أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - من يتحدّث عن هذا الفساد المستشري والمدعوم من طرف الدولة التّونسيّة الفاشلة المتسوّلة؟















المزيد.....

من يتحدّث عن هذا الفساد المستشري والمدعوم من طرف الدولة التّونسيّة الفاشلة المتسوّلة؟


مالك بارودي

الحوار المتمدن-العدد: 6227 - 2019 / 5 / 12 - 21:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من يتحدّث عن هذا الفساد المستشري والمدعوم من طرف الدولة التّونسيّة الفاشلة المتسوّلة؟
.
قرأت منذ قليل مقالًا أعتبره كارثة فعلًا. المقال منشور بتاريخ 11 ماي 2019، على الموقع التّونسي ذي التّوجّه الإسلامي الإخواني "باب نات"، وعنوانه "الخارطة المسجديّة بولاية بنزرت تتعزّز بثلاثة جوامع جديدة"، وهذا نصّه:
"وات - أدى وزير الشؤون الدينية أحمد عظوم، أمس الجمعة، زيارة عمل إلى ولاية بنزرت، تولى خلالها تدشين ثلاثة فضاءات مسجدية، وهي "جامع النور" بمنطقة التلة بمعتمدية العالية، و"جامع الفردوس" بمنطقة بئر الرمل من معتمدية منزل جميل، واعادة افتتاح "الجامع الاثري سيدي المسطاري" ببنزرت المدينة، المبني منذ سنة 1861 بعد اشغال ترميم واعادة تهيئة بالكامل.
"وقد ناهزت كلفة إنجاز جامع النور 320 ألف دينار، وبلغت كلفة إنجاز جامع الفردوس حوالي 550 ألف دينار كقسط أول في انتظار اتمام القسط الثاني المقدرة كلفته بحوالي 250 ألف دينار، في حين ناهزت كلفة ترميم الجامع الاثري سيدي المسطاري النصف مليار، بمساهمة فاعلة من قبل وزارة الشؤون الدينية وولاية بنزرت وبلدية بنزرت والمعهد الوطني للتراث وجمعية صيانة المدينة وجمعية البر والاحسان ببنزرت وثلة من عموم الاهالي والمواطنين.
"وأكد عظوم، في تصريح لمراسل (وات) بالجهة، أن افتتاح هذه الجوامع من شأنها أن تشكل دعما إضافيا لمنظومة الجوامع والمساجد بالجهة بصفة خاصة ولكامل البلاد عموما، منوها بالمساهمة الفاعلة لمكونات المجتمع المدني في بناء هذه الجوامع بالاشتراك مع السلط الجهوية والمحلية والبلدية، مذكرا بأن الوزارة لا تبني المساجد بل تتولى الاشراف عليها والاحاطة بها لنشر القيم الاسلامية السمحة.
"وأشار الى رمزية افتتاح الجوامع الثلاثة خلال الشهر الكريم، لاسيما الجامع الاثري سيدي المسطاري، متعهدا بمواصلة المساهمة في تعهد وتهيئة بيوت الله بالامكانيات المتاحة، بالتنسيق والتعاون مع السلط الجهوية والبلدية والبرلمانية وعموم الاهالي.
"كما أبرز أهمية تثمين بيوت الله وخاصة منها ذات الطابع الاثري، سواء في بنزرت او بقية مناطق البلاد كالقيروان و قابس وجربة، واستغلالها في المجال السياحي او ما يعبر عنها بالسياحة الدينية، وذلك بالتنسيق مع مصالح وزارة السياحة.
"يشار ان إلى وزير الشؤون الدينية واكب رفقة والي بنزرت محمد قويدر وثلة من الاطارات الدينية والمحلية والبلدية، فعاليات ختم القران الكريم بجامع سيدي المسطاري بمناسبة اعادة فتحه، فضلا عن تكريم الامام الخطيب السابق للجامع الشيخ العلامة يوسف نعمان."
إنّها كارثة فعلًا. هل قرأتم الأرقام؟ بجمع كلّ تلك الأرقام يصل المبلغ إلى مليار و620 ألف دينار تونسي...
هذه كارثة أخرى تحدث في تونس.
تونس، الدّولة التي يقولون لنا بأنّها تعاني من تضخّم مالي متزايد وعجز في الميزان التّجاري والإقتصادي وسقوط حرّ لسعر الدّينار وإنهيار للقدرة الشّرائيّة للمواطنين وإفلاس في الكثير من مؤسّساتها بما فيها الصّناديق الإجتماعيّة وديون متراكمة على البعض الآخر من المؤسّسات ومشاكل في قطاع الصّحة بما فيها عدم توفّر تجهيزات طبّية في الكثير من المستشفيات وعدم توفّر الأدوية ومشاكل في قطاع التّربية والتّعليم بما في ذلك مئات المدارس والمعاهد الآيلة للسّقوط أو غير الصّالحة لإستقبال تلاميذ ومشاكل في الفلاحة والصّناعة والتّجارة والنّقل ومشاكل بطالة وإنقطاع مبكّر عن التّعليم وجهل وأمّيّة، إلخ... ولكنّها تصرف أكثر من ألف وستّمائة مليون لبناء مساجد وجوامع!
هل هناك دولة محترمة تفعل مثل هذه الحماقات؟
دولة فاشلة وغارقة في الدّيون وتعيش على القروض والهبات وتعصر مواطنيها بالضّرائب المجحفة والمتتالية وترهن مستقبل أبنائها من أجل الحصول على ديون إضافيّة، وفي نفس الوقت تضيّع كلّ هذه الأموال في خزعبلات دينيّة لا تنفع بشيء!
ثمّ ما الذي تنتجه هذه المساجد والجوامع التي تتكاثر كالعفن في المزبلة، عدا الإرهاب والتّخلف، بطبيعة الحال؟
أليست المساجد والجوامع تتمتّع بالكهرباء والماء على ظهر الدّولة دون دفع أي مليم أحمر؟ وهنا أحيل القارئ إلى مقال كتبته "ريم بن رجب" ونُشر على موقع "نواة" وعنوانه "نفقات المساجد: ديون ثقيلة لدى المؤسّسات العموميّة" بتاريخ 20 جوان 2017 (المقال قديم لكن إذا كان حال ذلك القطاع مزريًا في 2017، فما بالك به اليوم، ونحن في سنة 2019؟). بخصوص ديون وزارة الشّؤون الدّينيّة لدى المؤسّسات العموميّة، تقول كاتبة المقال: "ويُقدر عدد المساجد والجوامع المرسمّة بالملك العموميّ بمختلف أنحاء البلاد بـ5890 مسجدا وجامعا، دون اعتبار المساجد التي لا تزال في طور البناء، وهو ما يُثقل كاهل وزارة الشؤون الدينيّة التي تواجه صعوبات ماليّة بسبب ارتفاع ديونها لدى العديد من المؤسّسات العموميّة. في هذا السياق قمنا بتقديم مطالب نفاذ إلى المعلومة إلى كلّ من الشركة التونسيّة للكهرباء والغاز والديوان الوطني للتطهير والشركة الوطنيّة لاستغلال وتوزيع المياه التي رفضت قبول مطلبنا، لمعرفة ديون وزارة الشؤون الدينيّة لدى هذه المؤسّسات. لم تردّ على مطلب النفاذ إلى المعلومة سوى الشركة التونسية للكهرباء والغاز، والتي أفادتنا أنّ "مبلغ الدين المُتخلّد بذمة الوزارة يناهز 21 مليون و195 ألف دينار إلى موفى شهر ديسمبر 2017، في حين أنّ الاعتماد المفتوح بميزانية التصرّف لسنة 2018 والمخصّص لدفع فواتير الماء والكهرباء يقدّر بـ11 مليون و35 ألف دينار فقط،" وذلك بحسب مراسلة من وزارة الشؤون الدينيّة في ردّ على مطلب للنفاذ إلى المعلومة تقدّمنا به لمعرفة المبلغ الذي تخصّصه الوزارة لسدّ هذه النفقات."
وحتى لو كانت المساجد تدفع معاليم الكهرباء والماء التي يستعملها روّادها، بأيّ منطق تُساهم الدّولة في بناء بؤر التّخلف والإرهاب هذه؟ هل هناك دولة محترمة في العالم تضيّع أموالها على مثل هذه الخرافات والهلوسات؟ أليس هذا إهدارا للمال العام، يا من تزعمون أنّكم تحاربون الفساد؟ أي فساد أكبر من هذا الذي تمرّرونه بإسم الدّين؟
وزيادة هذه المساجد ستتبعها بالضّرورة زيادة في المسترزقين منها ممّن لا إنتاج لهم عدا الهراء والنّهيق وخرافات الأوّلين من همج صحراء شبه جزيرة العرب. بخصوص هؤلاء تقول كاتبة المقال: "في حين تتكفّل وزارة الشؤون الدينية بدفع فواتير الماء والكهرباء ودفع أجور الإطار المسجدي وهم: المؤذّن وإمام الخمس والإمام الخطيب والقائم بالشؤون (عامل النظافة)." ونقرأ في الفقرة الأولى من نفس المقال عددا مهولًا، فهذا الإطار المسجديّ "يبلغ 20170 إطارا موزّعين بين عمّال نظافة وأئمّة خطباء وأئمّة خمس". أيّ إنتاج يخرجه هؤلاء للمجتمع وللدّولة؟ لا شيء. أليس هذا فسادًا؟
لماذا لا يُحاسب هؤلاء؟
هل تريدون منّا أن نصدّق خرافة محاربتكم للفساد وأنتم أوّل الفاسدين؟
.
----------------------------------
الهوامش:
1.. رابط المقال الأصلي على موقع "باب نات":
http://evassmat.com/6MMN
2.. رابط صورة محفوظة من المقال:
http://evassmat.com/6NIe
3.. رابط مقال "ريم بن رجب" على موقع "نواة":
http://evassmat.com/6MHi
4.. رابط صورة محفوظة من المقال:
http://evassmat.com/6NJk
5.. مدوّنات الكاتب مالك بارودي:
http://sapolatsu.com/2VLK
http://sapolatsu.com/2VOC
http://sapolatsu.com/2VPK
http://sapolatsu.com/2VQS
6.. لتحميل نسخة من كتاب مالك بارودي "خرافات إسلامية":
http://sapolatsu.com/2VRv
http://sapolatsu.com/2VT7
7.. صفحة "مالك بارودي" على الفيسبوك:
http://sapolatsu.com/2VUR





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,148,838
- «الرّوض العاطر في نزهة الخاطر» وأُمّةُ الفُروجِ...
- ذكرى سيزيف
- حادث السّبّالة يكشف عقليّات زبالة
- جولة بين ترقيعات المرقّع سليم نصر الرّقعي
- عودة لمسألة -الإسلاموفوبيا-، على هامش ما حدث في نيوزيلاندا
- رأي في مهزلة ترجمة القرآن نفسه وترجمة معانيه
- -وما ينطقُ عن الهوى-، بين صحّة النّبوّة والإعجاز العلمي
- شيخُ الأزهر يعتبرُ أنّ تعدّد الزّوجات ظلمٌ للمرأة...؟
- نظرة على حديث: -النّساء ناقصات عقل ودين-
- عُمر بن الخطّاب الكافر الزّنديق
- في الرّدّ على ترقيع القرآنيّين بخصوص آية ضرب المرأة
- الإسلام دين السّلام والسّماحة... والإرهاب والهمجيّة...
- تونس: دولة فاشلة ومفلسة تصرف مال الشّعب على الكائنات الطّفيل ...
- أعبّاد الحجارة، نريد جوابًا...
- بين طائفة الأميش والمسلمين
- هل يصحّ أن نحاسب رسول الإسلام بمقاييس اليوم؟
- أمّ المهازل ما نحن فيه...!
- الدكتورة الراقصة وجحافل المطبّلين
- متى تحتويني...؟
- الله أكبر... الفيل أبو زلّومة يعتنق الإسلام


المزيد.....




- كان الوريث المحتمل للقاعدة.. كيف كانت حياة حمزة بن لادن؟
- -ليست أكذوبة-... الحكومة السودانية تتحدث عن -دولة الإخوان ال ...
- تحالف المعارضة الماليزية يتعهد بحماية الملايو ومكانة الإسلام ...
- ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن في عملية عسكرية
- بعد تسريبات صحفية.. ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن نجل زعيم ال ...
- بعد تسريبات صحفية.. ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن نجل زعيم ال ...
- الرئيس الأمريكي يؤكد مقتل ابن زعيم القاعدة السابق بن لادن
- ترمب يؤكد مقتل حمزة بن لادن على الحدود الأفغانية- الباكستاني ...
- ترامب يؤكد مقتل قيادي القاعدة حمزة بن لادن في عملية للجيش ال ...
- ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن في عملية نفذتها الولايات المتحد ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - من يتحدّث عن هذا الفساد المستشري والمدعوم من طرف الدولة التّونسيّة الفاشلة المتسوّلة؟