أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد يعقوب الهنداوي - ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ (1)














المزيد.....

ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ (1)


محمد يعقوب الهنداوي

الحوار المتمدن-العدد: 6282 - 2019 / 7 / 6 - 13:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ (1)

أرى أننا ممنوعون عن التطور لعوامل عدة أغلبها داخلي وبعضها خارجي تفاعلت (وتتفاعل) فيما بينها وفق قوانين الدايلكتيك لتولد منظومة معيقة تعيد انتاج نفسها بنفسها كلما برزت ظروف ضاغطة كنشوء حركات و"فورات" ثورية بحكم تجدد الأجيال وحاجتها الى تنفس هواء نقي وإيجاد فسحة لها في الحياة وبين الأمم، وظهور أفكار وتيارات جديدة استجابة لمحفزات خارجية كالتقنيات والأزمات الاقتصادية والسياسية (والعسكرية) الدولية، والحركات العالمية التي ترفع مستوى الحماس والرغبة بمتابعة "المثل الأعلى"، لكنها ما تلبث ان ترتد الى الوراء بحكم تلك الضغوط.

وكي لا أمضي في التعميم بعيدا، سأحاول تشخيص أمثلة من واقعنا:

• مع تفسخ الدولة العباسية وضعفها في أواخر أيامها ببغداد، كانت هناك حركات ثورية مهمة جدا ذات برامج رائدة حاولت تأسيس وطرح بدائلها الخاصة، مثل حركات "العيارين" و"الحشاشين" و"إخوان الصفا وخلان الوفا"، بعدما كان القرامطة قد تعرضوا لعدوان التحالف المزدوج بين "أبناء عمومتهم" الفاطميين وبين العباسيين فأبيدوا عن بكرة أبيهم تقريبا. كما عانى الزنج مصيرا مشابها عقب فشل ثورتهم في البصرة بقيادة علي بن محمد.

وفي تلك الفترة لم يكن هناك طبعا لا استعمار غربي ولا صهيونية عالمية ولا مؤامرات دولية نلقي اللوم عليها لأن العرب والمسلمين كانوا هم الاستعمار الذي استعبد الشعوب واحتل بلدانها وقتل رجالها وشرد أهلها واستباح حرماتها وسبى نساءها وأطفالها وفاخر بامتلاكه الجواري والغلمان و"ملك اليمين" وتاجر بهن في أسواق النخاسة. وكان من حق تلك الشعوب طبعا أن تثور وتتمرد وتفعل كل ما بوسعها للتحرر من الاستعمار البدوي الذي دمّر حضاراتها وسبى نساءها وصادر خيراتها، باسم دينه الجديد...

وكانت أغلب عوامل الضعف في تلك "الدول" والامبراطوريات التي أقامها البدو تنشأ عن المنافسات الداخلية والثارات وأحقاد القبائل والتنابز والمؤامرات والاقتتال فيما بينها، بل وحتى بين أفراد الاسرة الواحدة. وطبيعي ان أعداءهم الداخليين وأبناء الشعوب المستعمرة والبلدان المحتلة كانوا يحاولون استغلال كل تلك العوامل، وكان الكثيرون منهم ينتمون الى تلك الحركات الثورية ويرفدونها بالأفكار والخطط والرجال والتمويل والمخابئ.

لكن، وقبل أن تستطيع تلك الحركات الثورية الأخذ بزمام المبادرة والتغيير من الداخل، كانت هناك قوى خارجية مـتأهبة للحلول محل دولة بني العباس وكانت ترصد تدهورها وانحطاطها وتنتظر اللحظة الملائمة للانقضاض.

فبعد جولات من عراك الديكة والنزاعات والغزوات المتبادلة بين الصفويين القادمين من إيران حينا، وبين السلاجقة والعشائر الهمجية التركية التي اتخذت شكل دولتي الخروف الأبيض والخروف الأسود، حينا آخر، وكلها كانت قوى عسكرية همجية شرسة لا تمتّ للحضارة والمدنية، جاء المغول بقيادة هولاكو ليحسموا الصراع ويقضوا على كل أمل بالخلاص الداخلي.

ولم تكد سلطة المغول (وهم بدوٌ أيضاً) تضعف قليلا وبطشهم يخفّ، بحكم إختلاطهم الجزئي بالمجتمع المحلي واسترخائهم بتأثير الثروة والجاه والرفاه، حتى جاءت عشائر آل عثمان بكل فتوتها وقسوتها ودمويتها لتفرض سطوة كاسحة وهيمنة دامت لستة قرون كانت كفيلة بقتل كل أجنة التطور وآمال النهوض.

ولم تقتصر الآثار التخريبية للدولة العثمانية على فرض الحكم المستبد بل عمّقت في المجتمع العراقي تأثيرات الطائفية التي كان المجتمع قد استوعبها وخفف من حدّتها بعض الشيء، أو تعايش وتأقلم معها، لتتعمق تلك الجروح والقروح في الذات العراقية المهزومة والكبرياء المسحوق لشعب انهارت حضارته ودولته.

وبدلا من أن يروا خصومهم من الغزاة الخارجيين، من البدو العرب والبدو التتار، مسؤولين عن نكساتهم وهزائمهم، التفت ما تبقى من العراقيين ليتّهموا بعضهم بعضا بالغدر والتآمر والتسبب في الانهيار. ولم يكن ذلك طبعا دون تحريض وتأليب، صريح أو خفيّ، من عدوهم الخارجي الذي لم يكن منتظرا منه الا أن يفعل ذلك إمعانا في تمزيقهم واضعافهم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,380,518
- رَضعْتُ النّارَ مِنْ ثَديِ الثُريّا فأرّقَني سطوعُكِ في عِظا ...
- المرأة والفلاح والطفل الكردي (الحلقة 4)
- (والت ويتمان) عندليب أمريكا الصدّاح
- أفكار أولية عن العلمانية والدين (1/4)
- هكذا يَكتُبُ الرّائي رُؤاه
- المثقف العنكبوت
- الكرد وكردستان - الاصل والواقع الراهن (الحلقة الثانية)
- استفتاء -استقلال كردستان-


المزيد.....




- هل أكد ترامب سرا مفتوحا؟.. وجود -50 سلاحا نوويا أمريكيا- في ...
- الملكة رانيا العبدالله -تخرج عن صمتها- وترد برسالة على -حملة ...
- احجز لقضاء عطلة في منزل باربي الشهير على Airbnb
- سوريا - تركيا: من يمسك بمفاتيح اللعبة؟
- لوال ماين.. من لاجئ إلى صاحب شركة ألعاب فيديو لنشر السلام
- إندبندنت: رجال حول ترامب يصطفون للشهادة ضده بالكونغرس
- مسؤول سعودي يكشف عن مكان سعود القحطاني
- موطنه دولة عربية... علماء يكتشفون أسرع نمل في العالم...فيديو ...
- عودة أكثر من ألف لاجئ سوري إلى أرض الوطن خلال الــ 24 الساعة ...
- مـد خط أنابيب -التيار التركي- عبر صربيا يجري وفقا للخطة وينج ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد يعقوب الهنداوي - ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ (1)