصدامي في حربه القذره ضد أيران , يرددون اليوم نفس العبارات التي كانت تردد من اعلام النظام , وبنفس المصطلحات , وهذا ما يعكس تاثير عملية التكرار والتوكيد في الجهزه الأعلاميه لوجهات نظر النظام حول الحرب , وها انت اليوم ما ان تطلق خبر عبر وسائل التواصل الأجتماعي الا وتراه ينتشر أنتشار النار في الهشيم , بغض النظر عن معقولية الحدث أم عدم معقوليته على طريقة (ياحوم أتبع لو جرينه), كما لا يفوتني خصيصة الجانب الأنفعالي لدى أفراد المجتمع من توفير جو يسمح بسهولة التصديق لأي خبر ينقل.كما لا يفوتنا عنصر عدم الأمان الذي يسوده الشك والريبه في الاوساط الأجتماعيه والذي يساهم بأنعاش الجو المساعد لنقل هذا الوباء (عدوى الرأي), يضاف لها عامل البطاله بين الشباب وما يحمل صاحبه من شحنة الأستياء والنقمه أتجاه الدوله والمجتمع , فتراه يصدق كل مقوله تحمل التشفي والأنتقام منهم من باب أفراغ حمولة شحنة الغضب عليهم , كما يمكننا الأشاره الى عوامل مشجعه اخرى وهي لا تقل تأثير عما ذكرنا الا وهو أنتشار المقاهي ودور اللألعاب الغير بريئه مثل القمار والبليارد وغيرها , فهي بيئات مثاليه لشيوع عدوى الرأي , بسبب ما تحويه من ملهات لذهن المستمع , وعدم تركيزه على الخبر أو الرأي, مما يعمل على نقله حرفيآ الى الآخرين.
أن غياب الوعي و وضعف الجانب الثقافي والأخلاقي ساهم في تجنيد الكثير, كجنود متطوعون في الحرب البارده على بلدهم , من غير أن يعوا تداعيات ذلك عليهم , وأنهم أصبحوا جنود مجنده تقاتل مجانآ لصالح عدوهم .
الأشاعه واحده من هذه المفردات التي تنتقل بما سميناه بعدوى الرأي , ونتيجة توفر البيئه المناسبه لها في العراق , مهدت لدخول داعش , وهي ممن أسرعت بسقوط المدن العراقيه واحده تلو الأخرى وبشكل دراماتيكي , والتي جرت أزاءها أوحش الجرائم في التاريخ , وبلدنا واحد من أبرز البلدان التي كانت ضحيه لهذا الداء (عدوى الرأي) , والذي لا يمكننا أستبعاد أثر الفساد الحكومي على أستفحاله , حيث اصبحت الساحه العراقيه بفعل سرقات العصر تصدق كل ما يقال بسبب حجم السرقات الفلكيه والتي لم يسمعوا بها في حياتهم, ومن نافلة القول أتذكر كيف كانت عدوى الأشاعه ساهمت بهروب الويه بكاملها في الحرب العراقيه الأيرانيه , مما دعى صدام الى أعدام كل من يهرب او يتراجع من المعركه , واتذكر كلمة (أجو الساده) وأثرها في هز المعنويات على المقاتل , وبالتالي هروبه من ساحة المعركه , وحدث هذا في أكثر من جبهه في الحرب العراقيه الأيرانيه وحتى في حرب الخليج الأولى والثانيه مع الامريكان , وهذا ما مكن الأمريكان من أحتلال بغداد. ان ضعف الدور الوطني للأعلام الحكومي , وضعف البنيه الثقافيه والعقائديه للمجتمع ,هي من توفر السوق الرائجه لهذه الظاهره الضاره , وتوفر الأرضيه الخصبه لأستفحالها , وتجذرها في البنيه الأجتماعيه ,حتى تتحول الى آفه خطره تهدد كيان الدوله والمجتمع .
أياد الزهيري





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,545,417
- رساله أيرانيه على جناح يمني
- العراقي والوسطيه
- لماذا يضرب الحشد
- جدلية القياده والأمه
- الأنفصال الذي يدعم وحدتنا
- نظريات أختنقت في غير فضاءها
- (على حافة الهاويه)
- جذور الدكتاتوريه في العالم العربي
- ليس هناك مجدآ
- أنتظار بطل
- الهروب من الحريه
- العشيره والسياسه
- العشيره وقوة القانون وسيادة الدوله
- الأنتلجنسيا وقوة التغير
- أعمده شرعنة للأحتلال العثماني
- مفهوم التقيه المفترى عليه
- حديث الفرقه الناجيه وجذور التطرف
- الولاء والبراء وجذور التطرف
- نحن في العصر الترامبي
- الفكر هو : الماكنه والوقود والسكه


المزيد.....




- الولايات المتحدة: فصائل معارضة سورية ارتكبت جرائم حرب خلال - ...
- مقرر الأمم المتحدة يدعو لمعاقبة إسرائيل على -احتلالها للأراض ...
- جيفري: القوات الأمريكية وجدت أدلة على جرائم حرب لتركيا في سو ...
- الأمم المتحدة: نرحب بالاتفاق الروسي التركي لتهدئة الوضع في س ...
- مسؤول أمريكي: القوات الأمريكية وجدت أدلة على جرائم حرب لتركي ...
- العين بالعين... هل يدفع المغتربون في أوروبا ثمن تشدّد جونسون ...
- -جنودك ما زالوا في غزة-... حماس تحرك ملف الأسرى الإسرائيليين ...
- كردي سوري يشعل النار بنفسه أمام مبنى مفوضية الأمم المتحدة لل ...
- كردي سوري يشعل النار بنفسه أمام مبنى مفوضية الأمم المتحدة لل ...
- الأمم المتحدة: انتهاكات وتجاوزات خطيرة لحقوق الإنسان خلال ال ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أياد الزهيري - عدوى الرأي