أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - علي احمد - ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الاثنين















المزيد.....

ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الاثنين


علي احمد

الحوار المتمدن-العدد: 6226 - 2019 / 5 / 11 - 23:01
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الاثنين
يوم الاثنين في الاغريقية القديمة هو يوم القمر سيلينيس hemera selenes 1 ، ولدى الصابئة اسمه سينSIN وهي ذات التسمية الاكدية. وبحسب المتحف البريطاني فإن اسمه في السومرية AKU( AGU) 2 وربما على صلة بهذه التسمية يَعوقُ 3 . والرب المشرف عليه هو Sin/Suen. والاله سن هو الاله السامي القديم والاهم وورثت اللغة عدة صور له يزن وزين وزينون وحاسن وحسن وحسين ويسين...الخ. وبتقديري ان الاله Amurru هو من القابه لدى القبائل العمورية. واما رب القمر في السومرية فهو NANNA. ويعتقد البعض ان نهاية التسمية حرف راء لا يلفظNANNA(R) ومنه جذر نور.

وعند الفلكيين هو وزير السلطان وشرفه الثور. وفي نقش نبونئيد يظهر كدائرة تحتها هلال وهيكله مثمنا من الفضة. اغلب الآراء تربطه بالابيض ومعدنه الفضة. وهناك من يربطه بالاخضر 4 .

ترد تسمية الاثنين في الجاهلية بثلاث صور أهْوَن وأوْهَد وأهْوَد. استبعد دقة ما قاله ابن بري من ان اسم يوم الاثنين أَوْهَدُ من الوَهْدة، وهي الانحطاط لانخفاض العدد من الأَول إلى الثاني الا إذا اقترن بالتأثر التراتبي للأيام حيث حل القمر ثانيا بعد الشمس اول، وان يكون جذر ثنى من تسمية القمر سن لورود الابدال بين الثاء والسين. وأيضا على صلة بميزة القمر بمراحل تراجعه بعد اكتماله.

1- بادءات الالف المضمومة توحي بصلتها بـ E السومرية بمعنى بيت او بـ U بمعنى فراش او تخت (عرش عرش -ترادف U في الاكدية ershu ) . ولهذا فإن تسمية أُوَل للاحد تفترض ان لفظة الاثنين هي أَهَد. والتسميات المنتهية بالدال قريبة من القمر بالسومرية ITUD. ولا تنفى العلاقة مع اسم الشمس UD او كرب UTUلخصوصية العلاقة بين العرب الرحل والقمر سن بوصفه أهم الالهة فهو حاميهم ودليلهم في ترحالهم الذي يغلب عليه الليل.
صيغ أوْهَد وأهْوَد على صلة بصيغ لفظ اله القمر ـود وهدد وأدد وحدد وعدد كألقاب قديمة للقمر سن، وتكمن الصلة في أن هدد (حدد/ادد) Addu، Adad، Hadad ، Dadu الموصوف بـ اله العواصف والامطار Hadda في الابلاوية5 - - هو ابن للقمر. والقمر بحسب اساطير انجب من NINGAL إضافة الى هدد (ادد/حدد) الشمس UTU وعشتار- إنانا INANNA . وأما وصفه أحيانا كابن لانليل فبتقديري لتداخل الثقافات القديمة التي تعمد كل واحدة لإعلاء شأن إلهها على الالهة الاخرى. بتقديري اثناء تطور المعتقدات وربطها بالكواكب السيارة بعد ان كانت مقتصرة على القمر والشمس وربما الزهرة (الانثى) انتقلت التسمية هدد للمشتري في مرحلة البابلية القديمة التي بات المشتري يمثل اقوى الارباب وهي المرحلة التي بدأ فيها يخبو ويتقاعد دور الالهة الاقدم.
وباعتبار أولوية عبادة القمر كمرحلة رعوية سابقة على مرحلة الزراعة المقرونة بعبادة الشمس اعتقد ان التسمية اد بالاصل كانت تطلق على الأب فعبادة الاسلاف من العبادات التاريخية القديمة السالفة على الكوكبية، ففي السومرية ad-da، ad تعني اب abu. واما معنى جد في السومرية ad.da.ab.ba ويبدو ان ما ورثناه هو كلمة جد بافتراض ان البادءة كانت تلفظ أيضا بالياء التي قلبت جيما وللمقارنة تسميته ود التي باتت تعني الحب وهي مقترنة بحب الإباء والاجداد لنسلهم. والدلالة ان من بين الألقاب التي كان اليمنيون يطلقونها على القمر اب بصفته جدهم الأكبر وأيضا بصفته الحكيم والعادل والقدوس. وصفة الحكيم -قارن اقتران الأجداد بالحكمة- هي ذات تسمية القمر السومرية EN.ZU التي تعني السيد العارف او الحكيم.
يرد اسم هدد في السومرية بصورة Ishkur. ويوصف أيضا بأنه ابن ANU وتوأم انكي ENKI الشقيق وهو سيد الخصب والذي يقود العواصف وهو اسد الجنة. ويرد أيضا ان انكي ENKI عندما قرر المصائر نصب Ishkur قيما على شؤون الكون وفي ابتهال يخاطب على انه الثور اللامع العظيم، واسمه الجنة.
في الفترة الاشورية اخذ طابعا حربيا وكان يتشارك مع الاله انوANU المعبد ويتقاسمه الابتهالات. من صور تسمياته في أسماء الملوك الاشوريين المركبة Dadu، Bir، Dadda. وأيضا Pidar، Rapiu، Baal-Zephon، وأيضا Ba al كغيره من الالهة.
يرمز لهدد Adad بالثور، وفي الفترة البابلية القديمة تجسدت عبادته به. ترد صوره في المنحوتات الاكدية ملتحيا بقرون مزدوجة. لا استبعد ان Ishkur هو من اشكال فيوض الهلال حيث uskqaru ( askaaru ، asqaaru، ashkaaru، ashqaaru، usqaaru) في الاكدية المرادفة لـ U4.SAKAR تعني الهلال .
السَّاهُورُ والسَّهَرُ: نفس القمر. السَّاهُور دَارَةُ القمر، كلاهما سرياني.
والصلة باله المطر والعواصف: اشْتَكَرَتِ السماءُ وحَفَلَتْ واغْبَرَّتْ: جَدَّ مطرها واشتْدَّ وقْعُها. واشْتَكَرِت الرياحُ: أَتت بالمطر. واشْتَكَرَتِ الريحُ: اشتدّ هُبوبُها.
في العربية صلة القمر بجذر هدد تكمن في القياس حيث الهَدُّ: الهَدْمُ الشديد والكسر. ومن أَسماء الله تعالى سبحانه: الهادي. في الحديث: طَلَعَتْ هَوادي الخيل يعني أَوائِلَها. وهَوادي الليل: أَوائله لتقدمها كتقدُّم الأَعناق. واغلب ما ارتبط اله القمر ود بالمعينيين، واما تسميته كهلن فتقديري رفعا بمستواه لمقام الاله انو (ايل) باداة التشبيه الكاف الداخلة على الاسم إيلو (هيلو). ولا استبعد أن يكون نعت ود بصورة ( ال هن) تعني الاله السماوي الأعلى. في السومرية لكلمة اله ILU المرادفة لـ ilu في الاكدية ذات رمز النجم المقرون بالالهة وأيضا الذي يلفظ بصورة AN بمعنى سماء وجنة وعلوي وتاج 6 .
للاله ود صور قراءة بالهمزة أُدٌّ وأدد. ولهذا لا استبعد ان أُهدُ هي من صور قراءة اسم الاله القمر أُدٌّ او اد او ود ومنها تسمية يوم الاثنين اوهد وأهود. ولا استبعد ان جذري عدد وعود بالاصل مشتقان من اسم القمر أد لان له صلة بالتقويم والتعداد والاعياد مثل يرخ 7 والتأريخ، كما لا استبعد ان عاد وهود كقبيلة ونبيها ما هي الا أسماء تعود للقمر، وافترض ان اسمه قبل ان يتحول ليطلق على الشمس في السومرية كان UD. وربما على صلة ما يورده الثعلبي في عرائس المجالس فالاولوية هي لخلق القمر الذي هو بحجم الشمس ثلاث مرات ولهذا ليس صدفة ان يبتوأ القمر مكان القمة في الهياكل البابلية والصابئية 8 .
ثمة تقارب وتداخل كبير وتبادل في تسميات الشمس والقمر البدائية فمثلا في العربية يُوحُ الشمسُ ولكن الأرجح انها بالاصل للقمر ولها صلة بـ IAH اله القمر المصري واليهودي، كما هو حال تسميات الشمس UD فيما هي اقرب للقمر مع العلاقة بالتعداد والأيام. وأما أهون فربما احدى صيغ قراءة AN أي الاله الأعلى.
إضافة لاحتمال الصلة بين تسمية اهون والعرجون فإن من المحتمل ان تكون للتسمية علاقة مع (يوح) يهو آن أي يهو العلوي وهو الاله اليهودي المقرون بالعنف فالعبرانيون على الأرجح من القبائل العمورية ولا يعقل ان لا يكون القمر هو جوهر ربهم الأعلى، ومن غير المستبعد أيضا ان صور قراءة أهد واوهد تعني القمريين، وهي صفة ربما اطلقت على اليهود أي عباد القمر. وما يعزز اعتقادي هو ان من بين صور قراءة اسم القمر في المصرية IAH أيضا Yahو Yah(w)و Jahو Jah(w)و Joh او Aah . وللاشارة فإن ارتباط اليهود بسيناء المشتقة من القمر ونزول موسى وكأنما ظهر بقرنين من على الجبل توحي بهذه العبادة. واما حية موسى فربما تمثل جانبا من الاله القمر الموصوف بالحكمة فهو يكتب في السومرية ZUEN ويلفظ ENZU في السومرية أي السيد الحكيم والافعى عادة ما ترمز للحكمة- للمقارنة الهِلالُ الحيَّة ما كان، وقيل: هو الذكَر من الحيّات. والهِلال الحيَّة إِذا سُلِخَت. والأرجح ان لليهودية تأثيرا في الثقافة العربية الجنوبية ولا استبعد وجود صلة بين حية موسى ووصف ود بـ " نحس طب" (نحش طب) أي الافعى الطيبة وأيضا الصلة بين النحاس (البرونز) -حية موسى برونزية وكلمة نحاس باعتقادي مصرية قديمة- ولون القمر. ومما يضاف في هذا الصدد ما ورد في اللسان حَنَشُ: الحيَّةُ، وقيل: الأَفْعى، وهو ما يوحي باقدمية الصلة بين الحية والقمر وربما الشمس -انظر ما ورد سابقا عن تسمية القمر والشمس في السومرية والمصرية. والصلة واردة بين حنش وخنس أي بين الحية والقمر لان من طبيعة الحية الخُنُوس: الانقباضُ والاستخفاء. ومما يوضح الصلة مع التحوية وهي صفة مشتقة من الحية ما ورد في اللسان قال الفراء في الخُنَّسِ والكُنَّسِ: هي النجوم الخمسة تُخْنُسُ في مَجْراها وترجِع، وتَكْنِسُ تَسْتَتِر كما تَكْنِسُ الظِّباء في المَغار، وهو الكِناسُ، والنجوم الخمسة: بَهْرام وزُحَلُ وعُطارِدٌ والزُّهَرَةُ والمُشْتَرِي، وقال الليث: هي النجوم التي تَسْتَسِرُّ في مجاريها فتجري وتَكْنِسُ في مَحاوِيها فَيَتَحَوَّى لكل نجم حَوِيّ يَقِف فيه ويستدِيرُ ثم ينصرف راجعاً، فكُنُوسُه مُقامُه في حَويِّه، وخُنُوسُه أَن يَخْنِسَ بالنهار فلا يُرى. الصحاح: الكُنَّسُ الكواكِب لأَنها تَكْنِسُ في المَغيب أَي تَسْتَسِرُّ، وقيل: هي الخُنَّسُ السَّيَّارة. 9
وبالعودة الى أولوية القمر السابق على العبادة الشمسية فإن وضعه في قائمة الأيام تاليا بعد الشمس يعود الى غلبة الثقافة الزراعية على الرعوية ومع ذلك فقد احتفظت العربية بصفته في التعداد ولقرابة اللفظ بين اوهد واوحد فبتقديري ان نظام التعداد الذي يبدأ بواحد له صلة بالتسمية وبالتالي فهو يتبوأ صفة الأولوية. تقول: أَحَّدْتُ الله تعالى ووحَّدْته، وهو الواحدُ الأَحَد. الأَحَدُ من الأَيام، معروف. وتبقى الإشارة الى ان القمر في اغلب الثقافات المشرقية والاروروبية بوصفه صديقا لانسان، وقد ارتبط بالخصب والنماء -قارن دور القمر علميا في الزراعة- وفي اور فاق الاله حيا EA مكانة فهو" سيد الالهة السامي في العرش السماوي وهو أبو الجميع" . ومن القابه انو Anu العظيم ما يعني انه احد تجليات اله السماء Anu. وكان الاعتقاد بأنه والد الشمس وهو الذي يبدد الظلام ويقلل مخاطر الليل.

هوامش:
1 بتقديري ان الاغريقية قلبت النون لاما وظاهرة القلب بين الحرفين طاغية في لسان العرب أي ان سيلين مشتقة من سوين-سن (زوين-زين) Suen /ZUEN.
2 البعض يشتق Eri-Aku ملك لارسا من arad وagu القمر أي خادم القمر ويعتبرونه ذات اريوك ملك الاسار الوارد في التوراة وان الاسار هي لارسا.
اغلب الجذور القريبة في العربية من AGA لها صلة بالاعوجاج ربما على صلة بالهلال.
[aga ؛ aga3 ]: تاج، عمامة، اكليل.
(1):agû: (aga’u):[ AGA ] تاج (كرمز)، عمامة، اكليل- قارن EGIA:عروس -؛ قرص ( القمر)، دائرة، شكل دائري.
عكا: عَكَتِ المرأَة شَعْرَها إذا لم تُرْسِلْه، وربما قالوا: عَكا فلان على قومه أَي عَطَف. الأَعْكاءُ العُقَد. عَكَوْتُه في الحديد والوَثاقِ عَكْواً إذا شَدَدْتَه. عَكا الذَّنَبَ عَكْواً: عَطَفَه إلى العُكْوة وعَقَده. والوَعْكة: المَعْركة.
وقد عَجْعَجَ بالناقة إِذا عَطَفها إِلى شيء.
الحُوق وهو الإِطار المُحيد بالشيء المُسْتَدِير حَوله. حَجَاجُ الشَّمْسِ : حَاجِبُهَا ، وَهُوَ قَرْنُهَا ؛ يُقَالُ : بَدَا حِجَاجُ الشَّمْسِ. الْحِجَاجُ : الْعَظْمُ الْمُسْتَدِيرُ حَوْلَ الْعَيْنِ.
التَّوْقِيةُ: الكلاءة والحِفْظُ - الوقاية (الوقاه)في العامية الفلسطينية هي غطاء للرأس شبيه بالقلنسوة يزدان بالقطع الذهبية والفضية فوق جبهة المرأة. قد تكون التسمية لانها وقاء للرأس وفي ذات الوقت من صفة التاج او الاكليل. -. وقاهُ اللهُ: صانَه. التَّاجُ، معروف-افتراض ان التاء ليست اصيلة وانما تفعيل. قارن: كلأَكَ اللّه أَي حَفِظَك وحرسك. الإِكْلِيل: شبه عِصابة مزيَّنة بالجواهر. ويسمى التاج إِكْلِيلاً. كَلَّله أَي أَلبسه الإِكْلِيل- kuluulu اكليل. kallulu كلل. - . كلل(م) ثلاثةٌ صِحاح. الثاني يدلُّ على إطافة شيء بشيء. *الاصل في لف الرأس أو التعمم هو الوقاية قبل ان يتطور لمعان اخرى كالزهو والسؤدد.
-. تَوَّجَهُ إِذا عَمَّمَهُ - التاء ليست اصيلة، وربما ايضا طوق. ثمة علاقة وثيقة بين قوى وطوق. القُوَّة الطاقة الواحدة من طاقاتِ الحَبْل أَو الوَتَر، والطَّوْقُ: الطَّاقةُ. قارن GU:قوة و AGA:فأس. -؛ ويكون تَوَّجَهُ: سَوَّدَهُ. المُتَوَّجُ: المُسَوَّدُ، وكذلك المُعَمَّمُ. الإِكْلِيلُ والقُصَّةُ والعِمامةُ: تاجٌ على التشبيه. العربُ تسمي العمائمَ التاجَ- قارن أوج بمعنى قمة وأيضا موقع القمر في قمة برس النمرود -.
3يَعوقُ: صَنَمٌ لقومِ نوحٍ، أو كانَ رجُلاً من صالِحِي زَمانِهِ، فلما ماتَ جَزِعوا عليه، فأتاهُمُ الشيطانُ في صورَةِ إنسانٍ، فقال: أُمَثِّلُهُ لَكُمْ في مِحرابكُمْ حتى تَرَوْهُ كُلَّما صَلَّيْتُمْ، فَفَعَلوا ذلك به، وبِسَبْعَةٍ من بَعْدِهِ من صالِحيهم، ثم تَمادَى بهم الأمرُ إلى أن اتَّخَذوا تِلكَ الأَمْثِلَة أصناماً يَعْبدُونها. وبتقديري ان ورود رقم سبعة يوحي باحتمالين الأول صلته بالعبادة الكوكبية بالهتها السبع. واما اذا كان القصد هو ثمانية كما يستنتج من النص فالاشارة فيها لبس وتداخل بين العبادة الكوكبية واسطورة الملوك الاسطوريين السومريين الثمانية السابقين على الطوفان.
4 قارن القُمْرَة: لون إِلى الخُضْرة، وقيل: بياض فيه كُدْرَة
5 قارن الهدة - صوت الرعد. الدوي صوت الرعد.
6 للقمر صلة في الثقافة القديمة بالقرون والعرجون. ولا يستثنى ان يكون أهون اسم منقرض للقمر وعلى علاقة بصفة التراجع والانحسار - الهمزة والهاء والنون كلمة واحدة لا يقاس عليها. قال الخليل: الإهان: العُرْجون، وهو ما فوقَ شماريخ عِذْق التّمر، أي النخلة. العُرْهونُ والعُرْجُونُ والعُرْجُد كلُّه الإِهانُ، والعُرْجُون العِذْقُ عامَّة، وقيل: هو العِذْقُ إذا يَبس واعْوجَّ، وقيل: هو أَصل العِذْق الذي يعْوَجُّ وتُقْطع منه الشماريخ فيبقى على النخل يابساً، وقال ثعلب: هو عُود الكِباسة. قال الأَزهري: العرجون أَصْفرُ عريض شبه الله به الهلالَ لما عاد دقيقاً.
قارن أيضا تسمية القمر بالسومرية AGU ، ِAKU والصلة بين العمامة والتاج بالاعوجاج
7 -اسم القمر ارخ وأيضا يعني بقر- واما شهر فبتقديري انها صورة قراءة لـ سهر وكلاهما تعنيان القمر وكذلك زهر فالأزهر هو القمر.
8 يقول الثعلبي "ان الله تعالى لما اتقن خلقه احكاما ولم يبق الا ادم خلق شمسين من نور عرشه فاما ما كان من سابق علم الله تعالى ان يدعها شمسا فإنه خلقها مثل الدنيا من مشارقها ومغاربها واما ما كان من سابق علم الله ان يطمسها ويحولها قمرا فإنه خلقها دون الشمس في العظم ولكن انما يرى صغرها من شدة ارتفاع السماء وبعدها عن الأرض فلو ترك الله تعالي الشمس كما كان في بدء الامر لم يعرف الليل من النهار ولا النهار من الليل ولا يدري الاجير متى يعمل ولا متى يأخذ أجرته ولا يدري الصائم الى متى يصوم ومتى يفطر ولا تدري المرأة كيف تعتد ولا يدري المسلمون متى وقت صلاتهم ومتى وقت حجهم ولا يدري المدينون متى يحل دينهم ولا يدري الناس متى يزرعون ومتى يسكنون راحة لابدانهم وكان الله انظر لعباده وارحم بهم فارسل جبريل عليه السلام فامر جناحه على وجه القمر وهو يومئذ مثل الشمس ثلاث مرات فطمس عنه الضوء وبقي فيه النور فذلك قوله تعالى وجعلنا الليل والنهار ايتين فمحونا آية الليل وجعلنا اية النهار مبصرة فالسواد الذي في جوف القمر مثل الخطوط فيه- قارن رمز القمر في السومرية itud (iti, itid) عبارة عن رمز الشمس وبداخله ثلاثة اهلة. انظر القاموس السومري لجامعة بنسلفانيا. -انما هو اثر المحو ثم خلق الله تعالى الشمس من ضوء نوره ثم خلق الله تعالي للشمس عجلة فيها ثلثمائة وستون عروة ووكل بالشمس وعجلتها ثلثمائة وستين ملك امن الملائكة من اهل سماء الدنيا".
9 اقرب ما له صلة بتسمية القمر في السومرية AKU هو جذر حوق. لورود فكرة الاستدارة والاحاطة -قارن الساهور وu4-sakar كدائرة تحيط بالقمر .السَّاهِرَةُ والسَّاهُورُ: كالغِلافِ للقمر يدخل فيه إِذا كَسَفَ فيما تزعمه العرب؛. حَوَّقَ عليه كلامه: عَوَّجَه. الحُوقُ والحَوْقُ: لغتان، وهو ما استدارَ بالكَمَرة مِن حُروفها. الحَوْقُ الكَنْسُ. -ربما الكنس بمعنى كسح القمامة وليس الاستتار مشتق أيضا من حركة الحية على الرمال والصورة المشار اليها توحي بارتباط الحية بحركة الكواكب وخاصة القمر-. وبالنظر لورود محاق كتسمية للقمر حيث الميم والحاء والقاف كلماتٌ تدلُّ على نُقصان فلا استبعد ان محق بالاصل من حوق عوج عوك ...الخ كتسمية بالاصل للقمر.








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,651,608,391
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الاحد
- اسم الشمس في السومرية خنس وكسف
- فقه اللغة: تشرين الثاني- حرث واشباع للمخازن
- فقه اللغة: تشرين الاول/ربيع الاول : سرعة في البدء والجمع وال ...
- فقه اللغة: شهر ايلول وربته عشتار
- فقه اللغة-شهر آب اللهاب
- فقه اللغة: شهر تموز: لغز دورة الحياة والموات
- حزيران شهر الخنزير
- فقه اللغة: ايار شهر الورد
- فقه اللغة: نيسان وتشرين
- سياسات المالكي الطائفية واعادة دمج المجتمعات السنية اهم المس ...
- البوم:طائر رباني ظلمته الاسطورة
- البوم:ناطور رباني ظلمته الاسطورة
- صعود الى اسفل


المزيد.....




- الجزائر: الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون يتعهد بصياغة دستور ج ...
- انتخابات الرئاسة في الجزائر.. ردود الفعل ودلالات الأرقام
- الجيش اليمني: 17 قتيلا و21 جريحا من الحوثيين بينهم قياديان ف ...
- سيمفونية بيتهوفن العاشرة.. هل تكتمل؟
- الحوثي: بيان القمة الخليجية عدائي ولا خطوات إيجابية للتحالف ...
- محتجون يهتفون في لندن: جونسون ليس رئيس وزرائي
- رئيسة المفوضية الأوروبية تريد علاقة جديدة مع بريطانيا سمتها ...
- رئيسة المفوضية الأوروبية تريد علاقة جديدة مع بريطانيا سمتها ...
- أمين عام الناتو نادلا في ذكرى تأسيس الحلف
- الأزمة في شرق المتوسط.. أصل المشكلة وسيناريوهات التصعيد


المزيد.....

- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - علي احمد - ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الاثنين