أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - طلال الربيعي - شهادة تروتسكي: -الحياة جميلة-!














المزيد.....

شهادة تروتسكي: -الحياة جميلة-!


طلال الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6328 - 2019 / 8 / 22 - 06:49
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


في 20 أغسطس 1940 اغتال قاتل أرسله ستالين ليون تروتسكي. ومع ذلك, تظل أفكار الثوري الروسي صالحة بعد 77 عامًا من وفاته. تعيد Left Voice نشر شهادة مؤسس الجيش الأحمر كتحية.
Post on: August 20, 2017
Leon Trotsky
Testament of Leon Trotsky
https://www.leftvoice.org/testament-of-leon-trotsky?fbclid=IwAR3Tbe1-v48sZObYPFMqn3GBLkd23u9mb6oBQrgyf6XlB8Z-Ax8PnNh7FLs
---------
إن ارتفاع ضغط الدم (وما زال يرتفع) يخدع الأشخاص القريبين عن حالتي الحقيقية. أنا نشط وقادر على العمل ولكن النتيجة الحتمية قريبة بشكل واضح. سيتم الإعلان عن هذه الكلمات بعد موتي.

لست بحاجة إلى ان ادحض هنا مرة أخرى قذف ستالين الغبي والشرير وعملائه: ليس هنالك بقعة واحدة تلطخ شرفي الثوري. لم أكن أبدا, سواء بشكل مباشر أو غير مباشر, مشاركا في أي اتفاقات من وراء الكواليس أو حتى مفاوضات مع أعداء الطبقة العاملة. سقط الآلاف من معارضي ستالين, ضحايا لاتهامات كاذبة مماثلة. ستقوم الأجيال الثورية الجديدة بإعادة تأهيل شرفها السياسي والتعامل مع جلادي الكرملين في مغاراتهم.

أشكر بحرارة الأصدقاء الذين ظلوا موالين لي خلال أصعب ساعات حياتي. أنا لا أذكر أي شخص على وجه الخصوص لأنني لا أستطيع تسمية كل منهم.

ومع ذلك, فأنا أعتبر نفسي مبررًا في استثناء رفيقتي ناتاليا إيفانوفنا سيدوفا. بالإضافة إلى سعادتي لكوني مقاتل من أجل قضية الاشتراكية, فإن الحظ قد منحني السعادة لكوني زوجها. خلال الأربعين عامًا تقريبًا من حياتنا معًا, بقيت هي مصدرًا لا ينضب للحب والشهامة والحنان. تعرضتْ لمعاناة كبيرة, خاصة في الفترة الأخيرة من حياتنا. لكنني أجد بعض العزاء في حقيقة أنها كانت تعرف أيام السعادة أيضًا.

طوال ثلاثة وأربعين عامًا من حياتي الواعية ظللت ثوريًا؛ لمدة اثنين وأربعين منها قاتلت تحت راية الماركسية. إذا كان علي البدء من جديد, سأحاول بالطبع تجنب هذا الخطأ أو ذاك, لكن المسار الرئيسي في حياتي سيبقى دون تغيير. سوف أموت ثوريًا بروليتاريًا, وماركسيًا, وماديًا جدليًا, وبالتالي ملحدًا لا يقبل المُهادَنة: إن إيماني بالمستقبل الشيوعي للبشرية ليس أقل حماسًا، بل هو اليوم أكثر حزماً مما كان عليه في أيام شبابي.

جاءت ناتاشا (اسم المحبة ل ناتاليا) لتوها الى النافذة من الفناء وفتحتها على مصراعيها حتى يدخل الهواء في غرفتي بحرية أكبر. أستطيع أن أرى الشريط الأخضر المشرق تحت العشب, والسماء الزرقاء الصافية فوق الجدار, وأشعة الشمس في كل مكان. الحياة جميلة. دع الأجيال القادمة تطهرها من كل شر وقهر وعنف وتتمتع بها إلى أقصى حد.
ليون تروتسكي،
المكسيك،27 فبراير 1940
----------
رجاءً انظر ايضا
موسوعة اشهر الاغتيالات في العالم
ص. 141-140
https://books.google.at/books?id=clKtDQAAQBAJ&pg=PA140&lpg=PA140&dq=%D9%86%D8%A7%D8%AA%D8%A7%D8%B4%D8%A7++%D8%AA%D8%B1%D9%88%D8%AA%D8%B3%D9%83%D9%8A&source=bl&ots=_VSWgHRisl&sig=ACfU3U3iJlitPf4UsaTkfdbAICsHjta49A&hl=de&sa=X&ved=2ahUKEwjWw9XqnZXkAhXReZoKHZGVBucQ6AEwCHoECAkQAQ#v=onepage&q=%D9%86%D8%A7%D8%AA%D8%A7%D8%B4%D8%A7%20%20%D8%AA%D8%B1%D9%88%D8%AA%D8%B3%D9%83%D9%8A&f=false
و جاكسون هو الاسم الآخر لقاتل تروتسكي (رامون ماركادر).
قام رامون ماركادر, الستاليني الكاتالوني وعميل المخابرات السوفيتية بناء على أوامر شخصية من ستالين, بأغتيال ليون تروتسكي. بعد الانتهاء من عقوبة السجن لمدة عشرين عاما في سجن مكسيكي, تم إطلاق سراح ماركادر أخيرًا في عام 1960, عندما سافر لأول مرة إلى هافانا. بعد ذلك بعام, في عام 1961 انتقل إلى موسكو, حيث منحه رؤساءه في الكرملين مدالية -بطل الاتحاد السوفيتي--
-(قاتل) تروتسكي: رواية الرجل الذي أحب الكلاب (من تأليف ليوناردو بادورا)-
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=639743
والمزيد من التفاصيل عنه ومقتله لتروتسكي وصورته في
Ramon Mercader, Trotsky’s assassin
https://iberianature.com/barcelona/history-of-barcelona/barcelona-radical-history/ramon-mercader-trotskys-assassin






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,423,946
- الحزب الشيوعي العراقي: سيزيف وعقدة اوديب!
- هونغ كونغ والتدخلات الإمبريالية الأمريكية والبريطانية!
- كوريا الجنوبية: -جمهورية الانتحار!-
- نشاط شيوعي ام فعل نرجسي!
- الإمبريالية الأمريكية: مفهوم اشتراكي!
- الشيوعية ستكون الجحيم بعينه بدون (رومانسية) شيلر!
- بيدوفيلية ترامب وعلاقته بالموساد (5/5)
- بيدوفيلية ترامب وعلاقته بالموساد (4)
- يدوفيلية ترامب وعلاقته بالموساد (3)
- بيدوفيلية ترامب وعلاقته بالموساد (2)
- بيدوفيلية ترامب وعلاقته بالموساد (1)
- هنري والون: ديالكتيكية علم النفس (3)
- هنري والون: ديالكتيكية علم النفس ( 2)
- هنري والون: ديالكتيكية علم النفس (1)
- -واشنطن على شفا الحرب مع إيران- !
- غورباتشوف ومسؤوليته في انهيار الاتحاد السوفيتي؟!
- التوسر: الشيوعية كحركة مناهضة للشمولية والفاشية!
- (قاتل) تروتسكي: رواية الرجل الذي أحب الكلاب (من تأليف ليونار ...
- أسانج: شر عظيم ترتكبه واشنطن!
- معاداة روح العصر: شيوعيو -العملية السياسية- وليبراليوها في ا ...


المزيد.....




- أزمة البريكست.. حزب العمال البريطاني يعقد مؤتمره السنوي والا ...
- اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في السويس خلال تظاهرة جد ...
- اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في السويس خلال تظاهرة جد ...
- كلمة الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب في الذكرى ...
- -الشيوعي- أحيا ذكرى إنطلاقة جبهة المقاومة في عكار: نحذر من ع ...
- القوى الوطنية اللبنانية في أوكرانيا توجه رسالة إلى الدولة ال ...
- ندوة سياسية ل -الشيوعي- في البترون حول مهام التغيير وآفاق ال ...
- صدر العدد الجديد من مجلة النداء بعنوان -لم يُقفل الحساب-
- ما هي البرجوازية الصغيرة؟
- مصر: بوادر استئناف السيرورة الثورية


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - طلال الربيعي - شهادة تروتسكي: -الحياة جميلة-!