أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أفنان القاسم - القرآن 2020 - 10















المزيد.....

القرآن 2020 - 10


أفنان القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 6345 - 2019 / 9 / 8 - 03:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


**********************
توضيح

آيات القرآن المقفاة بوزنها الفطري تعبر بنيتها عن نمط قديم من أنماط النص الديني في لغات أخرى عاصرها القرآن أهمها اللغة الصابئية، وهي آيات متطورة بأشكالها عنها وبأقوالها، غير أنها تنحو نحو اللغة "الغرائبية"، ولسيميائها الخطابي هذا قيل عن القرآن معجزًا، أما من ناحية المعاني، فآيات القرآن تنبني على طرفي نقيض في كل ما تطرح، ولم تخرج عن السائد في النص الديني. أنا حاكيتها في لغتها، ولم أحاكها في معانيها، لأني في نصي أتجاوز النقيض إلى النقائض، غير أني، وهذا أهم ما أود إيضاحه، لا أدعي إحلال نص محل نص، نصي مختلف اختلافًا تامًا، أدبي أولاً، وينتمي إلى بيئتي ثانيًا، وأنا لهذا جعلت له كعنوان "القرآن 2020" لوضعه في إطاري الزمني ثالثًا.


**********************




56 سورة الممتحنة




بسمِ اللهِ العالمِ العليم، أعوذُ باللهِ منَ الجاهلِ الجهيل

يا أيُّها الَّذينَ آمَرُوا لا تَتَّخذوا عدوَّكُمْ وعدوَّكُمْ وعدوَّكُمْ أصدقاءَ تلعقونَ بالخيانةِ نِعَالَهُمْ وقدْ نكروا ما عليكمْ مِنَ الواجبِ يُخَلُّونَ قضيَّةَ القضايا وإيَّاكُمْ أنْ تُؤْمَروا بالواجبِ فلسطينِكُمْ إنْ كنتمْ بذلتُمْ إخلاصًا في سبيلِهَا واحتفاظَ شرفِهَا ترفعونَهَا بالسلامةِ والعالمُ يعلَمُ بِذُلِّكُمْ وبِخِسَّتِكُمْ وبكلِّ ما تخفونَ وكلِّ ما تعلنونَ اللعنةُ عليكمْ بمحقِكُمْ أجمعين. إنْ يحضنوكم يكونوا لكمْ أَجرامًا وتكونوا لهمْ إِجرامًا وودُّوا لو تُمحقون. لنْ تنفعَكُمْ أموالُكُمْ ولا ناطحاتُ سحابِكُمْ يومَ يقيمُ الناسُ قيامَتَهُمْ فلا يعودونَ الكَلَمَ ولا الكليم. لمْ تكنْ لكمْ يومًا أُسوةٌ حسنةٌ في شعوبِ الظلمِ إذ هبُّوا على الظلمِ وحطَّموا الأغلالَ وأعجزوا الأزمانَ في كلِّ الأماكنِ بما فيها واشنطنُ وتلُّ أبيبَ والرِّياضُ وعمَّانُ والقاهرةُ وباريسُ وبرلينُ وطهرانُ الثوراتُ فيها تبدأُ عندكمْ فتحطمُ النظامَ العالميَّ والسَّياقَ النَّفطيَّ فيكونُ إنقاذُ الإنسانِ وتكونُ النهايةُ للظالمين. الحقاراتُ إيرانُ النِّظامِ والحقاراتُ ألمانيا النِّظامِ والحقاراتُ فرنسا النِّظامِ والحقاراتُ كندا النِّظامِ والحقاراتُ إنجلترا النِّظامِ والحقاراتُ مِصْرُ النِّظامِ والحقاراتُ أُردنُّ النِّظامِ والحقاراتُ سعوديَّةُ النِّظامِ والحقاراتُ إماراتُ النِّظامِ والحقاراتُ إسرائيلُ النِّظامِ والحقاراتُ أمريكا النِّظامِ وأُممُ الحقاراتِ أنتمْ وغيرُكُمْ سنهزمُكُمْ وسنحررُ الأرضَ مِنْ أنظمتِكُمْ الحلُّ الوحيدُ سحقُكُمْ بإرادةِ القهرِ والمقهورين. سنحطمُكُمْ بسلمِكُمْ وبحربِكُمْ وسنقيمُ سلمَنا ونظامَنا وهذهِ إرادةُ الإشياءِ التي هي إرادتُنا أيَّامُكُمْ معدوداتٌ في علمِ اليقين. عسى الأزمةُ القادمةُ أن تكونَ قريبةً وهيَ قريبةٌ فندخُلَ كلَّ بيتٍ أبيضَ ليكونَ أسودَ كقمرِ الإفريقيِّين. الأشجارُ تركضُ خلفنا والحجارةُ تطيرُ معنا والنساءُ تحملُ بنادقَنَا لا خيارَ لنا سنحطِّمُ أنظمتَكُمْ بالعنفِ بعدَ أن تَعِبَ السِّلمُ منكمْ بالعنفِ نحرِّرُ باريسَ العنفِ قبلَ القدسِ العنفِ وبالعنفِ تستقلُّ واشنطنُ العنفِ قبلَ طهرانَ العنفِ فتزولُ الحضاراتُ وتكونُ الأخرى وبالعنفِ نؤِّسسُ للسِّلمِ ويكونُ للحياةِ طعمُ التِّينِ والزيتونِ والعنبِ واللوزِ والقمحِ والخوْخِ إنَّ اللهَ والرَّسولَ والكمبيوترَ يحبُّونَ المصمِّمين. يا أيُّهَا الذينَ نهضوا إذا جاءتْكُمُ النساءُ عارياتٍ وهنَّ يصرخنَ في الظَّلامِ فأشعلوا الأقمارَ لهنَّ لِيَرَيْنَ أنفسَهُنَّ في مرايا العنفِ أجملَ منْ كلِّ الآلهاتِ واللهُ يحبُّ الأنثى التي فيه. ستنهارُ أعمدةُ الابتزازِ على رؤوسِ السَّافلينَ أبناءِ المومسِ الذينَ هُمْ مِنَّا ومِنْهُمْ إنَّها إرادتُنَا فابْقَوِا الْمَنْيَ لا تتَّقوا الفرجَ الَّذي أنتمْ بِهِ مؤمنونَ. يا أيُّها الشَّقِيُّ إذا جاءتكَ الشَّقِيَّاتُ بالجنسِ وبالعنفِ ففجِّرِ الكونَ بهنَّ وفجِّرِ الأبيضَ والأسودَ فجِّرِ الأحمرَ ولوِّنْ شفاهَهُنَّ بالثورةِ أغرِقْهُنَّ في الأخضرِ وأسعِدْهُنَّ. يا أيُّها الَّذينَ آمَرُوا لا تنتظروا يومَنَا يَئِسَ اليومُ منكمْ أيَّامُكُمْ معدوداتٌ بِعَدَدِ أصابعِ القدمِ أيَّامُكُمْ العالمُ يسمعُ صراخَكُمْ.




57 سورة الحشر




بسمِ اللهِ العالمِ العليم، أعوذُ باللهِ منَ الجاهلِ الجهيل

سَبَّحَ للعنفِ ما في أمريكا وما في الكون. هُوَ الذي حرَّر الفرنسيينَ في العامِ 1789 أوَّلَ مَنْ حرَّرَ فدشَّنَ لأوَّلِ الحشرِ أعيادَ الدَّمِ والأنينِ وأفراحَ الموتِ والحنينِ فعلى أنقاضِ الزمانِ تُبنى الحضاراتُ وتُعلى الحريَّاتُ التي أردناها يومَ الأربعاءِ ونريدُهَا يومَ الخميس. ولأنَّهمْ لمْ يستجيبوا لنداءاتي في السِّلمِ سأرغمُهُمْ بالشرطِ الذي سأصنَعُهُ بالعنف. سأذيقُهُمُ العذابَ الحرير. سأُريقُهُمُ الجحيمَ الأخير. القطعانُ هُمْ لا الشعوبُ وهمْ للزَّمَنِ كَهِلُونَ لا ينفعونَ الزَّمَنَ الذي سيرعُونَ فيه. ما ارتكبتُمْ مِنْ جرائمَ أو جعلتُمْ مَنْ يرتكبُهَا ستكونُ حرائرَنَا لكمْ. الحقوقُ لا تُستردُّ بالتوسُّلِ ولا تُستردُّ بالعقلِ الحقوقُ تُستردُّ بالتجبُّرِ الحقوقُ بفرضِهَا تُستردّ. سنكونُ هِرَقْلَ الجَبَّارَ في حواسيبِكُمْ فندخلُ بنوكَكُمْ وننسفُ رؤوسَ أموالِكُمْ بالتآمرِ مثلُكُمْ في البورصاتِ كي لا تكونَ دولٌ منكُمْ ولا حضارةٌ ولا وجودٌ بئسَ الُّدولُ وبئسَ الحضارةُ وبئسَ الوجودُ وجوُدكُمُ الذُّلُّ والإذلالُ عدمٌ وجودُكُمْ في الوجودِ ووجودُنَا العزَّةُ متى تُستعاد. وما أتاكُمُ العنفُ فأتوا وما نهاكُمْ عنهُ فانتهوا أوْ في المرايا نُنهي عليكُمْ. كُنِ العنفَ يا أخي تهنأْ كُونِي العنفَ يا أختي تهنأي. والَّذينَ آخوا العنفَ مِنْ قبلِهِمْ آخوا الحياةَ وأعادوا صياغةَ الإنسانِ وحققوا الإعجازَ في الإديان. أَمْلِحُوا الورودَ تحلى الورودُ وأضْعِفُوا العقولَ تقوى العقول. كونوا العنفَ المبدعَ والَّذينَ سيجيئونَ مِنْ بعدِكُمُ السِّلمَ المبدعَ سيكونون. إنَّ العنفَ إبداعٌ للنَّحَّاتين. ألمْ ترَ الذينَ جبنوا يقولونَ لظلالِهِمْ لنخرجنَّ إلى أعمالِنَا فما يهمُّنَا. أعمالُ غيرِنَا لغيرِنَا وإنّا بأعمالِنَا ندخلُ ونحنُ بأعمالِنَا لراضون. لَإِنْ أُرهبوا بالعنفِ يكونُ سِلْمُ جيوبِهِم فقاتلوا ظلالَهُمْ ولا تقتلوهُمْ هُمْ ليسوا للدمارِ أهلاً الدمارُ للنظامِ يُغنيكُمْ عنهُمْ فَدَمِّرُوه. لَأَنْتُمْ أشدُّ رهبةً في صدورِهِمْ مِنَ اللَّهِ ذلكَ بأنَّهمْ روبوهاتُ لَا يفقهون. كَمَثَلِ الَّذينَ مِنْ قبلِهِمْ ذاقوا وَبَالَ أمرِهِمْ. كَمَثَلِ الَّذينَ مِنْ بعدِهِمْ باعوا كمالَ حقِّهِمْ. قالَ العميلُ لِلأفنانِ لا تثمري فما الفائدةُ لأفواهٍ في القرآنِ تأكلُ الأخضرَ واليابسَ لمْ يكْفِهَا غيرُكِ فيا أفنانُ كوني يأسًا أوْ أضاليل. بعدما يئسنا جهنَّمُنَا ستكونُ أعتى فيومُ الحشرِ على الأرضِ لكمْ يومُ حشرِنَا الذي سنحشُرُكُمْ فيه. ليسَ في مكةَ يومُ حشرِنَا في الرِّياضِ وليس في قُمَّ في طهرانَ وليسَ في روما في واشنطنَ وليسَ في القدسِ في تلِّ أبيبَ وليسَ في المعابِدِ في المهالِكِ فنكونُ أسبابَ الإنسانيةِ وأنسابَ الحساسين. يا أيُّها الَّذينَ عَنَفَكُمُ السِّلْمُ فَعَنَّفْتُمِ الدُّنيا اقطفوا مِنَ النارِ ما تأكلون. ولا تكونوا كالَّذينَ نَسَوْا أنفسَهُمْ وهمْ في الماء يحلمون. اصعدوا إلى السَّماءِ بالشَّمسِ والقمرِ والنجوم. واجعلوا مِنَ النِّيرانِ منازلَ للبحارِ تنامٌ الأمواجُ فيها. لَوْ أنزلنا هذا العنفَ على جبلٍ لحولناهُ إلى أملٍ للصخرِ والحجارةِ فليكنْ أملُ الحجارةِ والصخرِ أملَ الحيارى. هُوَ العنفُ المقدَّسُ بالخبزِ المدمَّى. هُوَ العنفُ المدمَّى بالخبزِ المقدس. هو العنفُ الذي لا خيارَ غيرَهُ بعدَ كلِّ الَّذي حاولنا. فلا سلامَ إلَّا بالعنفِ ولا عنفَ إلَّا كما قلنا.




58 سورة التدمير




بسمِ اللهِ العالمِ العليم، أعوذُ باللهِ منَ الجاهلِ الجهيل

قَدْ سَمِعَ التي تجادِلُهُ في وضعِهَا وتشتكي إليهِ عَنِ الزمان. الَّذينَ يقودونَ الرِّياحَ كما يقودونَ البشَرَ في العواصفِ يصنعونَ منها الحياة. همُ الدَّمارُ فدمِّري الدَّمار. فاطمةُ تحبُّ المفاجآتِ فلتُفَاجِئْهُمْ. لا تقتُلْنَ أزواجَكُنَّ بلْ دَمِّرْنَهُمْ بالإغواء. لمَّا يعجزونَ فيعجزون. دمِّرنَ العالمَ بالقبلات. اللهُ قبلةٌ ممنوعة. مريمُ تحبُّ المفاجآتِ فليفاجئوها. فليغطُّوها بالهدايا. فليزوِّجوها نهرَ السِّين. اللهُ نهرُ السِّين. أَلَمْ تَرَيْ إلى الَّذينَ يسحقُهُمُ اللهُ الكريم. ثمَّ يعودونَ لمَّا يُسحقونَ إلى قدمِهَا. فتعطفُ عليهمْ بقلبِهَا. يا أيتها اللاتي كُنتنَّ طاهراتٍ دمِّرنَ بطهرِكُنَّ كلَّ ذي خُلُقٍ كانَ على الأخلاقِ وصيَّا. بحريتِكُنَّ دَمِّرنَهُ. أخلاقُكُنَّ حريَّتُكُنَّ. أخلاقُكُنَّ حريَّةُ الله. تهوينَ اللهَ الذي يكرهون. إنَّما الهوى مِنَ الدَّمار أتى. سارةُ تحبُّ المفاجآتِ فليفاجآها. مِنَ الملاكِ ومِنَ الشيطان تجيئُهَا فلا يدمِّرُهَا الأوغادُ الَّذينَ همْ منها. بنادقٌ وموسادُ وأمواجٌ للعتاة. فلتُدَمِّرْهُمْ ولتكنْ مفاجأتُهَا لهم. يا أيُّها الذينَ دمَّرتُمْ إذا قيلَ لكمْ دمَّرتُمُ الكثيرَ الكثيرُ فيهِ القليل. فانشروا أشرعةَ الموت. الصدأُ يكتسحُ العقل. عقلُ اللهِ خططُكُمْ وإلهُ العقلِ أدواتُكُمْ. أَلَمْ تَرَوْا إلى اللاتي يدمِّرنَ العالمَ بمفاجآتِهِنّ. الكذبُ والنفاقُ والسفاهةُ والانتحالُ والهستيريا والانحطاطُ والسياسةُ والمالُ تحتَ أعينِهِنّ. بمخالبِ الجشعِ يُغرين. بأنيابِ الحسدِ يُرضين. أمَّا النساءُ فهُنَّ عسلُ الحياة. لنْ يُغني عنهنَّ النحل. لندمِّرْ لأجلِهِنَّ الجهاز. لنحطِّمْ لحُبِّهِنَّ الكأس. بينَ الردمِ جماجمٌ وضياء. يومَ يكونُ الحصادُ يحلفنَ للردمِ أنْ يكنَّ القمح. اسْتَحْوَذَ على أزواجِهِنَّ شيطانُ العقلِ فدمَّرَهُمُ التفاح. إنَّ الَّذينَ يدمِّرونَ ويهربونَ أُولَئِكَ في الْأَذَلِّين. دمِّرْ وابقَ ثابتًا في مكانِكَ فلا تنهار. لا تجدْ بشرًا يدمِّرونَ النظامَ يُوَادُّونَ مَنْ حادَّ عنهمْ حتى ولوْ كانوا آباءَهُمْ أوْ أبناءَهُمْ أو إخوانَهُمْ أوْ أخواتِهُم. أولئكَ كتبوا التاريخَ بالآمال.




59 سورة الهدم




بسمِ اللهِ العالمِ العليم، أعوذُ باللهِ منَ الجاهلِ الجهيل

سَبَّحَ للعقلِ ما في العلمِ والحرف. لهُ مُلْكُ الفكرِ والنَّفس. هُوَ المركزُ والجوهرُ والميزانُ والمعيار. وهُوَ الَّذي فكَّرَ الأرضَ والسَّموات. يعلمُ الوقتُ ما يَلِجُ في الزمانِ وما يخرجُ وَهُوَ دليلُكُمْ أينما كنتُمْ. للعقلِ مُلْكُ الفكرِ والنَّفسِ وإلى العقلِ أنتم. يولِجُ الواقعَ في الوهمْ. وهوَ عليمٌ بكم. اهدموا بِهِ وألقوا. تتهاوى الأصرحةُ لتُنَفِّذوا. هُوَ الَّذي يُلْهِمُ النُّفوسَ بهدمِ النُّفوسِ لتخرجوا. أوَّلَ ذي بدءٍ لِيُخْرِجَكُمْ. وثانيَ ذي بدءٍ ليُلْزِمَكُم. تبدأونَ بالصحونِ في المعاهدِ فتهدمونها والجامعات. وما بكمْ ألَّا تهدموا المدارسَ وميراثُ العلومِ لأطفالِكُم. يومَ ترى الأمَّهات. نورُ الفلذاتِ ينير. وبُشْرَاهُمْ بنوكٌ تجري منْ تحتِهَا الأموال. يومَ يقولُ الجاهلونَ والجاهلاتُ للَّذينَ هَدَمُوا إلينا انظروا نقتبسْ مِنْ نورِ أطفالِكُمْ لظلامٍ يعشِّشُ فينا فارحموهمْ وارفعوهمْ فؤوسًا ليرفعوا فالهدمُ شرطٌ للبناء. يتنادونَ ألمْ نكنْ معًا في الضَّرَّاءِ يقولونَ بلى ولكننا في الضَّرَّاءِ كنا أفيونَ الله. فاليومَ لا يُؤْخَذُ منكمْ ظلامٌ فاهدموا مِنَ المساجدِ والكنائسِ والكنيساتِ ما يفيضُ عنِ الحدِّ وابنوا دورَ العالِمِ العليمِ في ديارِ العلم. أَلَمْ يَأْنِ للَّذينَ هدموا أنْ تملأَ قلوبَهُمُ الثقةُ فيكونوا كالَّذينَ أُوتُوا العلمَ مِنْ قَبْلُ فطالوا في الحضارةِ ونهضوا. اعْلَمُوا أَنَّ ربَّكُمُ العالِمَ العليمَ يرفعُ مِنَ النَّاسِ ويُسقِط. إنَّ الطاهراتِ والطاهرينَ توسَّلوا الهدمَ فضاعفوا لهمُ الطهرَ والَّذينَ هدموا بالفأسِ والحرف. والشُّهداءُ عندَ هدمِهِمْ في الضَّمائرِ باقونَ وفي الأزمنة. اعْلَمُوا أَنَّمَا الحياةُ الدُّنيا عِلْمٌ ولَهْوٌ ورقيٌّ وتَفَاخُرٌ بينَكُمْ وتكاثُرٌ في الأموالِ والأولادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ العقلاءَ نباتُهُ ثمَّ ينمو فَتَرَاهُ أخْضَرَا ثُمَّ يكونُ ثَمَرَا وفي الأخيرِ يقومُ حجرا. إنَّهُ بناءٌ بينَ الأبنية. سَابِقُوا إلى متعةٍ مِنْ عندِكُمْ في طولِ الأرضِ وعرضِهَا حتَّى ولو كانَ طريقُكُمْ إلى ذلكَ هدمَ الأمكنة. وإنْ لمْ تستطيعوا على المؤسَّساتِ بأيْدِيَكُمْ فاهدموا الأسسَ بإضرابِكُمْ عنِ الصلاةِ حتى ولوْ كانَ ذلكَ عسيراً عَلَيْكُمْ. واضربوا عَنِ الصِّيامِ وعنْ كلِّ ما يزلزلُ إيمانَ المجرمينَ فاللهُ لا يحبُّ كلَّ حاكمٍ تقيّ. اهزموهمْ أينما كانوا واكسبوا. السَّمَكُ في دجلةَ أولادُكُمْ والذَّهبُ في طهرانَ أولادُكُمْ والرَّملُ في الرِّياضِ أولادُكُمْ والسِّيليكونَ في واشنطنَ أولادُكُمْ والتماثيلُ في باريسَ أولادُكُمْ وباكنجهامُ في لوندرةَ أولادُكُمْ. كونوا ضدَّ إيرانَ ظالمةً أوْ مظلومةً فإيرانُ كلُّ البلادِ الحاكمةِ التي هَدْمُكُمُهَا بناؤكُمُهَا. زِنُوا بالميزانِ لِيَقُومَ النَّاسُ بالقِسْطِ ويُنزلونَ الحديدَ فيها بأسٌ شديدٌ ومنافعٌ لها. وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ العالِمُ العليمُ برامجَهُ في سياقاتِ التكنولوجيا. ولقدْ هدمنا بنوحٍ وإبراهيمَ صرحَهُما الوهميّ. وجعلنا مِنْ ذرِّيَّتِهِما طواويس. ثُمَّ قَفَّيْنَا على ردمهِمْ بهدمِنَا وَقَفَّيْنَا بعيسى ابنِ مريمَ فأتى حواريُّوهُ بالإنجيل. وجعلوا منهُ المبدعَ في قلوبِ الَّذينَ اتَّبَعُوه. يا أيُّهَا الَّذينَ هدموا واصلوا وتواصلوا تَشُقُّونَ لكمْ طريقًا تمشونَ فيه.




60 سورة العاقلة




بسمِ اللهِ العالمِ العليم، أعوذُ باللهِ منَ الجاهلِ الجهيل

إذا جُنَّتِ العاقلة. ليسَ لجنونِهَا سابقة. عابرةٌ باقية. إذا هُزَّتِ النَّفسُ هزَّا. ودُكَّتِ الأوهامُ دكَّا. فكانتْ فضاءً مُنْكَبَّا. وكنتمْ سِهامًا مُنْشَقَّة. فأصحابُ المَعْقَلَةِ ما أصحابُ المَعْقَلَة. وأصحابُ المَجْهَلَةِ ما أصحابُ المَجْهَلَة. والَّلاحقونَ الَّلاحقون. أولئكَ المتسائلون. في عالمِ الآيفون. قوَّةٌ مِنَ الملايين. وقليلٌ مِنَ الآخِرِين. على واتسابَ مجنونة. مُدَقْدِقِينَ متباعدين. يَطُوفُ عليهمْ إليكترون. بأقمارٍ وطاقاتٍ وكونٍ مِنْ سيليكون. لا يُكَبِّرونَ فيها ولا يَكُحْكِحُون. ورسالةٍ مِمَّا يَتَخَيَّرُون. وجناحِ ضوءٍ مَمَّا يقدحون. وَحُورٍ شُقرٍ سُوَيْدِيَّاتٍ شُّموس. للمُعّذَّبينَ المعاقينَ في السُّجون. لا يسمعونَ فيها لحنًا ولا ترنيما. إلَّا هديلاً حَمَامًا حَمَاما. وأصحابُ اليمينِ ما أصحابُ اليمين. في رفضٍ وقبول. ووضوحٍ وغموض. ومُعَزٍّ ومخسوس. ومأكولٍ ومشروب. وتينٍ وزيتون. مقطوفٍ وممنوع. مقطوعٍ ومقموع. على صورةِ نظامِهِمْ كانوا. فجعلوا منهمْ حُكْما. ومِنْ بلدِهِمْ حُلْما. لأصحابِ اليسار. فنهقَتِ الأبقار. مقلِّدةً لا مبدعة. مثرثرةً لا مدركة. وأصحابُ اليسارِ ما أصحابُ اليسار. في سَمُومٍ وسُمُوم. وظِلِّ مَنْ يُزايدون. لا ساخنٍ ولا جمرة. يريدُهُمُ النظامُ كُنْدَرَة. كانوا انتظارَ التاريخ لَهُم. وكانوا يقولونَ أَئِذَا مِتْنَا وكُنَّا ترابًا وعظَامًا أَإِنَّا لمبعوثونَ قبلَهُم. أَوَآبَاؤُنَا الشُّيوعيون. قُلْ إنَّ الشُّيوعيينَ والآخِرِين لَمَجْمُوعُونَ إلى يومٍ مجنون. ثُمَّ إنَّكُمْ أَيُّهَا الأيديولوجيون. لَآكِلُونَ مِنْ بُؤس. فَمَالِئُونَ منهُ خيالَكُم. فَشَارِبُونَ عَلَيْهِ أوهامَكُم. هذا ظمأُهُمْ يومَ مجدِهِم. نحنُ التاريخُ خلقناكُمْ مِنْ مادَّةِ غيرِنا. أَفَرَأَيْتُمْ مَا تُمْنُون. أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَنَا أمْ نحنُ الخالقون. نحنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الخطأَ وما نحنُ بمخطئين. على أنْ نُبَدِّلَ أمثالَكُمْ وَنُنْشِئَكُمْ مِنْ قِيَمِنَا في ما لا تفهمون. ولقدْ عَلِمْتُمُ المرحلةَ الأولى تكونُ الأخيرةَ فَلَوْلَا تَذَكَّرُون. أَفَرَأَيْتُمْ ما تُدَمْغِجون. أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أمْ نحنُ الزَّارعون. لَوْ نشاءُ لجعلناهُ حطامًا فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُون. إِنَّا لَانتهازيُّون. بَلْ نحنُ متسلِّقون. أَفَرَأَيْتُمُ ماركسَ الَّذي تشربون. أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أمْ نحنُ الْمُنْزِلُون. لَوْ نشاءُ جعلناهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تشكرون. أَفَرَأَيْتُمُ الصِّراعَ الَّذي تُورُون. أَأَنْتُمْ أَنْشَأْتُمُوهُ أمِ الطبقاتُ التي تُمحى فوارقُهَا في البورصةِ والقروض. نحنُ التاريخُ جعلناها تَذْكِرَةً وواقعًا لِلْمُقْوِين. فَسَبِّحْ باسمِنَا التاريخِ. فلا أُقْسِمُ بِمواقِعِ النُّفوذ. وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ أميركيُّ في كتابٍ مكتوب. لَا تَمَسُّهُ إلَّا المسارحُ في برودواي. محفورٌ مِنْ حرفٍ يتيم. أَفَبِهَذَا الحديثِ أنتمْ مُستَلَبُون. بدينِكُمْ أنتمْ ماركسيُّون. وتُصلُّون. حزبُكُمْ مسجدُكُمْ إِنَّكُمْ تُكَذِّبُون. وإذْ بلغنا قَوْسَ قُزَحٍ ونحنُ أقربُ إليهِ منكمْ ولكنَّكُمْ حيارى. تَبْلُغُونَهُ معنا. فأمَّا إنْ كنتمْ زهرةً مِنَْ كلِّ روضٍ فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ ونظامٌ بنا. وأمَّا إِنْ كنتمْ جمرةً مِنْ كلَِ مِنْقَلٍ فكازٌ وأحطابٌ وسياقٌ بغيرِنَا. جيرانُ مكَّةَ جيرانُنَا. الخِزَانَةُ هِيَ الفاتيكانُ وكلُّ الأديانِ هِيَ الإسلام. إنَّ هذا لَهُوَ حقُّنَا.














































كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,198,372
- القرآن 2020 - 9
- القرآن الكريم 2020 - 8
- القرآن 2020 - 7
- القرآن 2020 - 6
- القرآن 2020 - 5 -
- القرآن 2020 - 4
- القرآن 2020 - 3
- القرآن 2020 - 2
- القرآن 2020
- الإسلام قبل الإسلام ومحمد غير محمد
- قالوا: عيسى السعيد
- قالوا: حسن حميد
- قالوا: على الخليلي (2)
- قالوا: خليفة بساسي
- قالوا: محمود أمين العالم
- قالوا: فيصل دراج
- قالوا: دانيال ريج
- قالوا: ناتالي زيلبيرمان
- قالوا: وداد عبد الرحمن الجابري
- قالوا: فدوى طوقان


المزيد.....




- الداخلية المصرية تعلن مقتل عنصر بالإخوان بتبادل لإطلاق النار ...
- النقابة العامة للغزل والنسيج: نرفض محاولات القوى السياسية ال ...
- الأمن يقتحم وكر لعناصر إرهابية تابعة لحركة حسم الإخوانية بمن ...
- الشؤون الإسلامية بالسعودية تقيم معرضاً ثقافياً تزامناً مع ذك ...
- مصر.. حكم قضائي ببراءة 7 عناصر في جماعة الإخوان المسلمين
- العراق يستعد لاسترجاع الأرشيف اليهودي من الولايات المتحدة
- قرقاش: حملة الإخوان ضد مصر فشلت
- -أوقفوا العمل بالشريعة-... ضجة في السودان بعد تصريحات عضو مج ...
- قرقاش: حملة الإخوان ضد مصر فشلت
- رجل دين إيراني: مساحتنا أكبر من حدودنا الجغرافية


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أفنان القاسم - القرآن 2020 - 10