أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - خالد محمد جوشن - تدمير اثار مصر














المزيد.....

تدمير اثار مصر


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 6332 - 2019 / 8 / 26 - 01:14
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


مصر تحتوى على اثار يقال انها سدس اثار العالم وهذه تبدو حقيقة ساطعة لانها لايتم تقليب حجر على حجر فى مصر الا وتظهر هذه الاثار عوضا عما يتم تدميره فى الخفاء

وفضلا عن الاثار المصريه القديمه تتضمن ربوع البلاد المئات من القصور والفيلات والابنيه الرائعة والتى لايمكن تعويضها بحال

وقسم كبير من هذه الابنيه يحمل طرزا معماريه مميزة او ينتمى لعصور تاريخيه او يخص شخصيات اثرت فى تاريخ مصر كثير
ا
وعلى مدار الستون عاما الماضية تهدت الاف القصور والابنيه التاريخيه رغم ان الكثير منها مسجل اثر

واغلب الابنيه والقصور يتم هدمها بفعل فاعل او يتركها الورثة لعوامل الزمن والاهمال فتنهدم من تلقاء نفسها او بمعاونه بسيطة وخفيه منهم

ويبدو من السخف ان نوكل حماية مبانينا وقصورنا الاثريه الى الورثة ملاكها من خلال تسجيل المبنى اثر او ذا قيمة معمارية مميزة وانه لايجوز هدمها

فهذا التسجيل لايساوى الحبر الذى كتب به والعقاب الذى يتم انزاله بالورثة ملاك العقار او البناء المحظور هدمه حال ثبوت مسؤلية احدهم لايساوى الملايين التى تعود عليهم من عملية البيع للعقار المهدوم وبيعه ارض هو والحديقة المحيطه به فى الاغلب

وهكذ يتحول القصر او الفيلا الى بناية مسخ شاهقه وتخسر مصر تاريخها ، وفى كل الاحوال فان العقاب لايعيد المبنى على الاطلاق ولا يشكل اى رادع

اذا ما هو الحل امام هذه الظاهرة الخطيرة التى تهدد بفناء كل ثروة مصر العقاريه فى غضون اعوام قليله ؟

فى اعتقادى علينا ان ننظر الى تجارب العالم فى هذا الصدد لان العالم عرف انه من الحماقه ان يطلب من مواطنه الذى يحيا يالكاد ان يكون ملاكا ويحافظ على تراث اجداده وامته وهو يعلم انه بهدمه للعقار او القصر المورث له سوف يتحول الى ملتى مليونير بين عشيه وضحاها

لم يكن من سبيل امام حكومات العالم المتحضر للحفاظ على اثارها من سبيل سوى احد من امور ثلاثه
الاول شراء المبنى الاثرى او التراثى من الورثه بالسعر العادل فى السوق وضمه الى تراث الدوله والاستفادة منه بالشكل المناسب للمبنى سواء متحف او اثر او غير ذلك

الحل الثانى ايجار المبنى من الورثه باعلى ايجار ممكن وبما يعادل قيمته الحقيقية واستخدامه بشكل اقتصادى لتحقيق الهدف من باعتباره اثر او مبنى عريق وبذلك تضمن الحفاظ عليه وصيانته بشكل دورى

الحل الاخير فى حال المبانى التى لايجدى فيها الترميم يتم الحفاظ على واجهاتها المعمارية واعادة تاهيلها لتكون اماكن اثريه او ترفيهية او غير ذلك بحيث يكون المبنى فى الداخل قمة فى الحداثة وعوامل الامان واساليب المعيشة ويمكن ان يتم ذلك من خلال تاجير الدولة ذاتها هذه المبانى لشركات متخصصه بشرط الحفاظ عليه

نكرر على الدولة دور هام فى حماية مبانيها وقصورها وفيلاتها وكل ما هو ماس بذاكرة الامة ولايجب على الدولة ان تتخلى عن دورها فى ذلك فهذا هو سبب وجود الدولة ذاته




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,887,032,854
- قراءة سياسية فى رواية يوتوبيا
- حياة طويلة قصيرة
- يوميات عادية جدا 4
- من يعرف محمد السيد سعيد
- الشرطة فى خدمة الحادثة
- مكافحة المخدرات
- اصلاح نظام الاعلانات القضائية فى مصر
- الاستفتاء
- تدمير الثروة العقارية فى مصر
- جمهورية زفتى
- يوميات عادية جدا 3
- يوميات عادية جدا2
- فوبيا الفيس بوك
- يوميات عادية جدا1
- غاية الحياة الانسانية 2
- غاية الحياة الانسانية
- ذكرى وفاة الدكتور صبرى السربونى
- حلم ليلة شتاء
- شفرة الموت عند فتح الله جولن
- وقاحة ترامب


المزيد.....




- بأعلام سوداء ولافتات -وزير الجريمة-.. الإسرائيليون مستمرون ب ...
- كورونا.. قطاع السياحة في فرنسا يتكبد خسائر تقدر بين 30 و40 ...
- كورونا.. قطاع السياحة في فرنسا يتكبد خسائر تقدر بين 30 و40 ...
- ايران تعلن اعادة فتح منفذ الشلامجة مع العراق
- الموارد المائية: التجاوز على الحصص المائية ومحرمات الانهر سر ...
- البنتاغون: تركيا ما تزال -مركز ترانزيت- لتنظيم داعش
- اليابان تحيي الذكرى 75 لإلقاء قنبلة نووية على ناغاساكي
- لبنان ـ انعقاد مؤتمر المانحين غداة احتجاجات -وقت الحساب-
- خبير يتحدث عن عدد الطائرات الحربية المنضمة للجيش الصيني سنوي ...
- -ناسا- تنشر لقطة جوية تكشف حجم الضرر الناجم عن انفجار مرفأ ب ...


المزيد.....

- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - خالد محمد جوشن - تدمير اثار مصر