أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:111650 هل يعيش أدم معي؟!!














المزيد.....

عشتار الفصول:111650 هل يعيش أدم معي؟!!


اسحق قومي

الحوار المتمدن-العدد: 6307 - 2019 / 8 / 1 - 23:26
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


عشتار الفصول:111650
هل يعيش أدم معي؟!!
مابيني وبين أدم .مابين الماضي والحاضر.
إن الحاضر الزمني يستطيع أن يتلمس درباً لقراءة الماضي الذي لن يعود .وإن كنا على يقين من أنّ تلك القراءة لايمكن أن نعدها النهائية والناجزة لذاك الماضي .لأنّ هناك أكثر من 60% من الماضي لا نعرف عنه شيئاً. أو أنّ هناك حلقات لاتوصلنا الدرب إليها .أو أنها دُمرتْ بعوامل طبيعية أو غزوٍ لجيوش همجية .لهذا نحن على يقين من أنّ الماضي الذي نقصده والممتد من التفكير الساذج وحتى التفكير في الآلهة .سيبقى لغزاً حتى انتهاء الدهور.
لكن مايُكبل السيد الماضي هو عدم قدرته على معرفة الحاضر الذي هو امتداداً زمانياً له، ولا المستقبل .لكون الماضي لم يعد يستطيع أن يُفصح عن جوهره أكثر مما هو موجود في أثر أو رقم ٍ أو بناء أو فيما تناقلته الأجيال مع إضافات ونقصان.
ونستطيع أن نُقسم الماضي زمانيا إلى ثلاث محطات هامة.أولها:
آ= الأسطورة وماقبلها:
باعتبارها سلسلة تراكمية من الخبرات البشرية التي استطاع الإنسان أن يتناقلها شفهياً حتى تمكن أخيراً من كتابتها عبر اللغة السومرية وما نتج عنها من نضوج تجارب لغوية تجسدت باللغة الأكادية فالأشورية والآرامية السريانية .
ب= ثانياً الدين :
باعتباره أحد المنظومات الفكرية .التي اعتمدها الإنسان لتفسيرات محيطة ومعاشة وربما شملت ذاك الخوف من المجهول وذاك التفسير لم يقوم في منشأه على العلم والتجربة وكذلك لم يكن مكتملاً في إجابته عن الأسئلة من قبل الإنسان آنذاك والتي تتعلق بوجودنا ومصيرنا في هذا الكون الواسع ، الشاسع، القديم غير المُدرك في كنه وجوده حتى الآن.
وقد لَعِبَ الدين باعتباره مدرسة تتنوع في تقديمها للتحريض على مفهوم الآخرة من خلال مجموعة رياضات روحية تُفرض على أتباعه أن يقوموا بها ليصلوا إلى مايُسمى بالقداسة لدى الديانات الأخيرة. والتي نقصدها هنا الديانات السماوية ـ تعبير ـ غير دقيق وغير عملي وغير منطقي لأنها تختلف في تفسيراتها للحياة وأسلوب العيش والسيطرة من دين لآخر.
ونبقى في حدود الدين بشكله وهيئته الفكرية. فقد أنتج الدين اليهودي فلسفة الشعر والتشريع والقضاء كما مهد ليقدم نفسه على أنه مشرّوع دولة تقوم على جابيها الروحي والعملي مع الاحتفاظ بالتفكير الأرضي أكثر من ذاك الذي يبتغي الآخرة .
ومع أننا لسنا بسذج في مداخلتنا ومقاربتنا في الفكر الموسوي الناتج أصلا عن تزاوج واختلاط حضارات فكرية عديدة كالبيت نهرية (الآشورية والأكادية والسومرية، والحضارة المصرية والحضارة السورية (الكنعانية والآرامية ) .إلا أنه يبقى فكراً دينيا متماسكاً لمدة تجاوزت الثلاثة آلاف عام.ونؤكد على أنه يعتمد على المادية الفكرية في تيسير أمور الحياة وليس لديه أيّ إشكال مع العالم روحياً .لإقراره بأن الله واحد .ونحصل على هباته بالإيمان به .ولايدخل للتفسيرات اللاهوتية التي جاءت مع المسيحية .كما ويقر بأن موسى هو من كلم الله ذاك الأزلي والأبدي والسرمدي.
بينما نجد في المسيحية تتكاثر المدارس الفكرية .وتلتقي وتختلف وتُنتج أخيراً علم اللاهوت الذي يُجسد أساس الفكر والمنظومة الفلسفية في المسيحية . تلك المدارس التي تنوعت في تفسيراتها للسيد المسيح ـ عمانوئيل ـ حمل الله ـ كلمة الله . روح العلي ـ روح الله ـ الخلاص والغفران ومنطقية الفداء وترتيبه منذ إنشاء العالم .وأروع ماعلمته المسيحية (المحبة) . محبة حتى الأعداء…. هنا في المسيحية فنتازيا ذهنية علينا إن أردنا فهمها أن نُسلم بها إيمانيا ولكن الخلاف بينها وبين الواقع .ليس سوى من يريد أن لايعيش في قصر ويود العودة إلى السكن في الخيام.
أما في الدين الإسلامي الذي انتج فلسفة علم الكلام مع المعتزلة .والتي تُظهر أفكارها التقدمية والتي تشبه اللاهوت المسيحي في محاكاتها للواقع . كانت حالة متقدمة عن النشأة الأولى على الرغم من إقرارنا بأن الإسلام بشكل عام . فلسفته تقوم على احتواء كلّ الأفكار الدينية السابقة م والإسلام مجموعة اجتهادات تتجدد من خلال مقولتهم( أعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا وأعمل لآخرتك كأنك موت غدا)
ت= الفلسفة :
باعتبارها وريثة شرعية لكلّ خزائن الفكر البشري. وهي منهج يقوم على التنوع في شرعنة تفسير للظاهرة. مهما كانت، وأيّ تسمية حملت. والفلسفة باعتبارها وطناً حضاريا وتقدمياً ومنتجاً للفكر الإنساني .والقائم كمنتج على علم المنطق حيناً وعلى آلية تطور الفكر البشري حينا آخر.
لهذا أعتبرُها أفضل تفسير أوجده العقل البشري للمعضلات الكبرى والأسئلة الكبرى والصغرى التي كانت ولاتزال تعترض مسيرته سواء أكان فرداً أو جماعة أو شعبا وهذه المساحة الزمنية من التاريخ البشري لهذه الحالة تمتد منذ البدء حتى إلى ماقبل الثورة الرقمية.ولكن نؤكد على بقاء الفلسفة ومعها الشعر كحاجة ضرورية للعقل الإنساني .
أجل حين نقول بأنّ الفلسفة تقوم على علم المنطق. فنحن لانشمل جميع المدارس الفلسفية بهذا التعبير. إنما الذي نقصده أن المنهج الفلسفي يقوم على إعمال الفكر بالتأمل والاستنتاج والاستقراء والاستنباط.والتحليل .
فالنتائج الفلسفية منها مايقوم على مفهوم وحدة النطاقات للفكر البشري ومنها مايقوم على الدفع الآلي لنتائج الفكر نفسه.وعلى ما يبدو جلياً بأن الفكر نفسه يجدد نفسه من خلال تعميم المنتج الأكثر عملياتي ومفيد كما تقول به البراغماتية الأمريكية التي أسسها الفيلسوف الأمريكي
شارل ساندرز پيرس مع وليم جيمس.ولسنا هنا لنقدم لكل الأفكار الفلسفية ومن أسسها وإنما نؤكد على أمرين هامين هما:
1= الماضي أساس الحاضر والحاضر تتابعاً زمانيا وتراكما معرفيا في محصلة الجهد البشري.
الماضي لايموت كما يقول جان بول سارتر .لهذا فأدم لايزال يعيش بي وهو مشاكس جداً يُحاول أن يُعيدنا إلى أيامه ويظهر لدى الجهلاء ومن تملكتهم الأنانية والشوفينية ولايعرفون من الإنسانية أبعد من شهواتهم المكبوتة .
وللحديث صلة.
اسحق قومي.
1/8/2019م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,119,734
- عشتار الفصول:111637 الإبداع والمحاكاة والتقليد
- عشتار الفصول:111624 إلى أهلنا المسيحيين بمكوّناتهم القومية. ...
- عشتار الفصول:111622 منطقة برمودا الأثنيات القومية واللغوية و ...
- عشتار الفصول:111622 منطقة برمودا الإثنيات القومية واللغوية و ...
- عشتار الفصول:111621 الحياة والتكنولوجيا الحديثة.
- رسالة إلى الأخوات والإخوة في المعارضات السورية غير المسلحة ك ...
- عشتار الفصول:111617 رسالة إلى الأخوات والإخوة في المعارضات ا ...
- الحضارة الآشورية والممالك الآرامية في العراق وسورية
- قبيلة الجبور في الجزيرة السّورية.
- عشتار الفصول:111610 وثيقة ليست للبيع.
- عشتار الفصول:111600 .نحنُ المسؤولون عن تدمير منظوماتنا الفكر ...
- عشتارالفصول:111575 صراع الثقافات في المجتمعات المشرقية
- دعوة للأقليات في الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا . كافة.
- عشتار الفصول:111561 مسلسل باب الحارة انتكاسة إبداعية في الدر ...
- عشتار الفصول:111519 لايوجد ضد مطلق ولا مع مطلقة.بل الأمور نس ...
- عشتار الفصول:111518 أهل السّريانية في الشرق على مفارق خطيرة
- عشتار الفصول:111514 الدولة المدنية في سورية. ضمان حقيقي، لحق ...
- عشتار الفصول:111507 النص الديني بين الثابت والمصلحة المتحولة
- عشتار الفصول:111498 رسالة إلى من يهمه الأمر .
- عشتار الفصول:111497 سريلانكا تنزف دماً بعد نيجيريا ومصر لماذ ...


المزيد.....




- سر الـ-ديجا فو-.. هل تشعر أن بعض المواقف حدثت من قبل؟
- أبي أحمد يوجه رسالة غير مباشرة لمصر: -لا قوة ستمنعنا من بناء ...
- لبنان: المتظاهرون في الشوارع مجددا رغم قرارات الحكومة الإصلا ...
- لحظة ضرب إعصار مدمر مدينة دالاس الأمريكية
- مصدر: ناسا تنوي حجز مقعد آخر في -سويوز-
- شاهد: تاكسي "فولوكبتر" يحلق بك في سماء سنغافورة هر ...
- جونسون يهدد بسحب اتفاق بريكست من البرلمان والدعوة لانتخابات ...
- إرتباك سياسي في إسرائيل بعد فشل نتنياهو في تشكيل حكومة وهاجس ...
- -قنوات اتصال- في السر.. وفي لقطات علنية الأسد يهاجم -اللص- أ ...
- تنصيب امبراطور اليابان ناروهيتو في مراسم تراثية


المزيد.....

- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:111650 هل يعيش أدم معي؟!!