أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شاهين - ابن عربي صغير في رواية - موت صغير -!!














المزيد.....

ابن عربي صغير في رواية - موت صغير -!!


محمود شاهين
(Mahmoud Shahin )


الحوار المتمدن-العدد: 6309 - 2019 / 8 / 3 - 03:07
المحور: الادب والفن
    


ابن عربي صغير في رواية " موت صغير "!!
فرغت ليلة أمس من قراءة رواية " موت صغير " ل محمد حسن علوان . الفائزة بجائزة البوكر 2017. لا شك أن الرواية ممتعة ومؤثرة ابكتني في بعض وقائعها ، وخاصة في فصلها الأخير الذي يتطرق إلى موت ابن عربي فقيرا معدما يعمل رغم شيخوخته وتقوس ظهره في بستان مقابل درهمين في اليوم . وسأورد مقتطفات من هذا الفصل كما وردت على لسان ابن عربي " لم يتوقف هذا الشقاء على ذهاب صحتي . وموت رفقتي ، بل امتد إلى جيبي فمسني الفقر ... احتملت صفية هذا الأمر بعض الوقت، ثم اشتكت أن ليس لديها ما نشتري به عشاءنا.أطعمنا سعد الدين آخر رغيف من الخبز ،وما تبقى في الزبيل من تمرات قليلة ، ونمنا تلك الليلة جائعين .... في الصباح خرجت من البيت ومشيت حتى بلغت الغوطة .. وقفت مع الرجال الذين ينتظرون من يستأجرهم للفلاحة .. اختير أغلب من وقفوا معي إلا أنا .. نفروا من شيبي وانحناء ظهري مثلما نفروا من أكتع وآخرقصير القامة . جلس ثلاثتنا في انتظار رزق تأتي به الطريق، حتى انتصفت الشمس في السماء فمر رجل واختارنا جميعا. أرسل الرجلين إلى حقله وأخذني معه إلى بستان صغير قرب بيته . . فصرت أقلم الأشجار وأجمع الأوراق وأقطف الثمار وأسقي الزرع حتى المساء. تطعمني زوجته ويعطيني هو الدرهمين اللذين أشتري بهما عشاء صفية وسعد الدين ."
" قضيت ثمانية أشهر على هذا الحال أو ربما تسعة ..لم أعد أذكر . ازداد العمل مشقة .. صرت أقضي نهارا كاملا فيما كنت اقضي فيه نصف نهار.."
وذات صباح وابن عربي ذاهب إلى عمله في البستان فوجئ بزمرة من العسكر فوق جيادهم ومعهم سياط راحوا يضربون بها الناس دون تفرقة .." لسعني سوط في خدي وكتفي ..فسقطت على الأرض. وطأتني أقدام الهاربين وارتطم رأسي بجدار أحد البيوت ..مادت بي الأرض .علمت أني لا أقدر على الوقوف غطيت رأسي بيدي وصحت مناديا الله : لطفك يا لطيف .. وأظن أنني غبت عن الوعي زمنا لا أعرفه ..أفقت وأنا معفر بالتراب .. وعمامتي منفرطة ..خيط من الدم يسيل من فمي ...رآني أحدهم في هذه الحال ومد إلي يده ..عضدني الشاب حتى وقفت ..شعرت بألم هائل في ضلعي.. يوحي بضلع مكسور أو ضلعين .وقفت أفكر في ما أنا بصدده .. لن أستطيع العمل في البستان .. وإن عدت إلى البيت سننام دون عشاء..فقررت ان أتابع طريقي إلى البستان .. وصلت البستان أخيرا .. ضممت ذراعي اليسرى على ضلعي الكسير ورحت أقوم بعملي .. توقفت لاهثا .. شعرت بالدماء تندفع في رأسي وكأني أقف عليه ! جلست لألتقط أنفاسي ثم حاولت الوقوف مرة أخرى .. مادت الأرض بي . سقطت على وجهي .. تقافز الدجاج من حولي هلعا ..تعلق نظري بورقة صفراء لم أجرفها .. مت ! "
مأخذي على العمل أنه لم يتوغل عميقا في فكر ابن عربي . واكتفى في الغالب بعبارات موجزة تتصدر كل فصل من فصول الرواية المائة . مثل : كل بقاء يكون بعده فناء لا يعول عليه ! ومعظم العبارات في هذا الاتجاه .وهي عبارات غامضة ليس من السهل فهم المقصود منها . فلم يتم التطرق إلى فهم الألوهة عند ابن عربي .. ولم يتم التطرق إلى فهم الخلق عنده .. ولم يتم التطرق إلى مذهب وحدة الوجود ، وهو أساس فكر ابن عربي ومؤلفه .. وماذا عن الحياة بعد الموت وكيف يرى ابن عربي كل هذه المسائل ..
الحواران اللذان لامسا بعض فكر ابن عربي لم يكن أحدهما مقنعا . القاضي :
- أحقا قولك إن الله متحد مع مخلوقاته ؟
يجيب ابن عربي :
- لا يقول بالاتحاد إلا أهل الإلحاد !
ومن المعروف أن الإلحاد إيمان حسب فهم ابن عربي ! ولا أظن أن إجابته مناسبة ! ثم إن الوجود عند ابن عربي هو لله فقط فهل يتحد الله مع نفسه ؟
- وقولك أن الله يحل حلولا في خلقه ؟
- من قال بالحلول ففهمه معلول !
وهذه الإجابة ليست كافية لعارف ومتبحر ومؤسس لمذهب جديد في الفكرالاسلامي. هو مذهب وحدة الوجود . أي ليس هناك وجودان، وجود إلهي ووجود كوني ليحل الإله في الكون والكائنات أو في انسان بعينه دون غيره ، أو في جماعة محددة من البشر.
وفي حوار آخر . مع قاضي دمشق يبدو القاضي متفهما لفكر ابن عربي :
- كلام بعض المتصوفة يا سيدنا أيضا عسير الهضم على معدة العامة . كيف يمكن أن يفهم العامّة أن فرعون مؤمن !؟ كيف يفهمون أن الله والوجود واحد ؟ كيف يفهمون أن الألوهية تسري في جميع المعبودات حتى الأوثان ؟
ويجيب ابن عربي :
- هذا كلامي أنا وليس غيري. إن كان في صدرك ملامة علي ، فخاطبني بها مباشرة ، ولا تعمم حديثك .
يجيب القاضي بأنه يثق بسعة علم ابن عربي وصفاء نيته .. ولكنه لا يجد ما يرد به على من يشكوه إليه ." وإذا ما أردنا ان ندفع عن المتصوفة أذى الفقهاء، أن يعتدل المتصوفة في أقوالهم ويكفوا عن استفزاز العامة"
السلام لروح ابن عربي ..الذي لم تفهمه أمته .. ولو أنها فهمته وسارت على مذهبه لكان حالها على غير هذه الحال .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,663,199
- تناغم ثوابت قوى الطبيعة لوجود الحياة
- سعي الإنسان سعي للوجود نفسه !!
- الكون الالكتروني في الإلكترون الخالق !!
- دمشق في انتظار فجر يرسم بالقبل والسنابل !
- هل يصلّي العلماء ؟
- هل نصبح يوما الكلاب المدللة للبشر الآليين ؟
- الإنسان والطاقة الكونية إلى أين ؟
- إلكترونات عالمة ذكيّة !!
- حالة سُكْر
- زمن الخراب لا ينتج غير الخراب !
- عملية الخلق ما تزال في بداياتها!
- إلى متى نشغل عقولنا بالفروج والنساء والاستمناء ؟
- حول الجبر والاختيار في الفعل الانساني .
- ليس في الدار إلا الوحل والدود!
- فرح كوني بابن السماء!
- احتفاء كوني بابن السماء!
- طفولة ملائكية (مقطع من رواية زمن الخراب)
- -رسائل حب إلى ميلينا- بعد - العبد سعيد- إلى الانكليزية
- لاخير في فجر يرسم بقنبلة تقابلها قنبلة !
- وحدة الوجود في البابلية والمسيحية والصوفية !!


المزيد.....




- صفقة القرن: هل تقضي خطة ترامب للسلام على الرواية التاريخية ل ...
- -الثقافة- تختتم دورة لأمهات ذوي الاحتياجات الخاصة حول الحرق ...
- أول ظهور للفنان المصري أحمد الفيشاوي بعد قرار حبسه
- -يجب على الأفلام الوثائقية أن تعالج ما يشغل المجتمعات العربي ...
- الفنانة المصرية نادية لطفي تدخل في غيبوبة
- الرباط تحتضن المنتدى الإفريقي الأول لإدارات السجون وإعادة ال ...
- شاهد بالصور.. بيضة تدخل فنانا تركيا موسوعة غينيس
- فنان يدخل موسوعة غينيس بواسطة بيضة... صور
- بالصور.. الفتيت ووزير الصحة والجنرال حرمو يتفقدون مستشفى مكن ...
- بن شماش يدعو إلى إصلاح القطاع  البنكي لتعزيز مساهمته في الدي ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شاهين - ابن عربي صغير في رواية - موت صغير -!!