أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - الازمات المتصاعدة لزعزعة امن الخليج الفارسي















المزيد.....

الازمات المتصاعدة لزعزعة امن الخليج الفارسي


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 6317 - 2019 / 8 / 11 - 00:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الازمات المتصاعدة لزعزعة امن الخليج الفارسي
لابدّ وان يرى المتابعون على شدة ردود الأفعال ازاء خبر المشاركة الإسرائيلية مع قوة التحالف المتشكلّة حديثاً في الخليج الفارسي ضمن القطع البحرية – الحربية لواشنطن لخطورة الموقف والخوف من الانفلات لان مشاركة إسرائيل في تحالف ترعاه الولايات المتحدة في مياه الخليج الفارسي الامنة هو تهديد صريح لأمن المنطقة بلاشك وناهيك عن الاصرارالايراني المستمرفي قبول التحدي الند بالند بالامكانات المتوفرة لديها والاكتفاء الذاتي في الحقول المختلفة الذي تسببت لـ"اسرائيل" الخوف على مدى أربعة عقود من الزمن، ذلك الرعب والصداع الذي مازال مستمرًا ومتواصلًا بمنحى تصاعدي واضح للوجود وتقدم التصنيع العسكري الايراني في كل الامور الحربية وخاصة الصواريخ ذات المديات القصيرة والبعيدة والطائرات المسيرة والاعتماد على جهود علمائها، و ان قوى المقاومة في المنطقة سوف تتعامل بقوة مع أي وجود إسرائيلي في مياه الدولية ضمن سياساتها الرادعة والدفاعية ، لمنعها من التمختر في المياه الاقليمية ولوحظَ بالمقابل كذلك حجم ردود الأفعال الإستباقية تلك مع الأخذ بنظر الأعتبار أنّ قدوم سفنٍ بحرية اسرائيلية سوف لا يكون لها ايّ دورٍ عسكريٍّ في النزاع القائم والوضع الراهن سوى التأثير السيكولوجي ، وربما ضمن الحرب النفسية المرتبطة بالإعلام للكيان الاسرائيلي كلياً ”والتي تعودت علية في الكثير من الازمات في المنطقة و بعكس ما ينادي به ترامب "بان إسرائيل حامِيةً لدول الخليج رسميًّا بضمّها إلى التحالف البحريّ لحماية المِلاحة في مضيق هرمز "وهي اضعف من ان تعمل شيئ لو ارادت لوحدها فلا يبقى لها وجود وهي اول الخاسرين ولهذا تعكسزت بجلباب واشنطن المتهرء وربيباتها من دول التطبيع التي اعطتها الحق في وجودها على حساب الشعب الفسطيني المظلوم و تصريح وزير خارجية البحرين خالد بن احمد الخليفة و فيما يتعلق بالمحاولات الأميركية لتشكيل تحالف عسكري أو عقد اجتماع حول الملاحة بذريعة تأمين الملاحة البحرية في الخليج الفارسي واضافة وزير خارجية البحرين ان استضافة البحرين للاجتماع الامني " لتأكيدا للدور الفاعل الذي لطالما قامت به مملكة البحرين، وتحرص على استمراره وتعزيزه بالعمل المشترك والتعاون مع الأشقاء في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والحلفاء والشركاء الدوليين، لتأمين ممرات التجارة والطاقة، وحرية الملاحة الدولية، وتعزيز الأمن والاستقرار في هذه المنطقة الحيوية والاستراتيجية من العالم"
ومن جوبهت بردود افعال قوية بطرق مختلفة من اكثر دول العالم والاوروبية الرافض لذلك الوجود لانها تخلق التوترات والازمات التي لا تتحملها المنطقة وفيه خسارة اقتصادية وسياسية للجميع اذا حدث خطأ او تهور دون حسبان العواقب المدمرة وخاصة ان الجمهورية الاسلامية الايرانية بوصفها إحدى دول منطقة الخليج القوية ترى في نفسها الحق من مواجهة هذا التهديد والدفاع عن نفسها وعن مصالحها ، وترى أن مسؤولية هذا الإجراء الخطير على عاتق أمريكا والكيان الصهيوني اللاشرعي وهي لديها 1500 ميل شاطئية في هذه المنطقة وحسب مسؤوليتها التاريخية،و لن يساعد في تعزيز الأمن بهذه المنطقة بل ستوفر الأرضية لللتوتر والأزمة في منطقة الخليج الفارسي الحساسة أكثر من قبل ،وتعتبر الخليج استمرارا لأراضيها وامن المنطقة يعني امنها وترى نفسها ملتزمة بتأمينها وضمان أمن حركة السفن فيها".بعكس ما ينادي به ترامب ".
ان هذه التصرفات الغير منضبطة والمثيرة الامريكية ومعها الاسرائيلية ليست جديدة، بيد أن لها هذه المرة دور مختلف إذ تأتي في سياق تدشين أميركا وإسرائيل "عملية حرب على مستوى إقليميٍّ تتحقق فيها لإسرائيل أقصى المنافع حتى لو تكبدت فيها سائر دول المنطقة أقسى الخسائر.وهذا الخطاب لم ينفك عن النفخ في بوق الحرب طيلة عقود، وظلَّ يرمي إلى إبقاء العالم في حالة تهيئة وفزع وتوثب دائم، مجتذبًا الدعم على كل الاصعدة ومستنفرًا التلاحم والتماسك والتعاون التي تسود المنطقة . وفي قلب ذلك الخطاب المتكرر القائلة إن إيران تريد مسح إسرائيل من الخريطة ومن هذا النوع من الكذب ما قال وحذرمنها ولم يكن مفاجئًا ولا مستغربًا في تصريحات وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز من تعرض إسرائيل "الضعيفة القلقة والخائفة والمرتبكة، رغم ترسانة أسلحتها الضخمة، والقوى الدولية والاقليمية التي تقف وراءها، وهذه الصورة ارتسمت وتشكلت، عبر سلسلة هزائم وانكسارات منيت بها" لهجوم من إيران بشكل مباشر أو عبر وكلائها في حال حصلت مواجهة عسكرية بينها وبين الولايات المتحدة مع تسارع الأمور في الخليج الفارسي. دفعها وحسب ما أعلن وزير الخارجية العدو الاسرائيلي "يسرائيل كاتس" قبل أيام قلائل أن "تل ابيب" ستشارك في القوة البحرية التي تسعى الولايات المتحدة الأميركية الى تشكيلها بهدف تأمين حركة الملاحة في منطقة الخليج، وسط تصاعد التوتر ".وهذا بفعل الاستعراض المتواصل للقوة التي لم تتوقف و حالة النمو المتصاعد في إيران دون توقف وعن ممارساتها التي بلغت حداً تؤشرالى قرب انهاء الوجود والنفوذ الأميركي بالمنطقة؛ بدءاً بالبحار واستطراداً إلى الدول الحليفة والمنبطحة لأميركا "، ومن حقها الطبيعي وهي تواجه خصماً يحاول النيل منهم ويحاول السيطرة على خيرات دولها ويعزز قوته في محيطهم للدفاع عن المكاسب التي حققتها ، وعلى واشنطن أن تتقدم بالتماس وبخضوع للقيادة الإيرانية بالتواصل والحواربعد العودة للاتفاق النووي 1+5 الموقع من قبل ( الدول الخمسة الدائمون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة - الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة - بالإضافة إلى ألمانيا ) المنعقد معها باشراف الاتحاد الاوروبي في 14 يوليوعام 2015 وانسحب ترامب من الاتفاق بشكل أحادي الجانب وأعلن عن حزمة عقوبات بحق طهران بحجة عدم التزامها بكامل بنوده والتي تطالب رفع تلك العقوبات الغير مبررة المفروضة عليها ورغم التزام جميع الاطراف الموقعة ببنوده و ترى نفسها على حق في كل ما تفعل وغير ملزمة للبقاء في الاتفاق اذا لم يطبق بنوده و تقول " افعلوا ما تشاءون في بلادكم وقراراتكم، ولكن يؤذينا كثيراً أن تكون المنطقة غطاءً لتمرير اهدافكم و لما لا شأن لكم بها"
عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,484,180
- الدولة لا تبنى بمشروع الكتل والمكونات المضطربة
- دراسة عن الشعبوية بين التشويه والحقيقة
- ابي ذلك الفيلي العصامي
- خطوات بناء منظومة التربية وا لتعليم في العراق
- ثورة 14 تموزعام 1958 فاصلة تاريخية
- بين اللغط الامريكي والحكمة السياسية
- الوطن هو الشرف، هو البيت، وهو الحياة
- الارث الاعلامي وازمة القيم عند البعض
- ** نزيف الفراق**
- قمة العشرين...الصين وامريكا والعودة الى الهدوء
- التعايش والتعامل والمشتركات
- الرؤية الغائبة في استراتيجية مكافحة الفساد
- خفض التوترات داخل مجلس النواب
- دعوات وتصريحات جوفاء للحوار
- الصبرالمتعالي للفيليين رغم الجراح
- العطلة المدرسية: بين نشاط الطلاب ومسؤولية الاهل
- قيمة المرء ما قد كان يحسنه *
- صفقة القرن لا طريق لها إلأ الفشل
- الاستثمار ودوره الريادي في بناء العراق
- الاستقالة حالة غائبة في الفشل عند سياسيينا


المزيد.....




- المجلس السيادي السوداني يؤدي اليمين الدستورية ويطلق المرحلة ...
- شاهد: أمريكي يعثر على رسالة بحار روسي عمرها 50 عاماً في ألاس ...
- علي بابا الصينية ترجئ إدراج أسهم بقيمة 15 مليار دولار في هون ...
- شاهد: مربي نحل يجمع 50 كيلوغراما من العسل والشهد عثر عليها ف ...
- سيارات الإسعاف في طهران: المشاهير يستخدمونها لتجنب زحمة المر ...
- شاهد: أمريكي يعثر على رسالة بحار روسي عمرها 50 عاماً في ألاس ...
- شاهد: مربي نحل يجمع 50 كيلوغراما من العسل والشهد عثر عليها ف ...
- تواصل المعارك جنوبي الحديدة والانقلابيين يدفعون بتعزيزات بإت ...
- مواطنون ينهبون قصر الرئاسة بعدن بعد انسحاب قوات الحماية الرئ ...
- عبد الفتاح البرهان من ضابط مغمور إلى رأس الدولة في السودان


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - الازمات المتصاعدة لزعزعة امن الخليج الفارسي