أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسام غملوش - كعابر سبيل.. أحِبها














المزيد.....

كعابر سبيل.. أحِبها


وسام غملوش

الحوار المتمدن-العدد: 6269 - 2019 / 6 / 23 - 18:52
المحور: الادب والفن
    



أحِبها كعابر سبيل
وسترى كل شيءٍ فيها جميل
سترى ضوء القمر في عيونها
وغلى وجنتيها نام الاصيل
وسراب رقصةٍ
تعيد فتح اندلس الغرام
كموجةٍ حملت روح المحيط
في حوريةٍ
فيها كل ما تريد
كجنةٍ مجسدة
وكل مفتن
كليلة عيد
يُلقي عليك تعاويذه
ليذهب بك حيثما يريد
وبعيداً عن كل التساؤلات
ستحيا معه دون تعقيد
وهي الحالمة دائما بفارسها
سترى فيك عاشقها وحارسها
اميرها
ومنقذها من عبء وحدتها
ولها.. اله الصدفة ارسلك
لتهز بقبلة ..عرش انوثتها
وتحيا معك من جديد
وتعبر بها
نحو اساطير
تأله فيها الغرام
وخلف اسرار الحرام
ستبني مملكة السعادة
وهي ستكون كالعادة
مسحورة
مفتونة
ولو لوقت قصير
فهي الان سيدة القصر
وانت انت الامير
فلن يكون ملل
ولا دجل
ولا وقتّ للاكاذيب
ولا صمت
ولا همسّ
ولا انتظار وقت المغيب
فلكل دقيقةٍ ثمنها
فانت الان فقط
تلغب دور الحبيب
دون مساءلة
دون مماطلة
ودون اي تنهيد
تمارس كل سحرك
وهي بسحرها تستفيض
تعانقان كل شهوة
دون حسيبٍ او رقيب
وستحبها كعابر
..اكثر مما سيحبها زوجّ حبيب
وستعيش معك عمرا بأكمله
وهي تعلم انك عابر سبيل
فهي انثى
تحلم دائماً بمن يشاركها الطريق
حتى لو ادركت قُصر الطريق
هي العاشقة بالفطرة
التي تأسرها النظرة
وما همها كيف ينتهي المسير
فحلمها الوردي بين يديها
فلن يعكر صوفها حتى القدير
وتعلم ان العلاقة اشبه بنزوةٍ
لكن شغف الحب قيها
..وهذا يكفيها
ان كانت اسيرة او كنت لها الاسير
فقد اختصرتْ معك كل انوثتها
حين اختصرتَ فيها الحياة بأكملها
واشعلت نار انوثتها
لتلامس بحبها
من سكن حلمها
وبك جسدت ذاك الامير




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,580,785
- افكار للتشويش (الجزء الثامن عشر)
- جمالها رحلة الهية
- اربعون يوما عشقتها واكتفيت
- تسابق السراب
- في نشوة الوهم
- الوجود فقط طاقة (نظرية الموجة الجزء الرابع -الاله اعظم اخترا ...
- ضائعة بين وشوشات القدر
- شطحة صوفية
- افكار للتشويش الجزء السابع عشر(ايضا في الضريبة الوجودية وتخف ...
- انسجام قاتل
- على عتبات عشقها يسيل الاله دماء
- تائهة كظلٍ يتيم
- تعتذر له
- افكار للتشويش الجزء السادس عشر(هل نحن مُنتج عبثي لمخلوقات ذا ...
- وجودنا رحلة متنوعة العبادة
- اخبريه بأنك عاشقة فاشلة
- إلهٌ يبتسم لكل ما يراه
- تغازلين الله ..وترقصين
- طيف ممزق
- عتب


المزيد.....




- لمواجهة كورونا.. أشهر مصنع لأجهزة التنفس الصناعي تسقط ملكيته ...
- شيرين عبد الوهاب توجه رسالة إلى فنان مصري بعد واقعة -التاكسي ...
- مشهد من فيلم -فاست آند فيورياس- بصورة واقعية في إسرائيل
- مغني الأوبرا العالمي بلاسيدو دومينغو مصاب بكورونا
- رئيس الحكومة يعقد لقاء مع المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية ...
- رحيل آخر كاتب سوفيتي كبير شارك في الحرب الوطنية العظمى
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- صدور كتاب -التسامح بين الأديان- للدكتور خالد التوزاني
- وفاة ممثل كوميدي شهير بفيروس كورونا
- كاظم الساهر يوجه رسالة صوتية لجمهوره -إن بعد العسر يسرا-


المزيد.....

- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسام غملوش - كعابر سبيل.. أحِبها