أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - السياسة أم النضال؟














المزيد.....

السياسة أم النضال؟


حسن أحراث

الحوار المتمدن-العدد: 6191 - 2019 / 4 / 4 - 06:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نرى الكثير من السياسية (جعجعة)
ولا نرى إلا القليل من النضال (الطحين)...

النضال سياسة بالضرورة، والسياسة ليست بالضرورة نضالا. إن النضال ممارسة سياسية مبدئية تروم خدمة قضية عادلة. وليست كل ممارسة سياسية نضالا مبدئيا... النضال ليس اللهاث وراء "السراب"، بمعنى اللهاث وراء الفتات المذل والقبول بالأمر الواقع بدعوى موازين القوى والتكتيك". النضال تقييم واجتهاد/إبداع والتزام لتجاوز الإخفاق أو الفشل عبر طرح البدائل النضالية الممكنة وليس المستحيلة (طبعا).
أما السائد أو الغالب الآن، فهو السياسة كممارسة مشبوهة وغير نضالية، أي السياسة بمعناها الانتهازي. لقد صارت السياسة تعني الابتذال والمساومة والمتاجرة (البيع والشراء) والارتزاق... لقد صارت السياسة مثل التجارة، والرابح هو "مول الشكارة". فهذا الأخير يمكن أن يسود ويحكم من خلال شراء جل الأسهم الرائجة في السوق. والصراع بات ضاريا فيما بين "أصحاب الشكارة" أنفسهم، أكثر مما هو قائم بين أعدائهم الطبقيين.
إننا نعيش يوميا الكثير من المعارك والاحتجاجات، بل والتضحيات على كافة المستويات، إلا أننا نعيش يوميا البؤس والتردي وعلى كافة المستويات. إننا نعيش استمرار المعاناة الطبقية، آخرها وليس أخيرها مأساة العاملات بمنطقة الغرب (03 أبريل 2019)...
لماذا؟
أولا، يجب أن نقتنع/نعترف بأهمية وملحاحية طرح هذا السؤال.
ثانيا، يجب أن نعمل على الإجابة عنه.
وبداية البدايات هي استيعاب واقع الصراع الطبقي ببلادنا. ومؤشر ذلك هو الاعتراف بنقطتين جوهريتين:
- النقطة الأولى هي أن جل هذه المعارك والاحتجاجات تقودها البورجوازية الصغيرة أو المتوسطة، سواء كان الأمر يتعلق بالعمال أو الفلاحين الفقراء أو بقواعد البورجوازيتين. ومادام الأمر كذلك، فالقيادات المعنية، حزبية أو نقابية أو جمعوية، لا يهمها غير مصالحها الضيقة (وضعية مريحة). وكثير من هذه القيادات الانتهازية صار من رموز البورجوازية الكبيرة (طبقتي الكمبرادور والملاكين العقاريين). وهذا المعطى يكرس استفادة البعض دون الكل ويجزئ النضالات ويغيب القضايا الكبرى الموحدة، وبالتالي يحدث الشرخ الذي يوفر شروط إفشال كل المعارك والنضالات ويوطن مخرجات المخططات الطبقية المؤطرة بتوصيات المؤسسات المالية الامبريالية (صندوق النقد الدولي والبنك العالمي...)، والقائمة على الخضوع وتقبل الأمر الواقع والتعايش معه (التطبيع) بقوة القمع والاختراق وشق الصفوف (الترهيب والترغيب)... حصل ذلك ببشاعة مع كل الانتفاضات الشعبية منذ الخمسينات من القرن الماضي، وحصل البارحة مع نضالات الجماهير الشعبية المضطهدة بالريف وجرادة وبالعديد من المناطق الجريحة رغم الثمن الباهض (شهداء وأعداد هائلة من المعتقلين السياسيين...)، ويحصل الآن بالعديد من القطاعات (التعليم والصحة...). ونحذر من مقالب القوى الظلامية التي تمتطي النضالات "الجاهزة" لأبناء شعبنا من أجل فرض ذاتها ومساوماتها المكشوفة مع النظام، ولعل أبرزها مؤامرة "الانسحاب" (تحت الطلب) من دينامية 20 فبراير سنة 2011؛
- النقطة الثانية هي غياب الحزب البروليتاري، حزب الطبقة العاملة. فبدون هذا الأخير الذي يهمه مصلحة العمال والفلاحين الفقراء والطلبة والمعطلين وباقي الكادحين، سنبقى نكرر "التاريخ"، بإخفاقاته وسلبياته، ببهلوانية تديننا اليوم وغدا.
لقد علمتنا المعاناة أن العاطفة لا تكفي، وكذلك الطيبوبة، وحتى عدالة القضية... وكما قال أحد الرفاق (معتقل سياسي سابق، مجموعة مراكش 1984) مساء يوم 01 أبريل 2019، كفانا من جمل "يجب أن" و"علينا أن"... نحن في حاجة الى الفعل النضالي البديل المنطلق من الواقع الملموس والتحليل الملموس...
فقوة المناضل ألا يستدل بما قاله أو فعله فلان أو علان. ونحبذ التعبير عن مواقفنا وآرائنا وممارساتنا وفق رؤيتنا واقتناعنا الخاصين في ظل واقع موضوعي نعيشه. بدون شك، نستفيد من هذه التجربة/النظرية أو تلك ونتفاعل معها، وهو ما يستشف مما نعبر عنه ونمارسه. فكثيرا ما يلجأ البعض الى (يستنجد ب) فلان أو علان لتأكيد ودعم موقفه وممارسته، وهنا مكمن الضعف (أحيانا). لنكن مقنعين بدون سند ضرورة؛ وقبل ذلك، لنكن مقتنعين... ومكمن القوة أن نعترف عندما نخطئ (النقد الذاتي)...
والموضة المرضية الآن، الموضة المرفوضة، الموضة البئيسة، أن نرفع شعارات قوية، من مثل "إسقاط النظام" بالسودان والجزائر، وأن نتعايش مع الواقع المذل ببلادنا من خلال شعارات مهادنة ومواقف/ممارسات متخاذلة!!!






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة من التاريخ والى التاريخ...
- -شرعنة- الولاية الثالثة للميلودي -بوتفليقة!!
- النقابات التعليمية الخمس -الأكثر تمثيلية- (المغرب)
- احتفاء في زمن النسيان
- اختباء السياسي في جبة النقابي
- حتى أنت أيها الموت!!
- النظام أمامنا والموت وراءنا
- مرض الزعامة
- فنزويلا اليوم، كما الشيلي الأمس...
- الجبناء
- نقاباتنا: قواعد مناضلة وقيادات متواطئة..
- -بعيدا- عن السياسية، -قريبا- من السياسة...
- من لا يحب الحياة ليس مناضلا..
- أنا بريء منكم..
- الصبار وبوعياش وبنيوب: أوراق محروقة
- بعد انسحاب النقابات من الميدان...
- أسئلة المؤتمر السادس للكنفدرالية الديمقراطية للشغل
- 02 مارس، 18 نونبر، أو طمس التاريخ!!
- جرادة مرآتنا..
- جرادة الشهيدة...


المزيد.....




- هيئة الغذاء والدواء الأمريكية تجيز إعطاء لقاح فايزر للأشخاص ...
- بسبب رفض أمريكي.. مجلس الأمن يفشل في إصدار بيان حول القدس
- إطلاق صواريخ من غزة باتجاه القدس
- إسرائيل تصعد بغزة.. هل تتسع دائرة القصف؟
- شاهد: وابل من الصواريخ تستهدف مواقع إسرائيلية ونظام القبة ال ...
- الجيش اللبناني يحبط محاولة تهريب نحو 60 سورياً بحراً
- الجيش اللبناني يحبط محاولة تهريب نحو 60 سورياً بحراً
- شاهد: وابل من الصواريخ تستهدف مواقع إسرائيلية ونظام القبة ال ...
- دعوات إلى التهدئة في القدس وبرلين تطالب بتجنب وقوع ضحايا
- محقق أممي: أدلة على ارتكاب إبادة جماعية للايزيديين بالعراق


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - السياسة أم النضال؟