أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير المجيد - شام-الفصل السابع والعشرون والأخير















المزيد.....

شام-الفصل السابع والعشرون والأخير


منير المجيد
(Monir Almajid)


الحوار المتمدن-العدد: 6327 - 2019 / 8 / 21 - 17:47
المحور: الادب والفن
    


طبعاً أوليت خبر الحمل أهمية، فحقيقة أن أصبح أباً لطفلين بدت كبيرة علي وسعيدة بقدر ما هي مقلقة.
فنحن، زوجتي وأنا، نعاني من عدم انسجام مريع، خاصة أنني، وعلى نحو جدي، كنت قد تقدمت بأوراق الطلاق، عن طريق محامٍ صديق، وطلبت منه أن يحيط الأمر بالكتمان، فالقامشلي مازالت ذاك المحيط الضيق، بالرغم من قرابة نصف مليون نسمة.
إن أصبت بمغص في المعدة، يتصل بك أصحاب من الجهة الثانية من المدينة، بعد نصف ساعة، كي يطمأنوا على صحتك.

الذي جرى، أن الحاجب الذي كان ينظف طاولة القاضي وقع نطره الفضولي على الطلب، فانتشر الخبر في الأوساط التي أعرفها، وجاء ناس إلى زيارتي برجاء أن أعيد النظر في الأمر، حتى أن أحدهم، وكان عجوزاً متقدماً بالعمر، أمسك يدي وأراد أن يقبلها.

بازدياد تكوّر بطنها، وسيرها مُبعدة ساقيها كي لا تتدحرج على الأرض، تقلّص صداع المشاجرات والحَرد وحدّة الدراما.

لم يرقني العيش في القامشلي، أعترف بذلك وضميرني يقتلني حين أبوح بهذا.
لذلك لم أحتج الكثير من التفكير حين عرض عليّ أخي الهجرة إلى الدانمارك، خاصة أن وأختي قررت، أخيراً، مغادرة عزلتها وعنوستها التي كانت بقية أفراد العائلة سببها، وتزوجت من «أبو بدر»، الرجل الطيب، اليساري المتّقد بالأحمر الناصع، من أكراد حلب العفرينيين.
وأبو بدر هو شقيق «أبو جوان» زوج «عمشة»، أخت طبيبنا إسماعيل عبد القادر وراية ورمز تحرر المرأة الكردية في القامشلي.

كنت أباً لولد الآن أيضاً، حيث أعيدت الكرّة من نهم للحليب، وغفوات يقطعها بكاء فم شره.

إبنتي كانت تركض في كل أنحاء البيت، لتملأ كياني بالفرح.
كنت أحملها على كتفي وأقود دراجتي في كل مكان، وهذه تُعّد لي الآن مخاطرة غبية لن أقوم بها أبداً.

وفي حماة كانت المدفعية قد دكّت نصف أحيائها، وقُتل عشرات الآلاف إثر حملة واسعة لوضع حدٍّ للعمليات التي قامت بها جماعة الاخوان المسلمين.

إثر ذلك، جاء أمين بركات لزيارتي ومعه أحد أبناء عمومته، وهو مجند شارك في الحملة على حماة. تكلّم عن فظائع، دمار ودماء، لكنه حين أخبرنا عن مجموعة من المعتقلين كان يحرسهم، وحينما عُرف أنه كردي، بدأ رجل ملتحٍ من المعتقلين، بشتمه وتهديده مصرحا أنه حال القضاء على العصابة العلوية التي تحكم البلاد، فأنهم سوف ينكحون نساء الأكراد ثم ينحرونهم فرداً فرداً حتى يختفي الأكراد في جهنم السابعة.
حينها وضع المجند فوهة الكلاشينكوف على جبهة الرجل وأرداه بطلقة واحدة.

هزّتني هذه القصة، فقلت له، بوقاحتي المعتادة، أن ذاك الرجل كان فمه قذراً، ولكنك لا تقلّ عنه قذارة، خاصة حينما ترويها وكأنك قمت بعمل بطولي.

كان أخي، في كوبنهاغن، يُدير حينذاك مكتباً للترجمة والتصميم الغرافيكي، ويعمل لحساب الشركات الدانماركية التي إزداد طلب الإستهلاك على منتوجاتها، وبالأخص منتجات الملابن، والأنسولين. ورغم أن الهجرة إلى الدانمارك كانت قد مُنعت تماماً منذ عام ١٩٧٣، إلا أن هجرة المختصين لم تكن ممنوعة، إذا توافرت الوثائق عنها.
وهذا ما فعل أخي، الذي ذهب إلى السلطات حاملاً لهم عدة كتب موقعة من مدراء بعض شركات التصدير، تؤيد ضرورة الإستفادة من خبرتي كمصمم غرافيكي.

مصمم غرافيكي؟ وأنا لم أكد أصبر على نهاية السنتين التحضيريتين في كلية الفنون، كي أتخلص من الجرافيك وغيره.

لكن، لا بأس. يجب أن أسافر إلى الدانمارك لبحث الموضوع عن كثب.

عُلّق طلب جواز سفري لدى المخابرات العسكرية، حين تقدمت بطلب الحصول عليه في الحسكة.

طلبت وساطة مدير ثانوية عربستان ملك حبسونو، بسبب نفوذه الحزبي وصداقاته الشخصية مع الأجهزة الأمنية، وسرعان ما طُلب مني مراجعة مقر المخابرات قرب الثكنة.
استقبلني ضابط شاب، يرتدي بدلة مدنية، بابتسامة، وطلب لي فنجان قهوة.

«هل ترى هذا؟». أشار إلى إضبارة سميكة للغاية. كانت تتألف من مجموعة من التقارير المتضاربة عني، ترصد حياتي بالكامل، فقد كنت، حسب هذه التقارير، شيوعياً، إخوانجياً وعضواً في ثلاثة أحزاب كردية مختلفة الآيديولوجية.
علاوة على ذلك، وهذا غريب، أن الإضبارة كانت تحتوي أيضاً على قصاصات عديدة من جريدة الثورة وتشرين والبعث عن مقالاتي في النقد السينمائي.

قال الضابط، وهو مازال يبتسم، أن هذه التقارير كلها، أقل ما يُقال عنها، أنها سخيفة، ووعدني أنه سيأمر بإتلافها، ثم سحب طلب جواز سفري من الدرج أمامه ووضع عليه موافقته.

قبل أن أغادر أراد مني أن أرصد نشاطات، قد يقوم بها، عصام العطار في الدانمارك، رغم أنه يُقيم في ألمانيا.

خلال زيارتي إلى كوبنهاغن، ولمدة أسبوعين، عملت في تصميم وتنفيذ ملصقات ومغلفات جبنة دانماركية، وتعلمت إستعمال غرفة التصوير المظلمة.
ثم اتفقت مع أخي، وبشكل نهائي، على إنتقالي وعائلتي إلى الدانمارك. زوجتي وافقت، بينما والدتي لم تكن سعيدة.

حين عدت، بدأت على الفور ببيع بيتنا المؤجر في قدور بك، حتى ذلك الوقت، وكل عفش وفرش البيت وعدة لوحات أستطعت رسمها. ثم أرسلت جوازات سفرنا إلى السفارة الدانماركية في دمشق، وأعادوه إلينا مختوماً بإقامة لمدة سنة، قابلة للتجديد، وذهبت والدتي إلى حلب.

بينما كنت بصحبة عبد الأحد، اسكندر، طارق وحسن في نادي المعلمين، جاء أحد معارفي، وكان مجنداً في شعبة تجنيد القامشلي، وهمس لي، أن برقية جاءت اليوم تدعوني إلى الخدمة كملازم إحتياط في لبنان.
اللعنة!
لا يمكن للتوقيت أن يكون أسوأ.
في اليوم ذاته، اشتريت بطاقة قطار إلى دمشق، وطلبت من زوجتي والأطفال الذهاب إلى عائلتها لليومين التاليين، كي تتفادى التوقيع على برقية طلب الإحتياط.

في منتصف الليل، خلّفت القامشلي ورائي حينما أنهى القطار لهاثه ونفث بخاره يميناً ويساراً. تنحنح وكأنه يتأكد من ثبات عجلاته على السكة، نفخ نفخة إحماء أخيرة وانطلق بجدية نحو دمشق.

شعرت وكأنني تخليت عن واحد من أحمالي الثقيلة. القادم المجهول دغدغ أحشائي بخليط من التوجس وروح المغامرة.

لن أرى بعد الآن عباس وبقية المعلمين والمدرسين في سهرات نادي الموظفين.

مع من سيلعب عبد الأحد الكونكان، وعلى من سيتغذى بعوض القامشلي؟

لحقت بي عائلتي الصغيرة في دمشق، وكنت قد حجزت بطاقاتنا على الخطوط النمساوية.
لم أتنفس الصعداء إلا حينما رأيت زرقة مياه البحر الأبيض المتوسط من خلال بعض السحب القطنية البيضاء، يوم ٣ آب، ١٩٨٣.

كنت سعيداً، حزيناً، مرتبكاً، قلقاً وجهنم تتأجج في خاصرتي.

-نهاية الكتاب الثاني من ثلاثية قامشلو، شام وكوبنهاون.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شام-الفصل السادس والعشرون
- شام-الفصل الخامس والعشرون
- شام-الفصل الرابع والعشرون
- شام-الفصل الثالث والعشرون
- شام-الفصل الثاني والعشرون
- شام-الفصل الحادي والعشرون
- شام-الفصل العشرون
- شام-الفصل التاسع عشر
- شام-الفصل الثامن عشر
- شام-الفصل السادس عشر
- إنتخابات الدانمارك البرلمانية وشبح العنصرية المتزايد
- شام-الفصل الخامس عشر
- شام-الفصل الرابع عشر
- شام-الفصل الثالث عشر
- شام-الفصل الثاني عشر
- شام-الفصل الحادي عشر
- شام-الفصل العاشر
- شام-الفصل التاسع
- شام-الفصل الثامن
- شام-الفصل السابع


المزيد.....




- الوزير الأول الكندي يهنأ المغاربة بعيد العرش
- أحرار أكادير يدخلون ترشيحات الغرف المهنية بأسماء وازنة
- منيب تختار اللائحة الجهوية بالدار البيضاء لخوض الإنتخابات ال ...
- -أنا عربي يا جحش-.. مغنية راب فلسطينية توضح كواليس الأغنية
- عرض فيلم -إيفان الرهيب- التاريخي في موسكو
- السعودية تعاقب فنانة لبنانية بتهمة -التضليل والخداع-
- عن السينما- أفلام ليوناردو ديكابريو
- الممثلة الأمريكية سكارليت جوهانسون تقاضي ديزني لعرضها بلاك و ...
- 10 أفلام وثائقية علمية ممتعة ربما لم تسمع بها من قبل
- ماء العينين : قيادة الحزب تحوله إلى مجرد تنظيم انتخابي بلا ر ...


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير المجيد - شام-الفصل السابع والعشرون والأخير