أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أيمن عبد الخالق - أزمة الموضوعية عند طلبة العلوم الدينية والإنسانية - 2














المزيد.....

أزمة الموضوعية عند طلبة العلوم الدينية والإنسانية - 2


أيمن عبد الخالق

الحوار المتمدن-العدد: 6288 - 2019 / 7 / 12 - 15:30
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


أزمة الموضوعية عند طلبة العلوم الدينية والإنسانية -2
"نحن مجانين إن لم نستطع أن نفكر، ومتعصبون إن لم نرد أن نفكر، وعبيد إن لم نجرؤ أن نفكر" ........أفلاطون
بعد أن شرحنا في المقالة السابقة مشكلة الموضوعية وخطورتها عند طلبة العلوم الدينية والإنسانية، نشرع في هذه المقالة في بيان الطرق العلمية التي تضمن لنا التعرف على الواقع بنحو موضوعي بعيدا عن الميولات النفسية والتعصبات الدينية والمذهبية والفئوية.
ومعنى البحث العلمي الموضوعي هو أن يتوجه الباحث إلى نفس القضية المراد إثباتها أو نفيها، ويبحث عن الأسباب الذاتية الداخلية لصحتها أو بطلانها، دون أن يخلطها بأمور خارجة عنها كالمشاعر والأحاسيس والمعتقدات الدينية أو العرفية التي يعتقدها الباحث، وبالتالي يكون الباحث حياديا بنحو تام، ويكون كل همه هو معرفة الواقع كما هو، بغض النظر عن موافقة أو مخالفة النتائج لميوله النفسية أو مصالحه الشخصية والفئوية.
ويمكن تلخيص هذه الطرق العلمية الموضوعية في ثلاثة مناهج:
1. المنهج العلمي الاستقرائي: حيث يتتبع فيه الباحث بالمشاهدة الحسية أحكام مجموعة معينة من الموضوعات الجزئية المتماثلة(عينات) ليصل في نهاية الأمر إلى حكم كلي ظني، كما هو الحال في البحث عن أسباب بعض الظواهر الاجتماعية كظاهرة البطالة أو الطلاق أو العنوسة أوالإدمان
2. المنهج العلمي التجريبي حيث يقوم الباحث بتكرار المشاهدة الحسية لمجموعة من الموضوعات الجزئية المتماثلة، ولكن تحت ظروف موضوعية مختلفة لاستبعاد الأسباب الاتفاقية (الصدف) وإحراز العلاقة الذاتية بين الأثر والمؤثر، كما يحصل في التجارب الفيزيائية، ومايقوم به الأطباء من تجربة دواء معين على شتى أصناف المرضي تحت مختلف الظروف، للوصول إلى نتيجة كلية، كمعرفة أن الأسبرين مسكن للصداع مثلا
ولاشك أن الطريق الأول والثاني من الطرق العلمية الموضوعية التي غالبا مايكون الباحث فيها مجردا عن أي ميولات نفسية أو دينية أو فئوية، وعندها يبحث عن الأسباب الذاتية لهذه الظواهر الطبيعية أو الاجتماعية، ولذلك تسمى بالمنهج العلمي
ولكن في نفس الوقت هذان الطريقان يتعلقان فقط بالموضوعات المادية المحسوسة والتي يمكن أن يتوصل إلى أحكامها الكلية من خلال المشاهدات الحسية، أما الموضوعات غير المحسوسة كالموضوعات الدينية والإنسانية، فقد أنكر الاتجاه الديني النصي السلفي أن يكون للعقل طريقا للوصول إليها، كنا أنكرالاتجاه المادي في الغرب وأتباعه في الشرق أن يكون لمثل هذه القضايا الغيبية غير المحسوسة وغير الخاضعة للتجربة العلمية، بعد أن اختزل المنهج العلمي في الاستقراء والتجربة الحسية.
ولكن في الواقع هناك طريق ثالث يتمتع أيضا بالعلمية والموضوعية، وهو طريق المنهج العقلي البرهاني التجريدي الذي اعتمد عليه الفلاسفة في بناء رؤيتهم الكونية ومنظومتهم الأخلاقية منذ قديم الزمان، والذي أنكره أكثر فلاسفة الغرب المحدثين إما لقلة إطلاعهم وعدم فهمهم إياه، أو لدوافع سياسية وأيديولوجية في أنفسهم لايسع المقام للكلام حولها
3. المنهج العقلي البرهاني التجريدي : وهو الذي يعتمد على التحليل العقلي المحض، وليس المشاهدة الحسية، لطرفي القضية (الموضوع والمحمول)، وعندما يكتشف من خلال هذا التحليل أن أحد طرفي القضية يتضمن الطرف الاخر ويشتمل عليه، يحكم مباشرة وبنحو يقيني بثبوت القضية وصحتها في الواقع، وإلا يتوقف عن الحكم.
وهذا هو المنهج الذي أثبت به الفلاسفة مسائلهم الفلسفية على مر آلاف السنين بنحو علمي يقيني موضوعي، انطلاقا من القضايا البديهية الأولية الواضحة عند العقل، وهذا مالم يفهمه أمثال لوك وهيوم وكانط وأصحاب المنهج الوضعي المتطرف، فأشكلوا على سوء فهمهم، لا على الواقع
والبحث التفصيلي لهذا المنهج موجود في صناعة البرهان منذ مئات السنين، والتي لم يكلف فلاسفة الغرب المحدثين أنفسهم حتى عناء مطالعة فهارسها.
فالحاصل أنّ الطرق العلمية الموضوعية للحكم على القضايا والمسائل المختلفة والتي تضمن لنا الواقع كما هو منحصر في هذه الطرق الثلاثة.
وأما اللجوء إلى القضايا والاعتقادات العرفية أو الدينية أو المذهبية لتحقيق هذه المسائل فلايمكن أن يكون تحقيقا علميا موضوعيا واقعيا، بل سيكون نسبيا ومتغيرا، وهو ماأوجد الفتن وأشعل الصراعات الدينية والمذهبية والسياسية على مر التاريخ وإلى يومنا هذا، وهذا ما سنشير إليه في الحلقة القادمة إن شاء الله تعالى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,918,784
- مشكلة الموضوعية عند طلبة العلوم الدينية والإنسانية - 1
- صراع العقل واللاهوت الحلقة الأخيرة
- صراع العقل واللاهوت-6
- صراع العقل واللاهوت 5
- صراع العقل واللاهوت 4
- صراع العقل واللاهوت 3
- صراع العقل واللاهوت - 2
- 1. صراع العقل واللاهوت
- مواجهة السياسة الرأسمالية للقضاء على الضمير الإنساني
- المواجهة العقلية لسياسة التهديد الرأسمالية
- سبل مواجهة سياسة التعقيد والتشكيك الفكري للرأسمالية
- سبل مواجهة سياسة الإلهاء الرأسمالي - 2
- سبل مواجهة سياسة الإلهاء الرأسمالي 1
- لماذا تحارب الرأسمالية العقل الإنساني- 3
- لماذا تحارب الرأسمالية العقل الإنساني 2
- لماذا تحارب الرأسمالية العقل الإنساني 1
- عقلنة النظام الاقتصادي
- إصلاح نظام التعليم الديني
- إصلاح النظام التعليمي الأكاديمي
- مشكلات النظام التعليمي الأكاديمي


المزيد.....




- اليمن... -أنصار الله- تعلن مقتل وإصابة عسكريين بقصف وقنص شما ...
- الجيش الليبي يستهدف هدفا في القاعدة العسكرية بمطار معيتيقة ا ...
- دعوة أممية للإفراج عن برلمانية ليبية اختطفت في بنغازي
- تركيا تقصف مخيم مخمور شمالي العراق
- مجلس المحافظين يستعرض نظاماً لإدارة الطوارئ أعده  مركز معلوم ...
- توأم رباعي مقدسي يتفوق في القرآن والثانوية العامة
- نواقص الاتفاق السياسي تصعّب التوافق على الإعلان الدستوري بال ...
- مصر.. محاولة هروب ماكرة من السجن والشرطة تحبط المخطط
- بعد إس-400.. توريد مقاتلات سو-35 لتركيا؟
- تركيا: وجهنا ضربة لمسلحي -العمال الكردستاني- في جبال قنديل ب ...


المزيد.....

- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أيمن عبد الخالق - أزمة الموضوعية عند طلبة العلوم الدينية والإنسانية - 2