أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الاشتراكى المصرى - لا لموتمر المنامة، لا لتصفية القضية الفلسطينية ..














المزيد.....

لا لموتمر المنامة، لا لتصفية القضية الفلسطينية ..


الحزب الاشتراكى المصرى

الحوار المتمدن-العدد: 6271 - 2019 / 6 / 25 - 22:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



غدا وبعد غد ستكون عاصمة البحرين "المنامة" مسرحا لأحد أخطر المؤتمرات الذى سيعقد تحت مسمى ورشة عمل لبحث سبل تحقيق " الازدهار الاقتصادى" المزعوم فى المنطقة. ويضم هذا الحدث كل المؤتمرين بتعليمات البلطجى الأمريكى، والمهرولين إلى الارتماء فى أحضان العدو الصهيونى وعلى رأسهم "المطبعون الجدد" من دول النفط التى رفعت برقع الحياء وسارعت إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل، رغم أنها لم تحاربها يوما أو كان لها متر أرض سليبة، كحجة تستخدمها لتبرير هذا السلوك المشين. ثم إنها اجتمعت مع أغراضه الدنيئة فى حلف واحد لمواجهة خطر مزعوم هو "الخطر الشيعى" وعدو مصطنع هو "العدو الإيرانى" متجنبة النظر فى وجه من يجلس بجوارها على الطاولة فى ورشة المنامة، العدو الإسرائيلى وحاميه الأمريكى، العدوان الرئيسيان للأمة العربية وقضاياها.

وقد سبق وأشرنا تفصيلا فى بيانات سابقة إلى مخاطر هذا المؤتمر أو الورشة الاقتصادية الذى هو مرحلة من مراحل صفقة القرن، وهدفها المباشر تصفية القضية الفلسطينية تصفية كاملة، وإنهاء حق العودة للملايين من أبناء الشعب يعيشون على أمل تحقيقه، ووأد حلم استعادة الأرض الفلسطينية السليبة إلى الأبد، وتدمير حلم ملايين الفلسطينيين المشروع فى أن يكون لهم وطن مثلهم مثل سائر البشر، مقابل حفنة من الدولارات لن تغنى أو تشبع من جوع فى الأول والأخير، سيدفعها العرب أنفسهم لكى تكتمل عناصر المأساة، فضلا عن إنها لن تحمل حلا لأى من مشكلات المنطقة، لأنها مشكلات ذات طبيعة سياسية فى الأساس!

وليس خافيا أن كل الأطراف الفلسطينية على ما بينها من تناقضات قد رفضت رفضا باتا المشاركة فى هذه الجريمة، وهو ما ينزع عن المؤتمر كل شرعية أو استحقاق، ولا يبقى سوى العار الذى سيجلل هامات المتحمسين للمشاركة فيه، والذين سيسجل التاريخ أنهم قدموا لعدوهم تطبيعا مجانيا، وتفويضا على ورقة بيضاء، لكى يطعن القضية الفلسطينية فى الصميم، ويتحكم فى مصير المنطقة، وينهب ثرواتها ويعيث فى أرجائها بطشا وفسادا.

ولن يبقى بعد كل ما تقدم سوى إعادة التأكيد على دعمنا المطلق لمسيرة الشعب الفلسطينى الصامد ومناضليه المكافحين الذين قدموا مئات من الشهداء والضحايا عربونا على استحقاقهم للحرية وأهليتهم لإدارة شئونهم بأنفسهم، وعلى ثقتنا المطلقة فى أنهم سيستمرون على الدرب حتى تحقيق حلم العودة واسترداد الأرض السليبة. كما نؤكد على ثقتنا فى قدرة الشعوب العربية الحرة على صنع مستقبلها واستقلالها الجذرى عن الأحلاف والنفوذ الأمريكى الصهيونى، وبناء تنميتها الاقتصادية المستقلة بمعرفتها وبأيدى أبناء شعوبها.

عاشت فلسطين حرة عربية، والنصر لشعوبنا العربية على كل المناورات والمؤامرات الأمريكية الصهيونية.
___________
الحزب الإشتراكي المصري
القاهرة : في 24 يونيو 2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,529,081
- الشعب السودانى سينتصر وجريمة مجلس -البشير- العسكرى، لن تمر م ...
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى
- الانقلاب العسكري في السودان.. لن يمر والنصر لشعب السودان الب ...
- الرؤية الاقتصادية للحزب الاشتراكى المصرى
- إسرائيل وأمريكا تغتصبان الجولان المحتل
- -التعديلات الدستورية- المقترحة تضر بالمسار الديمقراطى، وتعيد ...
- بيان مشترك من الحزبين الشيوعي والاشتراكي
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019
- قانون -القومية-: شرعنة الكيان الصهيونى كدولة اغتصاب وفصل عنص ...
- إفقار الشعب وبيع ثرواتنا وقمع حرياتنا
- العار للعدو الصهيوني والنصر لفلسطين
- العودة إلى أساليب -البلطجة- القديمة يقود العمل السياسى فى مص ...
- مجزرة صهيونية جديدة ضد الشعب الفلسطينى
- فاجعة جديدة للسكك الحديدية المصرية
- نرفض حبس الشباب فى قضية رأى
- نطالب بالإفراج عن الأستاذ خالد على والشباب المحبوس
- يدين الإرهاب ويدعم وحدة الوطن
- فى العيد السادس لثورة -25 يناير- حيّة إلى الأبد!
- احترام الدستور والقانون يجمع كلمة الوطن، ويضمن النصر على الإ ...
- لا للنزول يوم 11/11


المزيد.....




- عضوات الكونغرس: تغريدات ترامب -العنصرية- -إلهاء للشعب-
- تركيا: قرارات الاتحاد الأوروبي لن تؤثر على عزمنا مواصلة أنشط ...
- مباحثات أميركية صينية حول التجارة الأسبوع الحالي
- غريفيث يبحث الحل السياسي في اليمن مع نائب وزير الدفاع السعود ...
- ماي ترقص على أنغام أغاني -آبا-
- واشنطن تريد بحث إمكانية عقد اتفاق ثلاثي بشأن الأسلحة النووية ...
- إيطاليا... ضبط صاروخ وأسلحة في مداهمات -النازيين الجدد-
- قيادي بتحالف المعارضة بالسودان: -الحرية والتغيير- فرغت من در ...
- أعاصير كبدت أميركا 600 مليار دولار
- ترامب يرشح مارك إسبر لمنصب وزير الدفاع


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الاشتراكى المصرى - لا لموتمر المنامة، لا لتصفية القضية الفلسطينية ..