أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - اشرف عتريس - توهم العظمة








المزيد.....

توهم العظمة


اشرف عتريس

الحوار المتمدن-العدد: 6319 - 2019 / 8 / 13 - 10:03
المحور: كتابات ساخرة
    



احتكار الحقيقة المطلقة والحق فى تسفيه رأى الآخرلا يعنى سوى الغرور والتعنت
والمرض النفسى وتضخم الذات التى تشبه بطن الميت (كرش) فى وداعه الأخير إلى قبره ..
وهى اذا أصابت واحدا من أهل الأرض ولم يزل يحيا ويعيش ويتنفس تكون بمثابة المرض المزمن الذى لا شفاء منه ..
نعم ...لأن أسماك القاع دائما تكون مريضة وعمياء ولايجوز اللوم على من فقد الاهلية
فمابالنا ونحن فى مجال الأدب والمشهد الثقافى والاعلامى ونرى العديد من تلك الشخصيات والرموز أيضا (الكبار )
وقد كشفنا هذا وعرفنا تلك الامراض جميعها التى يمارسها علينا
نتيجة هذه البارانويا .
فى عالم السياسة تجده سلطوى ونظامى يبرر الفعل الغبى بشراسة ثم يتطوع أن يكون مخبرا بالمجان دون مقابل
ويبلغ عنك فى بوست مثلا يراه هو بعينيه مخالفا للقطيع والتهمة جاهزة.
فى الفن يتهم الجميع بالتقزم وانه العملاق الذى يعرف كل شئ وأخيب تلاميذه
يرددون ذلك أيضا كالببغاوات تملقا وانبطاحا ..
هذا بالاضافة الى ردوده المستفزة طوال الوقت ..لايعرف الاختلاف ولا يعترف به
أنماط من البشر فى عالمنا العربى ومجتمعاتنا المريضة بهم نجدها فى كل عصر وكل مرحلة
كائنات قلما ترجع الى رشدها وتقاوم هذا الغباء ويفلح معها العلاج لكن فى غالب الاحايين
تفشل كل المحاولات بلا جدوى ..
أذكركم ونفسى أنه فى مجالات اخرى ايضا ًفى مجال الطب والهندسة والتقنيات المعقدة فى الحاسوب مثلا
ولا نعرف كيف نتعامل معهم غير تصنيفهم كما سبق واعتبارهم (حالات مرضية )
اللهم لاتهدهم بل خذهم -
تلك الكائنات لهم موضع عندك فى جهنم
فنحن لانملك ثمن العلاج ودواء الضغط قد زاد
ولا نواظب على الصلاة كى ندعو عليهم
لكننا نأمل فى ساعة استجابة يا الله
وقد نفلح ويختفون ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,704,248
- هم جيل مختلف عن جيل جاهين - وائل الخطيب
- ملامح التجربة الصوفية عند عتريس د.أسماء عطا
- قصايد من ديوان ( ليها طعم جديد خالص ) 1998
- النخبة يا رفيق - ليست خائنة دائماً
- شوف بنفسك وراجع معى
- المذنب الجميل - دراسة اسماعيل حلمى
- قصايد من ديوان ولد مفتون
- ظاهرة الخوابير فى العالم
- التمكين الثقافى -2
- التمكين الثقافى ومايحتاجه ذوى الاحتياجات الخاصة للتمكين ..
- قصيدة العامية المصرية تحتاج إلى ثورة
- لماذا لا يقرأ المصريون !!
- نحن وكل أنواع المسرح
- بالتاكيد هى عقول مشوهة
- ما المانع فى الورش المسرحية فى مصر والوطن العربى
- قصايد من ديوان (جلد الشوارع )
- قصايد من ديوان (محدش غيرى )
- فتنة النت .. ذلك الشيطان الجميل
- لعنة عدوية تصيب اليسار فى مقتل
- البابلومانيا وظاهرة معرض الكتاب - مصر نموذجاً


المزيد.....




- قداس بكنيسة صهيون.. الفنان كمال بلاطة يوارى الثرى بالقدس
- للحفاظ على اللغة العربية... حملة مغربية ضد إقرار اللغة الفرن ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- تعز.. تظاهرات حاشدة تطالب بتحرير المحافظة وترفض الاقتتال الد ...
- الفنانة شمس الكويتية -تختبر الموت- في صورة لافتة (صورة)
- الفنانة إليسا تعتزل الغناء
- الوطن المفقود والمشتهى.. قصائده وأغانيه في الثورة السودانية ...
- القبض على مخرج فيلم -خيال مآتة-
- بسبب -المافيا-.. إليسا تعتزل الغناء ومغردون يطالبونها بالترا ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - اشرف عتريس - توهم العظمة