أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حكمة اقبال - انتخابات البرلمان الدنماركي 2019 / 2














المزيد.....

انتخابات البرلمان الدنماركي 2019 / 2


حكمة اقبال

الحوار المتمدن-العدد: 6232 - 2019 / 5 / 17 - 11:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد انتظار وتوقعات مختلفة خلال الشهرين الماضين ، أعلن رئيس الوزراء موعد الانتخابات البرلمانية القادمة في يوم الأربعاء الموافق في الخامس من حزيران 2019 ، وهو يوم الاحتفال بالدستور الدنماركي . جاء هذا الإعلان في جلسة البرلمان الاعتيادية يوم الثلاثاء قبل الماضي مفاجئ للجميع في توقيته ، فهو يأتي بعد 10 أيام فقط من انتخابات البرلمان الاوربي ، وبعد يوم واحد فقط من آخر موعد يمكنه ان يكون يوم 26 آيار مشتركاً لكلا الاستحقاقيين الانتخابيينن ، كما توقع المراقبون سابقاً . وانتقدت بعض احزاب المعارضة عدم اجراء الانتخابين سيؤدي الى تكاليف مالية اضافية كان يمكن استخدامها لتقديم خدمات أفضل للمواطنين .

مبعث المفاجأة ان التأريخ الذي اختاره رئيس الوزراء ليس له تأثير ايجابي ، أو سلبي ، في نتائج الانتخابات التي يطمح رئيس الوزراء أن تبقيه في منصبيه لدورة جديدة ، خاصة ان الموعد الرسمي لنهاية الدورة الحالية سيكون بعد 12 يوماً من الموعد الذي اختاره .
وقد تناقلت وسائل الاعلام بعض الهمس من ان توقيت الاعلان ارتبط بدخول رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي ، وهو الحزب الأكبر، الى المستشفى ، الأمر الذي سيضعف جبهة المعارضة اثناء الحملة الانتخابية . ورفض رئيس الوزراء هذا الهمس ، وعندما عاودت نشاطها يوم الجمعة الماضي ، أرسل لها تحايا عبر تسجيل فيديو على صفحته في الفيسبوك ، لوجوده خارج الدنمارك للمشاركة في اجتماعات قادة الاتحاد الاوربي ، مهنئأ بسلامتها ومتمنياً مشاركتها في نشاطات التنافس الانتخابي سوياً .

بعد ساعات قليلة من اعلان موعد الانتخابات نظّمت قناتي التلفزيون ، كل على حدة ، اجتماعات انتخابية لقادة الأحزاب المتنافسة ، وبلغ عددهم هذه الدورة 13 حزباً ، بينهم اربعة احزاب تشترك للمرة الاولى ، وكلها محسوبة على أحزاب اليمين ، مما يضعف أصوات احزاب الحكومة وبالأخص حزب الفنسترا الذي ينتمي اليه رئيس الوزراء . أتسم الحوار بالجدية والصراحة والاحترام ، وسيجري تنظيم اجتماعت انتخابية في جميع مدن الدنمارك يتحاور فيها المرشحون مع الجماهير مباشرة ، ويجيبون على اسئلتهم .

في سابقة غريبة وفي أجواء مبكرة للتحضير للانتخابات ، دعى ثلاثة وزراء من حزب الفنسترا الحاكم ، وهم وزراء العمل والاجانب والتعاون الدولي ، الى مؤتمر صحفي في قاعة الحزب في مبنى البرلمان يوم 9 أبريل الى مؤتمر صحفي واتضح ان هدف المؤتمر الصحفي هو توجيه التقد الحاد وغير الموضوعي لسياسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي في موضوع الاجانب واللاجئين ، وان الحكومة نجحت في تخفيض عدد طالبي اللجوء ، ولو كانت حكومة اليسار لتضاعف العدد عدة مرات متناسيةً اتفاق الاتحاد الاوربي مع تركيا حول اللاجئين . الصحفي ماس هيذغورد من القناة الثانية انتقد الوزراء بحدة اثناء المؤتمر قائلا كيف لكم ان تدعونا لهكذا لقاء ، وان دعوة وزراء لمؤتمر صحفي تعني وجود خبر جديد يهم المجتمع وليس انتقاد سياسة حزب آخر ، وقال المحلل السياسي هانس انغل : ان الانتخابات لم يحدد موعدها بعد وانها محاولة بائسة من الوزراء لإثارة موضوع سياسة الاجانب في السباق الانتخابي بهذه الطريقة .

ينظم القانون تعليق صور المرشحين الذي قد بدأ يوم أمس السبت قبل الماضي في الساعة الثانية عشر ظهراً ، وأماكن التعليق محددة ومستوى الارتفاع محدد ، ومساحة الصور محددة أيضاً ، وحتى موعد انزال الصور بعد انتهاء الانتخابات محدد أيضاً ، وبشكل عام يجري الالتزام بالقانون وعدم التجاوز عليه . وقد واجه المرشحون مشكلة عدم وجود أماكن كثيرة بسبب ان مرشحي البرلمان الاوربي قد استعلوا هذه الأماكن من الاسبوع الماضي .

"القنبلة اليدوية" حسب وصف احد المحللين هي يوم أمس حيث اصدر رئيس الوزراء الحالي كتاباً بعنوان (لحظة التحرير) هو عبارة عن لقاءات معه اجراها الصحفي كريستن ياكوبسن خلال ايام بين آذار ونيسان الماضيين ، ومن ضمن ماورد في الكتاب انه منفتح على تعاون حكومي بين حزبه (اليميني) مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي ، وهو بهذا حسب المحللين قد "غسل يديه" ، ربما ، في تشكيل حكومة مع أحزاب يمينية صغيرة تكون عائقاً أحيانا في تنفيذ سياسة الحكومة ، وبالطبع هذا سيعتمد على نتائج الانتخابات . فكرة التعاون بين الحزبين لاقت آراء مختلفة منها ايجابية ، بينما قالت رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي : الموضوع غير مطروح للنقاش .


17 آيار 2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,333,104
- يوميات دنماركية 100+62
- يوميات دنماركية 100+61
- يوميات دنماركية 100+60
- أبو حَسنَهَ ، مناضل حريص وجريء
- يوميات دنماركية 100+59
- يوميات دنماركية 100+58
- يوميات دنماركية 100+57
- يوميات دنماركية 100+56
- يوميات دنماركية 100+55
- يوميات دنماركية 100+54
- يوميات دنماركية 100+53
- انتخابات البرلمان الدنماركي 2019 -1
- يوميات دنماركية 100+52
- فالح عبد الجبار ، عريان سيد خلف ؟؟
- يوميات دنماركية 100+51
- يوميات دنماركية 100+50
- يوميات دنماركية 100+49
- يوميات دنماركية 100+48
- يوميات دنماركية 100+47
- يوميات دنماركية 100+46


المزيد.....




- نتنياهو يهاجم رد الاتحاد الأوروبي على إيران ويشبهه باسترضاء ...
- إيطاليا تضبط أسلحة متطورة وصاروخا بحوزة جماعة يمينية متطرفة ...
- نتنياهو يهاجم رد الاتحاد الأوروبي على إيران ويشبهه باسترضاء ...
- دراسة تقترح إغلاق نصف مستشفيات ألمانيا.. ووزارة الصحة تتحفظ ...
- 330 ملليلترا من المشروبات الغازية تؤذي الكبد
- لماذا يصمت الجمهوريون أمام دعوة ترامب عضوات بالكونغرس للعودة ...
- 5 علامات تدل على أنك تتمتع بنسبة عالية من الذكاء العاطفي
- الأطفال والفراغ.. كيف يواجه المصريون -كابوس- إجازة الصيف؟
- تسارعت أنفاسها بفرنسا.. هل الوضع الصحي لميركل بخير؟
- كيف نحصل على فيتامين -ك-؟


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حكمة اقبال - انتخابات البرلمان الدنماركي 2019 / 2