أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - ماذا يعني الغنوشي ب - سنكون في باردو والقصبة وقرطاج-














المزيد.....

ماذا يعني الغنوشي ب - سنكون في باردو والقصبة وقرطاج-


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 6340 - 2019 / 9 / 3 - 18:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماذا يعني الغنوشي بـ " سنكون في باردو والقصبة وقرطاج"
هل نفهم من تصريح الغنوشي في قواعد حركته في الحمامات يوم 31 أوت 2019 "سنكون في باردو والقصبة وقرطاج" أن حركة النهضة تجاوزت رهاب الانفراد بالحكم ومآلات حركة الإخوان المسلمين في مصر؟؟؟ لا أعتقد ذلك وتصريح الغنوشي ليس إلا للتأكيد على أن الحركة أضعفت كل خصومها في الثماني سنوات الأخيرة وصارت تتحكم في العملية السياسية برمتها ولن تجرصاغرة لتوافق بشروط معارضيها كما كان الأمر في سنة 2013 بل إن الوضع انقلب برمته هذه المرة لصالحها وصارت هي المتحكمة في كل عملية توافق بوصفها هي الأقوى.
عموما تصريح الغنوشي يعني أيضا فيما يعني أن الوصول لكرسي قرطاج ستكون الكلمة الأولى والأخيرة فيه للنهضة حتى وإن لم يصل مرشحها للدور الثاني وهذا ما خططت له وترغب فيه على ما يبدو بترشيحها لعبد الفتاح مورو.
الغنوشي أشار أيضا أن كرسي قرطاج لا يعني كثيرا في هذه المرحلة حين قال في نفس الكلمة " منذ 2011 تدربنا على الحكم في البرلمان ثم تيقننا أن الحكم في تونس بعد دستور 2014 لا يكون إلا بالبرلمان".
قد يكون الغنوشي يمهد أيضا للموقف الذي ستجبر إليه الحركة موقف قطع الطريق لصالح مرشح من خارجها في صورة عدم اجتياز مورو للدور الأول وهذا وارد جدا ولن يضر الحركة في شيء بل بالعكس سيمكنها من أن تفرض شروطها على من ستقطع الطريق لصالحه وهو وضع سيكون بالنسبة لها أفضل بكثير مما كان عليه وضعها زمن الباجي قايد السبسي.
حركة النهضة ليس لها مشكل مع مافيات المنظومة القديمة فهي في السنوات الثماني الأخيرة طبّعت معهم وصالحتهم وشاركتهم النفوذ ولكنها اعتمدت في ذلك تكتيك إضعافهم و تذريرهم وتمكنت من ذلك ولا أعتقد أنها ستحيد في الطور القادم من الانتقال الديمقراطي عن هذا التكتيك وستبقى الغاية دائما بالنسبة لها مزيد إضعاف كل خصومها لاستفراد بكل السلطات حينما يكون ذلك ممكنا لكن ما تتطلبه هذه اللحظة وحسب منظور حركة النهضة ليس الإستفراد بالحكم بل ما أكد عليه راشد الغنوشي مرار وهو الاستمرارية و الاستقرار وهو ما يعني أن حركة النهضة خططت لترويكا جديدة للحكم تتقاسم مراكز النفوذ الثلاثة ترويكا مكونة من حركة النهضة وحزب يوسف الشاهد وشتات الأحزاب الداعمة لعبد الكريم الزبيدي ولكنها هذه المرة ترويكا "قوية" لا معارضة وازنة وموحدة ضدها كما كان الشأن سنة 2012 و 2013.
ــــــــــــــــــ
بشير الحامدي
03 أوت 2019




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,893,414,914
- الدساتير والانتخابات أدوات الهيمنة الناعمة على الأغلبية التي ...
- ملاحظات أولية بعد ترشيح حزب النهضة لعبد الفتاح مورو للانتخاب ...
- هل تنجح حركة النهضة في السيطرة على مؤسسات السلطة الثلاث: بار ...
- خلافات الجبهة الشعبية أو عودة يسار الانتقال الديمقراطي من جد ...
- خلافات الجبهة الشعبية أو عودة يسار الانتقال الديمقراطي من جد ...
- انفجار الجبهة الشعبية: واجهة أخرى لإفلاس مسارالانتقال الديمق ...
- المسارات الثورية المخفقة وتجار الديمقراطية والانتخابات ومافي ...
- -النضال- البرلماني وإصلاح مؤسسات الدولة أم سيادة الأغلبية عل ...
- الطور القادم من مسار الانتقال الديمقراطي في تونس: الباب المف ...
- تونس بمناسبة مؤتمر قطاع الثانوي: معارك الغبار التي لا تنتج ...
- الأغلبية لن تنتظر الانتخابات القادمة
- الهبة الجماهيرية في الجزائر بين متطلبات التجذر ومنزلق الارتب ...
- أوهام الخوف من الثورة وفوبيا هيمنة الحركات الإسلامية والقوى ...
- تونس: أي آفاق في مواجهة حركة قطاع التعليم الثانوي للحكومة وب ...
- النهضة على طريقة الديكتاتور بن علي في السيطرة على الماكينة
- الاتحاد العام التونسي للشغل ومؤشرات طور جديد من الفعل النقاب ...
- تونس معارك الفَوْق السياسية لقوى الانتقال الديمقراطي والآفا ...
- الحكومة التونسية تنجح مجددا في تعطيل إمكانية انفجار اجتماعي ...
- ما جدوى سياسة لا تقود إلى التغيير
- خلفيات الترتيب لإعادة علاقات نظام بشار الأسد بالنظام الرسمي ...


المزيد.....




- في ذكرى -وفاء النيل-.. تعرّف على أسطورة إلقاء المصريين القدم ...
- النيابة العامة المصرية توضح ملابسات وفاة العريان
- هل يقترب العالم من حدود الكارثة المعلوماتية؟
- الخارجية التركية تؤكد أن أنقرة لا تريد التصعيد في المتوسط وت ...
- تطبيع الإمارات مع إسرائيل: خيانة أم رسالة سلام؟
- الإمارات وإسرائيل: من الرابح ومن الخاسر من الإتفاق؟
- تصعيد في غزة بسبب البالونات الحارقة
- التطبيع: هل اتفاق الإمارات وإسرائيل طوق نجاة لنتنياهو وترامب ...
- الخارجية التركية تؤكد أن أنقرة لا تريد التصعيد في المتوسط وت ...
- العمل النيابية : اكثر من مليون و200 الف عامل اجنبي موجود داخ ...


المزيد.....

- على درج المياه العميقة / مبارك وساط
- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - ماذا يعني الغنوشي ب - سنكون في باردو والقصبة وقرطاج-