أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فراس عوض - عندما تكون المرأة ضد المرأة؟














المزيد.....

عندما تكون المرأة ضد المرأة؟


فراس عوض
كاتب وباحث سياسي واجتماعي، ماجستير في دراسات الجندر، نقابي وناشط حقوقي

(Feras Awd)


الحوار المتمدن-العدد: 6204 - 2019 / 4 / 18 - 11:11
المحور: حقوق الانسان
    


عندما تكون المرأة ضد المرأة


ان طريق التحرر والمساواة للمرأة العربية وعرا وشائكا بما فيه الكفاية، ولكن لا أخفي سرا ان قلت المرأة العربية تقف عائقا في طريق هذا التحرر، وأنها في موقفها تجاه الصراع الاجتماعي، كحسناء، تقف على منصة من بعيد، تشاهد اقتتال رجلين يتنافسان على الفوز بها ، وهي تراقب بصمت، تبتسم لمن سيظفر بها! اعتادت المرأة ان تقبل النقد من التيار المعادي للمرأة ولحقوقها وتقدمها، وتغضب اذا وجه لها النقد من التيار المناصر لها ، الذي يعبر عن غضبته تجاه خمولها، فتجدها تستلقي منتظرة من الرجل ان يطالب بحقوقها، بل تجد ان من الطبيعي ان يطالب بالنيابة عنها، ولا تخوض غمار الحرب الى جانبه، بل تتفاجئ بمن يدعوها ان تنزل على الساحة وتقاتل من أجل حقوقها، ليس القتال مع النساء ضد الرجال ولا مع الرجال ضد النساء، بل مع الاتجاه الذي يريدها فاعلة ضد الاتجاه الاخر، اتجاه الظلام والملح والظمأ، الذين لا يريدون لها التقدم والبقاء، بل اعادتها الى عصر الجواري والحريم، وفي ظروف مجهدة وصعبه، يشعر هذا الفريق التقدمي المتنور بالضعف امام الفريق الرجعي المعادي الذي يكيل له التهم بالخروج عن القيم والاخلاق والدين ويتهم بالكفر والزندقة، وينبذ وتسوء علاقاته، وينتقد حتى من المرأة نفسها، فتراه يصرخ ويهيب بالمرأة ، ويقسى عليها كي تتخلى عن سلبيتها، لا ضير بطبيعة الحال ان يكون هناك فريقا من الرجال التقدميين والحداثيين والمتنورين الذين يريدون المرأة ان تكون عنصر فاعل في المجتمع لا مفعول به، منتج لا مستهلك، لطالما تحدثنا دائما ان قضية المرأة لا تتعلق بها وحدها، بل هي قضية وحداثة مجنمع بالمجمل، هؤلاء النسوة اعتدن ان يأخذن حقوقهن على اطباق من ذهب وعلى انغام الكمنجات، بل لا ابالغ ان قلت ان بعضهن لا يقاتلن ويناضلن الا ضد الرجل المناصر لهن، فيجد نفسه هدفا لهجوم المرأة ذاتها الذي اخذ بيدها وشجعها على خوض نضالها التحرري، فترى انعكاس ذلك في سلوكهن في الحياة العامة بزملائهن المناصرين وفي اسرهن، وهكذ ا يتجلى خطر الرهان و المنافسة من ان تنتقل من المجتمع الى ساحة البيت، قتنقلب من نضال ضد معسكر اعداء التحرر والتقدم الى شجار نكدي ضمن الاسرة التقدمية، وسرعان ما يأتي الرجل الرجعي التقليدي لصاحبه التقدمي، فيقول له: أرأيت؟ هذا ما قلناه و حذرنا منه..هذا ما جنيته من تحرر المرأة: تسلط الزوجة ونكدها!
ان مناصري المرأة، يدافعون عن حقوقها ليس لكونها كائن شكله جميل، بل الامر يتعلق بالحياة والتنمية والنهضة والتقدم، كيف يمكن لمجتمع نصفه ميت ان يتقدم؟وكيف لمجتمع مبتورنصفه ان يلتحق بركب الدول المتقدمة؟ لقد آن الاوان ان تسمع المرأة النقد من مناصرها قبل ضدها، ومن صديقها قبل عدوها، بل عليها ان تنقد ذاتها، وترسم طريقا جديدا بعيدا عن النرجسية والبرغماتية، بعيدا عن العيش بالماضي الذي يريدونه كما هو، شأنهن كشأن الطفل الذي لا يريد أن يكبر، يريد اباه ان يظل حيا يقدم له ما يريد، هذا ما عليهن فعله ان ارادوا الحرية والمساواة الحقيقية الغير مقرونة بالوصاية






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النسوية والنسوية المنكسرة!
- الذكاء النسوي
- هل ترضاها لأختك؟ مفاهيم حول الذكورة والأنوثة
- النسوية في الأسرة والسياسة والفكر
- الثورة في السياسة والاسرة والحب
- أن تكون عاطفيا كامرأة!
- فراس عوض يكتب: لذة الحب
- الفعل التواصلي في المجتمع الشبكي
- المرأة..الثائرة الخفية
- فراس عوض يكتب: صديقي والجنس الآخر
- اعدام الشرف


المزيد.....




- العراق: اعتقال تسعة عناصر من ’داعش’ بعدة محافظات
- زعيم -حزب الرابطة- الإيطالي: ضقنا ذرعا بالمهاجرين
- رايتس ووتش : الأشخاص ذوو الإعاقة يواجهون عقبات في الانتخابات ...
- الأسرى … ثم الأسرى وقضيتهم هي الأولى !!
- البرلمان الأوروبي يدعو الدول الأعضاء لمنح تأشيرات لطالبي الل ...
- رئيس الحكومة الجزائرية: استعادة ثقة الجزائريين ومكافحة الفسا ...
- التمييز والعنصرية داخل الكيان الصهيوني
- أهالي الأسرى.. فرح بالحرية وخوف على الحياة
- طالبان تبحث سبل تأمين موظفي الأمم المتحدة وتدعو للاعتراف بال ...
- زاخاروفا: الأنباء بشأن -عرقلة- موسكو لمهمة الأمم المتحدة لدع ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فراس عوض - عندما تكون المرأة ضد المرأة؟