أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - قصيدة - -أنا زامر جسدكِ الاسود الوحيد-





المزيد.....

قصيدة - -أنا زامر جسدكِ الاسود الوحيد-


السعيد عبدالغني
(Elsaied Abdelghani )


الحوار المتمدن-العدد: 6264 - 2019 / 6 / 18 - 20:58
المحور: الادب والفن
    


شهوانية كانت
ملحدة بكل شىء سوى شهوتها الغريبة العنيفة تجاه كل شىء ،
مجاعة كاملة للتهتك والمجون ،
منحلة الأعضاء فى الجنس ،
ماصة لكل النوابذ من الحلمات للقضيب للشفاة ،
لا حرمانية فيها لأي شىء ،
مصاحبتي فى تطرفي وشريتي ،
صارفة كل كبت إلى الانفجار ،
رادعة كل عصمة أخلاقية ،
نهمة بلا توقف ولا كبح ولا خوف إلىّ ،
هائجة الجنون ،
ألسع شقوقها بلعابي ،
أتأملهم وأترقب انفتاحهم الصرِع لى ،
داهية ساخرة من كل شىء ،
دار أبدية متحركة ،
محكم جسدها لا تفنى شهوتها أبدا ،
كير من دبرها ومن مهبلها ومن شفتيها ،
مغبون من لم تلمسه ومن لم تخلقه ،
مسحة بدائية فى العالم المزعوم التحضر ،
أى استطالة نهدين هذه ؟ ،
أى اشرئباب لماردي لديها ؟ ،
ماذا تحوى من استيعاب عصبي لشعوب جسدي وعناقيد عنفواني ،
مهبلها كان يغمز فيتغجر العالم كله ويصبح بربريا شهيا ،
اشتاق لجدائلكِ الطويلة التى كنتِ تخنقينى بها فى الجنس ،
أشتاق لانخطافى الغض عندما أراكِ عارية ،
لفزع مكمني منكِ ،
كل أجزائي الان المتقشفة عوزة إليكِ ،
مشطينى كما يمشط الشيطان عرش الله ،
رتلينى أنا المحجوب اللامدون على أى صفحة وعي أو بياض ،
مصي حلمتي ، حدقتي ، بؤبؤي ،
أنا السليط السافك الضاري النابض فى هالة نور مهبلكِ ،
فارس الثمالات الفاجرة ،
مهرِق النطف على الشفرات الوحيدة ،
أزأر فى صمت السرير ،
أنا زامر جسدكِ الاسود الوحيد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,725,132
- السعيد عبدالغني - قصيدة - يا بائحاتي ، يا لغتي ، يا ألواني -
- السعيد عبدالغني - قصيدة -إنى سراب السراب-
- - أنا غبار عليّ وعليه ( الله )
- السعيد عبدالغني - قصيدة الانتحار
- قصيدة - لقد نفذت فى المغموس والمصهور - السعيد عبدالغني
- قصيدة - أبحث عن أيني وآني - - السعيد عبدالغني
- قصيدة - فى الشهود - - السعيد عبدالغني
- قصيدة - افتحى كل حرائقكِ لى - - السعيد عبدالغني
- قصيدة - المطلق
- تحليل كادر من فيلم برسونا ( قناع الشخصية ) اخراج انجمار بيرج ...
- قراءة لوحة فريدا كاهلو - العمود المكسور - فلسفيا
- قراءة لوحة إدفارد مونك - الصرخة - فلسفيا
- أشوك فاجبيي – عند الغسق وحيد ترجمة السعيد عبدالغني
- عباس كيارستمي – شذرات شعرية ترجمة السعيد عبدالغني
- تأمل فلسفي فى قول الحلاج - أنا الحق -
- شذرة شعرية __ يقول الحلاج لصليبه عل لساني
- شذرة شعرية _ يقول الشيطان لله على لساني
- تأمل فلسفي فى قول ابن عربي عن الله - كان ولا بَعْد معه ولا ق ...
- هايكو العزلة للشاعر السعيد عبدالغني
- تأمل فلسفي فى قول بودلير - أنا الجرح والسكين


المزيد.....




- إسقاط دعوى بالاعتداء الجنسي ضد الممثل الأمريكي كيفن سبيسي
- الوافي تستعرض بنيويورك مضامين -إعلان مراكش-
- المصادقة بالإجماع على ثلاثة مشاريع قوانين تتعلق بأراضي الجما ...
- مجلس النواب يعقد جلستين عموميتين للدراسة والتصويت على النصوص ...
- العلم يدحض العنصرية البيضاء.. أصول الأوروبيين الأوائل تعود ل ...
- الأصول الشعبية للسينما الطليعية
- كلاكيت: مهرجانات السينما ما لها وما عليها
- نبوءة الدم.. وخرافة اليقين في مسرحية (مكبث)
- تقــريــر...عباس العبودي: مهرجان واسط السينمائي تشارك به 30 ...
- كاريكاتير العدد 4472


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - قصيدة - -أنا زامر جسدكِ الاسود الوحيد-