أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير المجيد - االضباع














المزيد.....

االضباع


منير المجيد
(Monir Almajid)


الحوار المتمدن-العدد: 6345 - 2019 / 9 / 8 - 12:22
المحور: الادب والفن
    


أمطرت السماء مائة وعشرون يوماً، وتدحرجت مياهها من سفوح الجبال وشكّلت بركة في الوادي، كبرت وتوسّعت وصارت بحيرة بأمواج.
لا أحد يدري كيف جاءت الأسماك.
بعضهم قال، في رواية غير مُؤكّدة، أنها كانت طيوراً أسقطتها قطرات المطر الثقيلة، سرعان ما تعلمت السباحة واستخلاص الاوكسجين من الماء.
جاءت الفيلة تقودهم الزعيمة الأنثى الألفا، وعلّموا صغارهم التمرغ في طين سواحل البحيرة، تبعتها أفواج من مختلف الحيوانات، منها المفترسة التي كبرت بطونها وبطون جرائها من اللحم الوفير.
تعاظم حجم بعض الأسماك فصارت ذكورها تماسيح، وأناثها ثعابين، وهناك من أنكر الفكرة وأقسم أنه رآها تأتي متزلّجة من الجبال.
جذب المكان أصناف اخرى من العقبان والطيور المُهاجرة من أطراف العالم، مدفوعة بكثرة الجيف والبذور والديدان. وحينما انقشعت الغيوم فجأة، لوّنت خيوط أشعة الشمس المُلتهبة ريش بعضها بألوان قوس قزح.
استوطن الناس قرب البحيرة، وصار رجالها يصطادون الأسماك والتماسيح والثّعابين، وطردوا الأفيال وقتلوا الأسود بسهام وجّهوها إلى صدروها، وأسروا بعض الحيوانات في أقفاص، ولم يستطيعوا قتل الضباع لأنها كانت ترتدي صداري مُقاومة للسهام.
تقول الأساطير أن خلافاً نشب بين ذكرين على قطعة أرض مزروعة بالأحجار ومسكونة بالظلال، فاقتتلا حتى الموت، وهناك روايات اخرى تُفنّد ذلك وتقول أن فتاة حسناء، بنهدين مرفوعين ككوبرا، كانت السبب.
فلتت الأمور من عقالها ونشب الخلاف، ومن ثمّة الحرب، بين الآخرين، ولم يبق سوى بضع أطفال وإمرأة على قيد الحياة.
كانت الإمرأة قد انتهت للتوّ من دفن آخر جثّة في مقبرة كبرت وامتّدت، رغم أنها كانت تعرف أن الضباع ستنبشها، وانصرفت إلى عمل العجّة من البيض المسروق من النعامات، طعام الأطفال المُفضّل، حينما مرّ رجل، له ملامح آسيوية من هناك، يُشبه الأشباح. قالت له الأم، مُستعملة لغة لا يتحاور بها الناس من زمان «هل أنت جائع». قال وطيفه يتقطّع ككعكة «لا، أنا أحمل صرّة فيها طعامي». لكنه جلس معها يراقب الأطفال وهم يلعبون بتمزيق رواية لهيرمان هيسه تطايرت صفحاتها في الأرجاء، وابتسم من فشل تمساح حاول، بفكّ هائل الحجم، عضّ بقرة كانت تشرب الماء.
«اسمي دالاي لاما». قال الآسيوي وعيناه الضيقتان تشعّان بضوء مُبهم.
«لم يجد لي أبي إسماً»، قالت الإمرأة.
قام، وهو ينظر إلى ساعة معصمه، وقال «وداعاً». قالت الأم «إلى أين أنت ذاهب». قال «ذاهب للعمل في بناء سكة حديد تشق صحراء أريزونا»، ثمّ قبّل الإمرأة بملء فمه.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,891,660,251
- شام-الفصل السابع والعشرون والأخير
- شام-الفصل السادس والعشرون
- شام-الفصل الخامس والعشرون
- شام-الفصل الرابع والعشرون
- شام-الفصل الثالث والعشرون
- شام-الفصل الثاني والعشرون
- شام-الفصل الحادي والعشرون
- شام-الفصل العشرون
- شام-الفصل التاسع عشر
- شام-الفصل الثامن عشر
- شام-الفصل السادس عشر
- إنتخابات الدانمارك البرلمانية وشبح العنصرية المتزايد
- شام-الفصل الخامس عشر
- شام-الفصل الرابع عشر
- شام-الفصل الثالث عشر
- شام-الفصل الثاني عشر
- شام-الفصل الحادي عشر
- شام-الفصل العاشر
- شام-الفصل التاسع
- شام-الفصل الثامن


المزيد.....




- -نتفليكس- تسبق -برودواي- وتعرض مسرحية غنائية عن الأميرة ديان ...
- وفاة الفنان سناء شافع بعد صراع مع المرض
- الممثلون الأعلى أجرًا فـي 2020
- في زمن الكورونا..رحيل عميد الأدباء في ذي قار.. 60 عامًا من ...
- كاريكاتير العدد 4748
- راسلوا بنشعبون والعثماني.. مفتشو الشغل غاضبون من أمكراز
- آخر متجر أمريكي لتأجير أشرطة الفيديو يقدم لزبائنه خدمة " ...
- آخر متجر أمريكي لتأجير أشرطة الفيديو يقدم لزبائنه خدمة " ...
- أكثر من 400 فنان ومثقف مغربي يدينون -قمع- الناشطين والصحافيي ...
- وفاة فنان مصري عن عمر 77 عاما


المزيد.....

- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير المجيد - االضباع