أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد يعقوب الهنداوي - المرأة والفلاح والطفل الكردي (الحلقة 4)














المزيد.....

المرأة والفلاح والطفل الكردي (الحلقة 4)


محمد يعقوب الهنداوي

الحوار المتمدن-العدد: 6281 - 2019 / 7 / 5 - 17:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المرأة والفلاح والطفل الكردي

ومعاناة الفلاح الكردي من الأغوات والملاّكين الذين تدعمهم السلطة خدمةً لتعزيز مواقع أقدامها في كردستان من خلال إحياء النعرات العشائرية المتخلفة وتعزيزها من جهة، وتدعمهم من الجهة الاخرى الحركة المسلّحة القوميّة التي تخضع لشروطهم مهما كانت مجحفةً بحقّ الفلاح ومدمرةً لحياته ومصالحه الحيويّة، وذلك بسبب افتقادها البرنامج الطبقي الواضح والناضج، كما تدعمهم بسبب حاجتها الى معونتهم الاقتصاديّة والتعبويّة ليسهّلوا إمكانيّة تواجدها في مناطقهم.

إضافة الى ذلك ينوء كاهل الفلاح الكردي بمشاكل خراب الأرض بسبب العجز الاقتصادي والفنّي اللازمين لاستثمارها وتطويرها، أو بسبب إخلائها تحت وطأة القتال وسياسة الأرض المحروقة، ناهيك عن مشاكل الظروف الطبيعية وفقدان معدّات ومستلزمات الانتاج والتسويق الحديث إذ لا يحقّ للفلاّح الكردي نقل منتجاته الى المدن لعددٍ من الأسباب العشوائية والقرارات المُرتجلة التي تتّخذ صفة القانون، كما لا يحق له الحصول على الأسمدة والبذور والمكائن والتسليفات وغيرها من التسهيلات والمزايا التي يتمتع بها فلاحو المنطقة العربية.

ويستثمر المُرابون والتجّار تلك الظروف ليُحكِموا سيطرتهم على شؤون الفلاح الكردي ويضيّقوا عليه الأنفاس مستفيدين من صلاتهم المتشعّبة بكلٍّ من سلطة الدولة وأجهزتها المحلية من جهة، وبقيادات الحركة المسلحة القومية من جهة أخرى، وما ينتج عن ذلك كله من ظروف رهيبة تجعل الفلاح أقلّ تمتّعاً بشروط الحياة من الحيوانات السائبة.

وإذا كانت المرأة تعيش، بصفة عامة، اضطهاداً مركّباً نتيجة التسلّط الطبقي والقمع والحرمان النفسيّ والاجتماعي إضافة الى سطوة الرجل الذي يحوّل معاناتِه الى انفعالاتٍ انتقامية يصبّها على رأس المرأة بلا مبرّر أو منطق أو نتيجة مفهومة أو قدرة على الدفاع من جانب المرأة ذاتها، فإنّ المرأة الكردية تتمتع بحالةٍ متطرفةٍ من هذه المعاناة لا نظيرَ لها في أيّة بقعةٍ أخرى من الارض أو أيّة مجموعةٍ بشريةٍ اخرى في عالمنا المعاصر...،

إذ عليها أن تكدّ وتكدح طوال حياتها بلا توقّف لتهتم بالأرض وبالحيوانات وبالبيت وبالأطفال وبالضيوف وبالمقاتلين الذين يحلّون أفواجاً أفواجاً على القرى وبيوت الفلاحين في كل يوم ومع كل وجبة طعام تقريباً منتظرين أن يقدّم لهم أهل البيت أفضل ما لديهم متذمّرين علناً في أحيان كثيرة من رداءة الطعام الذي لا يدفعون له مقابلاً سوى ضيافة إجباريّة جديدة في الوجبة القادمة أو اليوم التالي كنوع من "الخاوة" (الأتاوة)، وعليها أيضاً أن تهتمّ بكلّ ما يشكّل واجبات المرأة الريفية ابتداءً من جمع الحطب لإعداد الطعام وانتهاءً بأخذ الملابس الى النهر لغسلها وجلب الماء الى البيت والعناية بالمرضى والاقارب والجيران.

وعدا هذا فإنّ على المرأة الكرديّة أن تودّع كل يوم واحداً من أحبائها المغادرين أمّا الى الجبال حيث الالتحاق بالحركة المسلحة أو الى سجون النظام أو قواته المسلحة، وفي كلا الحالين لن يطول انتظارها حتى ترتدي السواد وتشيّعه الى القبر قتيلاً أو معدوماً أو مسموماً.

وعليها أيضاً أن تكون أمينة سرّ البيت والقرية والحركة المسلّحة والمجتمع، وأن تحتمل ما لا يخطر على بال من المجازفات والأسرار المتناقضة.

وهكذا فأنّ هذه المرأة المحرومة من أدنى فرص التعليم والمعرفة، والمحرومة من أبسط شروط استقلالها الاقتصادي أو الاستقرار النفسي، والمحرومة حتى من دقائق الراحة التي تتمتّع بها حتى المستعبدات في مجتمعات القنانة، والمحرومة من أدنى احترام أو اعتبار أو حقّ التدخل في القرارات التي تمسّ بيتها وحياتها وحياة أفراد عائلتها، هذه المرأة ذاتها نجدها مطالبةً بالارتفاع الى مستوى الصراع الاجتماعي والسياسي والحضاري الذي يزجّها فيه عالمنا المعاصر عزلاءَ من أيّ سلاح أو قدرة على الدفاع.

وإذا كان هذا حال المرأة الكرديّة فليس حال الطفل الكرديّ الذي يتربّى في أحضانها بأهون من ذلك، فهو يولد ويعيش وينمو متكئاً على أكتاف الموت الذي قد يأتيه في زيّ المرض أو الجوع أو القنابل العنقودية أو الغازات السامة والقذائف الحارقة.

والطالب الكردي يذهب الى المدرسة ليدرس تاريخ بابل وآشور والامبراطورية الاسلامية والحضارة العربية والثورة الفرنسية والوحدة الايطالية واللغة الانكليزية والآداب اليونانية والنحو والصرف الكوفيّ والبصريّ، وعليه أن يتقن كل المعارف المطلوب أداء الامتحانات فيها كالببغاء، لكن يتوجّب عليه أن يجهل والى الأبد حضارة شعبه ولغته وثقافته وشخصيّته الانسانية المستقلّة. وعليه أن يتجاهل قطعاً أن الوطنية لا تعني سوى الحقّ المطلق للآخرين في إبادة وإزالة وجوده الانسانيّ والقوميّ عن وجه الارض وأن ينسى بلا تردّد أنه كردي، ويتعلم بدل ذلك أن يخدم أعداءه بكل تواضع ونكران ذات.

* * *





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,226,484
- (والت ويتمان) عندليب أمريكا الصدّاح
- أفكار أولية عن العلمانية والدين (1/4)
- هكذا يَكتُبُ الرّائي رُؤاه
- المثقف العنكبوت
- الكرد وكردستان - الاصل والواقع الراهن (الحلقة الثانية)
- استفتاء -استقلال كردستان-


المزيد.....




- الحوثيون: استهدفنا منشأتي أرامكو بـ-درونز- مختلفة.. ونحذر ال ...
- خاسر واحد ورابحون من دخان أرامكو!
- هل الصين متورطة فعلاً في اختراق الكتروني استهدف البرلمان وأح ...
- جونسون في لوكسمبورغ ولقاء صعب بانتظاره مع رئيس المفوضية الأو ...
- لماذا نميل إلى تصديق الأخبار الكاذبة؟
- الهجوم على أرامكو: هل يعكس الهجوم -رسالة إيرانية- لواشنطن أم ...
- هل الصين متورطة فعلاً في اختراق الكتروني استهدف البرلمان وأح ...
- جونسون في لوكسمبورغ ولقاء صعب بانتظاره مع رئيس المفوضية الأو ...
- محمد جمال الشريف.. سنوات من العمل التطوعي تتوج بوسام ملكي في ...
- الطفل الموهوب.. عزّزي شعوره بالتميز ولا تجبريه على التشبّه ب ...


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد يعقوب الهنداوي - المرأة والفلاح والطفل الكردي (الحلقة 4)