أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فراس عوض - نسوية في مواجهة الذكورية والأنثوية














المزيد.....

نسوية في مواجهة الذكورية والأنثوية


فراس عوض

الحوار المتمدن-العدد: 6288 - 2019 / 7 / 12 - 10:10
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


ليس هناك أفظع من أنثى تستهزئ وتسخر من انثى ومن حقوق المرأة نكاية بها و لنيل إعجاب الذكور، حتى على حساب قضية تضطهدها شخصيا وتميز ضدها، فتقع في شرك نقاش وذهنية خالية من عذابات النساء! هؤلاء أشد خطرا على المرأة من أي ذكر في مجتمع ذكوري، وأثرهن ومساهمتهن في انتاج الثقافة الذكورية او التمييزية الاضطهادية أكبر بكثير من اي ذكر يحمل ذات التوجه، فرق كبير بين ان تناقشي فكرة لقناعتك الداخلية، وبين أن تناقشيها لتحظي باعجاب من حولك، وهذا الفرق بين نقاش النخبوي ونقاش الشعبوي، فالعقلية الجمعية الانثوية بحد ذاتها ترفض الظلم والتسلط والقهر، حتى لو أظهرت العكس، وان ما يجمع النساء من اجل حريتهن وكبريائهن يجب ان يكون اكثر مما يفرقهن ويزيد معاناتهن ويكسر آمالهن.

صحيح انني دائما يتم اتهامي انني مناصر للمراة ومتحيز لها، ولكنني في واقع الأمر، اتحيز للمساواة بين عناصر المجتمع باكمله، حتى لو آمن بفكرتي مواطن واحد، وفي الحقيقة، من يظن انني احيانا عندما اكتب عن قضايا المراة لأحظى باعجابهن، فابشرك انك مخطئ، فمعظم نساء مجتمعنا يميلون مع الذكور، ويضهدون حتى الرجل الذي يطالب بحقوقهن، وعادة ما اختلف معهن، حتى ممن يدرسن او يعملن في مجالات تتعلق بحقوق المراة، فالكثير منهن تتسربل الى لا وعيهن الثقافة الذكورية او غالبا يجاملن في قناعاتهن، القضية بالنسبة لي، هي قضية مجتمع وتقدم وحداثة مجتمع وقضية انسانية، وتاريخيا، فإن المجتمعات التي تقدمت وازدهرت، هي المجتمعات التي ارست العدالة وتساوى افرادها في الحقوق والواجبات ونعمت بالحرية والحياة، وتآخى ذكورها وإناثها، وعم السلام بينهم. بل ان الجندر والمساواة من اهم مؤشرات التنمية التي يقاس من خلالها تقدم و تطور وتحضر اي مجتمع.
لا يكفي ان تكون ناشطا دون الدفاع عن حقوق كافة الفئات من اجل مواطنة واحدة للجميع ومجتمع تسوده قيم العدالة والحرية والمساواة، وفي الحقيقة، لو اردت نيل رضى النساء، لما اقحمت نفسي بهذه الأمور ، فمعظم النساء ذكوريات، و معظم مجتمعنا تسوقه المصالح لا المبادئ، والنساء معظمهن يسيروا كما المجتمع مع مصالحهن، حتى بوجود افكار تحد من مساواتهن، فلا تفترض ان تعجب بك امراة لانك تناصر حقوقها، فالعكس صحيح، والامر لا علاقة له بالجنس، فهناك رجل يؤمن بالمساواة ورجل لا يؤمن بها، والنساء كذلك، بل ان مخاسري من هذه المناصرة تفوق اي مكتسبات أخرى، بل لا يوجد أي منافع على المستوى الشخصي، بل أن عملي كله لا علاقة له بالمراة ، والرجل النسوي معاناته قد تكون اكبر من إمرأة يضهدها مجتمع ذكري، ويواجه مجتمع ذكوري حوله يفوق طاقته، ويتهم بابشع الإتهامات كالدياثة وقلة الرجولة.. الخ من ألفاظ ومسميات لا اخلاقية، ويخسر الكثير ويتم نبذه في أحيان كثيرة.
فلسفة المساواة و الحقوق المدنية ايديولوجيا كأي ايديولوجيا، هناك من يؤمن بها وبثقافة حقوق الإنسان وهناك من يحاربها ويعتبرها غزو فكري وحرب على الاسلام و و.. الخ، ولكن، في الحقيقة، لم تحصل المراة في دولنا على حق واحد، حتى لو على مستوى حق التصويت والترشح للانتخاب تاريخيا قبل خمسون عاما، الا من خلال ضغط ونضالات الحركات النسوية والمؤمنين بثقافة حقوق الإنسان، وقيس على ذلك بقية الحقوق، حتى حق قيادة المراة للسيارة في السعودية أسوة بالرجل!!
تاريخيا، لم تخرج ايديولوجيا ذاتية من مجتمعنا تطالب بحق للمراة بشيء أسوة بالرجل، كالحق بالعمل والتعليم والصحة والحقوق الاقتصادية كحق التملك والبيع والشراء والحقوق السياسية كالتصويت والترشح وتبوؤ المواقع.. الخ، بل دائما يتم اتهام حركات حقوق الانسان والحركات النسوية انها غزو فكري وثقافي والخ من مسميات، و في الواقع، لا يوجد من يطالب بحق المرأة في شيء سواهم!! ، وما هذه الاتهامات سوى صراعات سياسية، تخوضها الاطراف اليمينية الأخرى سواء الدينية او المحافظة من اجل مصالحها السياسية على حساب حقوق الانسان وحقوق المراة، وعلى حساب الإنسانية ككل، وصراع على السلطة ومن اجل الهيمنة وتسجيل الحضور السياسي، حتى لو كان على حساب انتهاك الحقوق، من حيث يدرون او لا يدرون، فمن الطبيعي أن تجد المرأة وجسدها دائما محورا للصراع والإمضاءات والإمضاءات المضادة وتسجيل الحضور والخطاب السياسي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,918,850
- عندما تكون المرأة ضد المرأة؟
- النسوية والنسوية المنكسرة!
- الذكاء النسوي
- هل ترضاها لأختك؟ مفاهيم حول الذكورة والأنوثة
- النسوية في الأسرة والسياسة والفكر
- الثورة في السياسة والاسرة والحب
- أن تكون عاطفيا كامرأة!
- فراس عوض يكتب: لذة الحب
- الفعل التواصلي في المجتمع الشبكي
- المرأة..الثائرة الخفية
- فراس عوض يكتب: صديقي والجنس الآخر
- اعدام الشرف


المزيد.....




- مغربية ملكة جمال العرب.. فريال: هذه أمنيتي!
- مديرية الجوازات السعودية تعلن نتائج قبول النساء برتبة جندي
- #كلمة_حق.. الاغتصاب الزوجي.. هل انتهى حقًا زمن الجواري؟
- نواف الموسوي قال كلمته ومشى: إخترت أن أكون أبًا وليس نائبًا ...
- بالفيديو.. ملكة جمال موسكو ترد على طلاقها من ملك ماليزيا الس ...
- رفض طلب تجنيس ممرضة في فرنسا بحجة أنها "تعمل كثيراً&quo ...
- رفض طلب تجنيس ممرضة في فرنسا بحجة أنها "تعمل كثيراً&quo ...
- مظاهرات مطالبة باستقالة حاكم بورتوريكو بعد -تندّره- على النس ...
- محكمة قبرصية تأمر بحبس 12 شابا إسرائيليا في قضية اغتصاب سائح ...
- 12 مراهقا إسرائيليا يمثلون أمام المحكمة في قبرص بتهمة اغتصاب ...


المزيد.....

- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فراس عوض - نسوية في مواجهة الذكورية والأنثوية