أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - حسن أحراث - الشهيد عبد الله لحجيلي: وهل ستكون الآخر؟!!














المزيد.....

الشهيد عبد الله لحجيلي: وهل ستكون الآخر؟!!


حسن أحراث

الحوار المتمدن-العدد: 6243 - 2019 / 5 / 28 - 16:58
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


الشهيد عبد الله لحجيلي: وهل ستكون الآخر؟!!

الشهيد عبد الله، أيها القريب الآتي من بعيد؛
لست الأول، ولن تكون الآخر. ستستشهد كل الأسماء...
وستشهد كل شهور السنة ميلاد شهيد، بل شهداء...
شهر ماي: من عبد الله موناصير الى عبد الله لحجيلي...
ستفتح "التحقيقات" لكي لا تغلق، وستنثر الوعود والشعارات طوفانا...
ففي بلدنا الحبيب، كل مواطن شريف مشروع شهيد؛ يكفي أن تقول "لا" صادقا وليس ادعاء أو تسليا أو مجاملة...
نستشهد داخل السجون وأقبية التعذيب وخارجها؛ نستشهد في المعامل والمناجم والحقول؛ نستشهد في الشوارع والأزقة المظلمة...
نستشهد لأننا نحب الحياة؛ نستشهد من أجل الكرامة والحرية...؛
نستشهد لأننا نرفض الذل والهوان والاستعباد...؛
نستشهد لأننا نصرخ في وجه الاستغلال والظلم ونقاوم الاضطهاد...؛
لكن، الى متى الاستشهاد؟ الى متى عد وتأبين الشهيد تلو الشهيد؟
البشاعة أن تعرف السبب، وأن تشيح دونه بحثا وتنقيبا عن التبرير والمشاجب؛
البشاعة أن ترفع الشعارات لتقول أو تكتب ما لا ولن تفعل اليوم أو غدا؛
البشاعة أن تتعايش مع البشاعة في صفوف الحزب والنقابة والجمعية وفي الفضاء العام والخاص؛
البشاعة أن تعرف الحقيقة المرة وتسكت عنها، بل وأن تساهم في طمسها؛
والبشاعة أن تصافح القاتل والقتلة، وتؤبن في نفس الآن القتيل/الشهيد وتعزي العائلة الصغيرة والكبيرة...
إنها شذرات من واقعنا البئيس، إنها حقيقتنا المؤلمة أيها الشهيد...
اشهد على قبحنا وتخاذلنا، كما شهد الشهداء من قبل وسيشهدون من بعد...
كم نخجل أمام تضحيتكم وعظمتكم!!
لا نكتب "الشعر"، ننحت "لا" على أجسادنا وفوق صخر أرضنا. إننا نوقع على "حتفنا"...
أكبر العزاء هو الصمود والوفاء للعهد ومواصلة درب الحقيقة والمقاومة...
من يناصر الشهيد يخدم قضيته ويحقق حلمه...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,398,262
- الجزائر والسودان: أي أفق؟
- المناضل لا يتخلف عن الأشكال النضالية
- السياسة أم النضال؟
- رسالة من التاريخ والى التاريخ...
- -شرعنة- الولاية الثالثة للميلودي -بوتفليقة!!
- النقابات التعليمية الخمس -الأكثر تمثيلية- (المغرب)
- احتفاء في زمن النسيان
- اختباء السياسي في جبة النقابي
- حتى أنت أيها الموت!!
- النظام أمامنا والموت وراءنا
- مرض الزعامة
- فنزويلا اليوم، كما الشيلي الأمس...
- الجبناء
- نقاباتنا: قواعد مناضلة وقيادات متواطئة..
- -بعيدا- عن السياسية، -قريبا- من السياسة...
- من لا يحب الحياة ليس مناضلا..
- أنا بريء منكم..
- الصبار وبوعياش وبنيوب: أوراق محروقة
- بعد انسحاب النقابات من الميدان...
- أسئلة المؤتمر السادس للكنفدرالية الديمقراطية للشغل


المزيد.....




- اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في السويس خلال تظاهرة جد ...
- اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في السويس خلال تظاهرة جد ...
- كلمة الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب في الذكرى ...
- -الشيوعي- أحيا ذكرى إنطلاقة جبهة المقاومة في عكار: نحذر من ع ...
- القوى الوطنية اللبنانية في أوكرانيا توجه رسالة إلى الدولة ال ...
- ندوة سياسية ل -الشيوعي- في البترون حول مهام التغيير وآفاق ال ...
- صدر العدد الجديد من مجلة النداء بعنوان -لم يُقفل الحساب-
- ما هي البرجوازية الصغيرة؟
- مصر: بوادر استئناف السيرورة الثورية
- حول اللحظة السياسية الحالية


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - حسن أحراث - الشهيد عبد الله لحجيلي: وهل ستكون الآخر؟!!