أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - أنقرة وثلاثي خفض التصعيد














المزيد.....

أنقرة وثلاثي خفض التصعيد


محمد أحمد الزعبي

الحوار المتمدن-العدد: 6340 - 2019 / 9 / 3 - 17:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كمعارض سوري ، تابعت ذلك اللقاء الذي عقد في أنقرة بتاريخ 04.04.2018 بين الثلاثي أردوغان وبوتن وروحاني .إن أكثر مااستوقفني في هذا اللقاء هو تلك الحميمية التي لم يكن من الصعب رؤيتها على شاشات التلفاز عندما كانت أيادي هذا الثلاثي الستة تتعانق وتتراص ، ناسين أو متناسين ماذا اقترفت أربعة أيادي منهم ( أيادي بوتن وأيادي ولي الفقيه) في سورية ، سواء منذ 18آذار 2011 في سورية عامة ، أو منذ 18 فبراير2018 في الغوطة الشرقية خاصة . إن مانرغب أن نقوله هنا للسيد رجب طيب أردغان ، والذي نعتبره نصيراً للثورة السورية ،ولا نضعه مع بوتن وحسن روحاني في سلة واحدة ، هو إن الأيادي التي تصافحها بحرارة ياسيد أردوغان ، هي أياد ملطخة بدماء أكثر من مليون شهيد في سورية ، أكثر من نصفهم من الأطفال ، والذين كانت لسوخوي بوتن وصواريخ ولي الفقيه اليد الطولى في قتلهم وتشتيت أسرهم في داخل سوريا وخارجها ، حيث كان نصيبكم من هذا الشتات القسري أكثر من ثلاثة ملايين مهجر . إن أحداث الغوطة الشرقية الأخيرة ( منذ 18 شباط ) ليست ببعيدة لاعنك ياسيادة الرئيس ولاعنهما ، حيث كانت آلتهما العسكرية في الجو وعلى الأرض تقتل كل يوم بمعدل وسطي مقداره مائة شهيد ، تلك المقتلة / المذبحة / المجزرة التي انتهت بتدمير الغوطة على رؤوس أهلها وتهجيرهم القسري الى مناطق أخرى ، حيث تنتظرهم هناك مجازرأخرى ستجبرهم على مغادرة وطنهم وبلدهم وتشتيتهم هنا وهناك ، دونما رجعة (حسبما يخطط بشار وحماته الروس والإيرانيون ) وليس المرسوم رقم 10 الذي أصدره بشار الأسد كرئس للجمهورية العربية السورية ( مازال يعتبر نفسه رئيساً لسوريا فواعجبي !!) أول من أمس سوى واحد من هذا المخطط الروسي الإيراني الأسدي المشترك . إن مانراه ونسمعه ، عن البدء بإلحاق دوما بأخواتها في الغوطة الشرقية ، من قتل وتدمير وتهجير وتعفيش ،وأيضاً استخدام الغازات السامة التي بلغت ضحاياها من المدنيين والأطفال (حتى منتصف هذه الليلة بتوقيت دمشق)أكثر من خمسين شهيداً وحوالي ألف مصاب ، إنما يسمح لنا أن نطالب السيد أروغان بموقف مختلف في سورية عن موقف ذينك القاتلين المجرمين . إننا نعرف أن نظامكم الوطني ( نظام حزب العدالة والتنمية ) مستهدف من بعض القوى الخارجية ، ونعرف أن هناك أمور تجري بينكم وبين الآخرين تحت الطاولة لانعرفها ،ونعرف الكثير الذي قدمتموه للثورة السورية ، ولكن كل هذا لايجعلنا نتوقف عن مطالبتكم بموقف تركي أوضح تجاه جارتكم سورية المستهدفة اليوم من معظم الدول الكبرى ، العربية منها والأجنبية ، وبمن فيهم النظامين الروسي والإيراني ، اللذين استضافتهما أنقرة قبل بضعة أيام بل استضفتهم أنت ياسيادة الرئيس . لقد تحولت سورية في ظل نظام عائلة الأسد إلى لقمة سائغة ، بيد الغير ، واصبح بقاء بشار الأسد ضرورياً لتمرير وتبرير الإحتلالين الإيراني والروسي لسورية أطول مدة ممكنة ، باعتبارهما مدعوان من قبل الرئيس الشرعي (واعجبي !!) . ونرجو ألاّ تكون لعبة المصالح على حساب مكارم الأخلاق وعلى حساب قيم الدين الإسلامي الحنيف العليا في لقاء أنقرة .ولا حاجة بنا هنا إلى التذكير ببيت أحمد شوقي : وإنما الأمم الأخلاق مابقيت ، فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا .
عندما نهضت من فراشي هذا الصباح ( 8/4/18)، سارعت إلى التلفاز لأعرف ماذا حل بدوما لقد رأيت وسمعت عجباً : عشرات الأطفال والنساء والرجال الذين فارقوا الحياة وما يزال زبد الأسلحة الكيماوية ظاهرا في أفواههم ومن أنوفهم ، وكان أعجب ماسمعت أن الولايات المتحدة الأمريكية تطلب من روسيا ، من بوتن أن يلجم بشار الأسد عن استخدام الكيماوي المحرم دوليا ( عش رجباً ترى عجباً !!) ، أما فرنسا السيد ماكرون ، أما محمد بن سلمان خادم الحرمين الشريفين ، أما محمد بن زايد خادم مالا أعرفه ، أما منظمة التعاون الإسلامي وأما جامعة الدول العربية ، فإنني لم أر ولم أسمع لا منهم ولا عنهم شيئاً ، اللهم إلاّ ترديدهم جميعاً وبصوت واحد ( إذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون !!). إنني أضع مجزرة الكيماوي في دوما يوم أمس ( السابع من نيسان 2018 ) وأرواح شهدائها الأبرار ، ولا سيما الأطفال منهم ، في عهدة السيد رجب طيب أردغان رئيس الجمهورية التركية المسلمة والجارة . فعساه يسحب يديه من أيدي ذينك القاتلين : فلادمير بوتن رئيس جمهورية حميميم ، وحسن روحاني رئيس جمهورية قاسم سليماني ، قبل فوات الأوان .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,204,611
- مجازر الشمال السوري ومسؤوية الجميع
- فلسطين ومطرقة السفير
- من اسطنبول إلى المنامة
- سوريا وإشكالية الأقليات
- البيت الزجاجي والحجر وولي الفقيه
- ثلاث مشكلات بثلاث إشكالات
- الربيع العربي وجدلية التراث والمعاصرة
- بشار الأسد والمنطقة الخضراء في بغداد
- الحضارة التي تحفر قبرها
- مدخل منهجي لنظرية المعرفة في الفكر الإسلامي
- نظرية المعرفة بين الوعي والواقع
- تحديث الفكر العربي - مدخل منهجي
- هضببة الجولان والمتهمون الأربعة - خواطر وذكريات
- عرس الفيجارو
- جدلية الأزمنة الثلاثة
- في الذكرى الثامنة لثورة الحرية والكرامة
- خاطرتان من وحي اليوم العالمي للمرأة
- حوار حول سورية
- نحن الشعب اليمني العظيم أنتم تقتلونا
- حول مسرحيةتأهيل بشار من يؤهل من ؟ كيف؟ ولماذا؟


المزيد.....




- ولي العهد السعودي يلتقى بوتين.. و20 اتفاقية بين موسكو والريا ...
- مظاهرات دامية في العراق: -رأيت الناس يتعرضون لإطلاق نار من ق ...
- -آبل- تتخلص من ثغرة خطيرة في iTunes
- شاهد: الإمساك بكوبرا طولها 4 أمتار ووزنها 15 كيلوغراماً في ت ...
- بينها مصر والسعودية.. تعرف على أكثر الدول كرها للصحفيين
- جعلها فوضى.. محمد رمضان قاد طائرة وخاطر بحياة الأبرياء
- هل يمكن للسلطة استعادة ثقة الشارع العراقي؟
- الجيش السوري يتجه نحو مقر القاعدة الأمريكية الفرنسية جنوب من ...
- لماذا حظرت مصر استيراد طيور الزينة
- بالفيديو... سلاح يثير اهتمام الرئيس بوتين خلال سيره مع الملك ...


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - أنقرة وثلاثي خفض التصعيد