أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كشكار - فرحتُ كثيرً عندما اكتشفتُ فجأةً أن حزبيَ هو أكبرُ حزبٍ في العالَم أجمع، وأن مبدئيَ هو أفضلُ مبدأٍ في الوجود، مبدأ -الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي-(La spiritualité à l’échelle individuelle)!














المزيد.....

فرحتُ كثيرً عندما اكتشفتُ فجأةً أن حزبيَ هو أكبرُ حزبٍ في العالَم أجمع، وأن مبدئيَ هو أفضلُ مبدأٍ في الوجود، مبدأ -الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي-(La spiritualité à l’échelle individuelle)!


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6340 - 2019 / 9 / 3 - 04:44
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تكبّرٌ وتفاخرٌ واستعلاءٌ! على مَن؟ على مَن ابتدعَ التكبّرَ والتفاخرَ والاستعلاءَ، على الرأسماليين الجشعين (أستثني منهم الحرفيين والمهنيين وصغار التجار والفلاحين الذين لا يستغلّون جهد غيرهم) وعلى الموظفين المرتشين وعلى المثقفين الذين هُمُ لِـذِمَمِهم بائعين وعلى السياسيين الفاسدين وعلى الأوربيين العنصريين، حُكّامًا ومواطنين.
حزبي هو حزبُ أشرفِ خلقِ الله كلّهِمِ، حزبُ المظلومين والمقهورين والمضطهَدين والمستضعَفين والمعوقين والمثقفين المهمّشين والمخلصين الصادقين من العمال والموظفين والفلاسفة والعلماء أجمعين (أقصِي منهم علماء الأسلحة والمأجورين لخدمة لوبيات الأدوية والمبيدات).
مبدئي هو ممارسة يومية وليس شعارات وهمية، منهجُ حياة تطبقه أغلبية سكان العالَم المنتمين إلى حزبي، كلهم شرفاء بإرادتهم أو بغير إرادتهم والنتيجة بالنسبة للآخرين واحدة: لا يُؤذَوْنَ بسببهم (مواطنٌ شريفٌ رغم أنفه، مثل مدرّسٍ غير جشعٍ مثلا، خيرٌ من مواطنٍ غير شريفٍ بإرادته ولا وجود لِـمواطنٍ غير شريفٍ بِـغير إرادته).
حزبي يضمّ أكبر عددٍ من المنتمين، عددٌ يفوق عددُ مسلمي العالَم ومسيحييه مجتمعين.
حزبي، حزبٌ غير عنصري وغير إقصائي وغير متعصّبٍ لِـدينٍ أو مذهبٍ أو طائفةٍ أو عِرقٍ أو جنسٍ أو لونٍ أو قوميةٍ أو جنسيةٍ أو وطنٍ أو حضارةٍ (و"لا حضارة تفوق حضارة"، أكبر اكتشافٍ توصلت إليه الأنتروبولوجيا، علم الأنسنة الذي خلَصَ العالَم غير الغربي من عقدته التاريخية حيال تعالِي وتجنِّي المركزية الأوروبية).
حزبٌ لا يقبلُ في صفوفه إلا مَن لا يكذبُ، لا يسرقُ، لا يخونُ، لا يغدرُ، لا يُدمنُ، لا يتكبّرُ، لا يتذللُ، حرٌّ كطيفِ النسيمِ، لا يستغلُّ الآخرَ، لا يظلمُ نفسَه ولا غيرَه وإذا ظُلِمَ لا يردُّ الظلمَ بظلمٍ ويَصبرُ!
حزبٌ يُطهّرُ نفسَه بنفسه ويلفظ دون محاكمة ولا محاسبة كل مَن يخون مبادئه ولا يقول للخائنِ إلا قولاً مهذّبًا لطيفَا: "أنتَ لستَ من حزبنا" (بِـلغتِنا نحن المسلمين، نقول له "حسبنا الله ونعم الوكيل فيك"). أعضاؤه بشرٌ وليسوا ملائكةً، بشرٌ خطّاءون، وإذا أخطئوا فعن خطئهم بسرعة يتراجعون وللضررَ يُصلحون (في ثقافتنا نحن المسلمين، صحيح المخطئون يستغفرون لكنهم الخطأَ لا يصلحون، ظنًّا منهم أنهم بِـاستغفارِهم إلى ربهم يتقرّبون، وينسون أو يتناسون أن الله قد يسامح في حقه لكن في حق عبده لا تنتظروا منه عفوًا أيها المسلمون).
حزبٌ، الانتماءُ إليه لا يتطلب مبلغًا ماليًّا أو تعميرَ استمارةً ورقية، بل يتطلب ممارسة ميدانية وكبح للشهوات الغريزية واستقامةً أخلاقية مرئية وغير مرئية علنية وسرية دون انتظار جزاء ولا شكور ويشترط نكرانًا للذات وتضحية فوق-بشرية.
حزبٌ، لا فرق عنده بين عربي وأعجمي إلا بـ"الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي"(La spiritualité à l’échelle individuelle).

إمضائي (مواطن العالَم، غاندي الهوى): لا أقصد فرض رأيي عليكم بالأمثلة والبراهين بل أدعوكم بكل تواضعٍ إلى مقاربةٍ أخرى وعلى كل مقالٍ سيءٍ نرد بِـمقالٍ جيدٍ، لا بالعنفِ اللفظيِّ.
"وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" (جبران)

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 2 سبتمبر 2019.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,524,048,001
- رأيٌ مخالفٌ للسائدِ وغير منحازٍ لأحدٍ حول حرب الاتهامات، بال ...
- شِعرٌ مَنقولٌ
- أفكارٌ جميلةٌ أعجبتني، بغض النظر عن أصحابها أو ناقليها من ال ...
- من ألطافِ الله أنني أرى مَدْحًا فيما يراهُ فيَّ مُناوِئِيَّ ...
- ماذا فيها حتى أطمع فيها؟
- لِحِكمةٍ لا يعلمها إلا الله، المخ البشري لا يسجل ذكريات ما ق ...
- ما أكبر وهم الاختيار في الانتخابات الرئاسية التونسية القادمة ...
- محمد كشكار: أخيرًا وصلتُ إلى مرتبةِ -الاستقامة الأخلاقية على ...
- أخيرًا وجدتُ طريقًا ومدرسةً وانتماءً؟
- ما هي سلوكات المؤمن بِمبدأ -الاستقامة الأخلاقية على المستوى ...
- مبدأ -الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي- (La spirituali ...
- ولِبعضِ اليسارِيينَ أيضًا روحانيّاتٌ وإيمانُ!
- -النهضة- كملكة النحل تُشْرِفُ ولا تَحْكُمُ!
- ابتهاجُ المواطن المستهلك ب-الصابة- الفلاحية في تونس: هل هو ا ...
- راجلْ هَتَرْ أصابَه الوَجْدُ في الكِبرْ، عَشِقَ في نفسِ الوق ...
- موقف أو بالأحرَى لا-موقف من الجدل العقيم الذي يتكرّر صباح كل ...
- مقارنة طريفة بين الأستاذ التونسي الفاشل والمسؤول السياسي الت ...
- الإسلاميون، لماذا لا يقرأون المقالات الفيسبوكية اليسارية؟ بع ...
- مُكسّراتٌ شِعريةٌ لمواطن العالَم
- كاريكاتور لنظام بورقيبة: كَرَّهَنِي في هويتي التونسية-الأماز ...


المزيد.....




- مقتل 40 مدنيًا في هجوم على زفاف بأفغانستان وسقوط 22 من طالبا ...
- حشد واشنطن ضد طهران.. المساعي والفرص
- تونس: مقتل شرطي وجرح آخر في عملية طعن في بنزرت
- مطارد الأعاصير.. أولبنسكي يروي مغامراته بمطاردة المخاطر
- ما الصفات التي يرثها الطفل عن والدته؟
- طالبوا بولاة مدنيين.. مظاهرات الخبز تتصاعد في نيالا غربي الس ...
- لأنها للبنانيين فقط.. نبش قبر طفل سوري و-طرد- جثمانه خارج ال ...
- مصرية استنجدت بالسيسي فواجهت اتهاما بإثارة الفوضى
- طهران تعلن أن ناقلة النفط البريطانية المحتجزة يمكنها المغادر ...
- -فيفو- تكشف عن هاتفها الجديد بإمكانيات -خارقة-... فيديو


المزيد.....

- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كشكار - فرحتُ كثيرً عندما اكتشفتُ فجأةً أن حزبيَ هو أكبرُ حزبٍ في العالَم أجمع، وأن مبدئيَ هو أفضلُ مبدأٍ في الوجود، مبدأ -الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي-(La spiritualité à l’échelle individuelle)!