أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - إلَيْها في ذِكْرى الْرَحيلِ














المزيد.....

إلَيْها في ذِكْرى الْرَحيلِ


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6273 - 2019 / 6 / 27 - 10:28
المحور: الادب والفن
    


إلَيْها في ذِكْرى الْرَحيلِ
بِقَلَم : شاكِر فِريد حَسَن
آه لوْ تَعْلَمينَ ما في صَدْري
وَجَوانِحي مِنْ ألَمٍ
وَمِنْ وَجَعِ الْغِيابِ
وَما في قَلْبي الْيتَيمِ
مْنْ لَوْعَةٍ وشَوْقٍ وحنينٍ
يا لَحْنًا حَزينًا يُشَنْفُّ أُذني
وَنَغَمًا جَميلًا خالِدًا
يُطْرِبُ الْقَلْبَ
يا دَمْعَ الْعَيْن ِ
يا مَنْ سَكَبَتُ روحَها
بْيْنَ كَلِماتي وَسُطوري
حُبُّكِ لَم ْيَكُنْ عابِرًا
وَلا كَلامًا وَوُعودْ
إِنمَا حُبًّا لا وِلَنْ يَموتْ
ما زالَ رَحيلُكِ يَفْجَعَني
يُنْسيني نَفْسي
يَقْتُلَني
وِيُعَذِبَني
أسْمَعُ صَوْتَكِ في
الْلَيالي الْمُدلًهِمَة ِ
وَهْوَ يَأتيني مِنْ خَلْفِ
الْسُحُبِ
وأرَى طَيْفَكِ وَهْوَ يُعانِقُني ،
يَطَوِقُني ، وَيَحْضُنَني
أبْحَثُ عَنْكِ في نَظراتِ عِشْقٍ
كانَتْ تَغْمَرْني
وَتَتَسَرَبُ في وِجْداني
وَأعْماقي
أْبْحَثُ عَنْ وَجْهٍ جَميلٍ
وِروحٍ كانَتْ تُناديني
وَتُناجيني
وَأَنْتَظِرُ لِتُحييني
وأبْحَثُ عَنْ قلْبٍ دافئٍ
أبوحُ لَه ُبأسْراري
وَعَنْ ما يُدْمي فُؤادي
وَيٌعيدَ إليَّ ابْتسامتي
الْمَفْقودةِ
فأنْتِ يا " لَمْيائي "
باقيةً في قَلْبي
حَيَّةً في عُروقي
وَدِماءِ شَراييني
حَياةً
وَقَصيدةً
وَمِرثاةً
وَنَغَمًا أزَلِيًا
لَمْ يفْنَ
وَلَنْ يِغيبْ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,158,754
- وسقطت ورقة التوت عن عورة القضاء الاسرائيلي
- بعيدًا عن يافا : الموت يغيب المناضل والباحث والأكاديمي الفلس ...
- ورشة البحرين الاقتصادية
- نحتاج لمشروع ثقافي اعتراضي فلسطيني لمواجهة فكر الهزيمة ورموز ...
- خَسِئوا ..!
- المفكر اللبناني التقدمي الراحل محمد دكروب وكتابه - رؤى مستقب ...
- مراد السوداني .. نحن معك !!
- في مسألة حرية الكلمة والإنسان
- عربة الحصان الأمريكي ومشاريع التصفية ..!!
- القوارير وهاجس الكتابة
- 30 عامًا على رحيل الشاعر الفلسطيني عصام العباسي
- جديلة الشعر
- - ثقافة - الكابريهات ..!!
- قائمة مشتركة واحدة وليس أكثر ..!!
- حين بكت هدى
- السودان إلى أين ..؟!
- دُكّوا عُروشَهُم
- الكاتبة والأديبة فاطمة ذياب مسيرة طويلة مع الكلمة وزاخرة بال ...
- عدد حزيران من مجلة ( الإصلاح ) الثقافية الشهرية
- رحيل الشاعر والزجال الشعبي الفلسطيني درغام الجلماوي


المزيد.....




- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...
- الرسم على الملح.. فنان يحوّل شواطئ البحر الميت لمعرض تشكيلي ...
- تريا الصقلي تطالب بإطلاق المسلسل التشاوري بخصوص حق مغاربة ال ...
- دموع عسكري لبناني تثير حرقة بقلوب فنانين ولبنانيين كثيرين... ...
- مونيكا لوينسكي تنتج فيلما بعنوان -15 دقيقة من العار-
- مجموعة متنوعة من العروض الفنية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب
- أمريكا: الملك محمد السادس يقوم بإصلاحات جريئة
- تحصن رجل في متحف جنوبي فرنسا والشرطة الفرنسية تتحدث عن تهديد ...
- رجل يتحصن في متحف بجنوب فرنسا والشرطة تتحدث عن كتابات تهديدي ...
- الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة: واشنطن تشيد بري ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - إلَيْها في ذِكْرى الْرَحيلِ