أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - عزيز بارودي














المزيد.....

عزيز بارودي


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6223 - 2019 / 5 / 8 - 23:04
المحور: الادب والفن
    


عزيز بارودي
عندما تأتي الكلمات والألفاظ مكملة ومتواصلة ومنسجمة فيما بينها فإن هذا يشر إلى توحد الكاتب مع نصه، وكأنه والنص يتفاعلان معا في تقديم المادة الأدبية، فاتحة النص لها دورها في جذب المتلقي واعطاءه فكرة عما يحمله من مضمون/أفكار، وفي معرفة الطريقة الشكل الذي ينتهجه الكاتب/الشاعر كاسلوب في الكتابة:
"هُنآ .. فِي اَلأعآلي
عَلى شُرفَةِ ٱلبَعيد
فِي خٓضَم ٱلصَمتِ ..
فِي حَضرَةِ ٱلثَلج ..
أُعِدُ قَهوَتي وَحيداً .."
يبدو المكان بعيد، رغم تواجد الشاعر فيه، ف"هنا" تبدو لنا وكأنها هناك البعيدة، لأن في الأعالي، فالمكان غير معرف بتسمية، وهذا ما أعطاه آفاق أبعد من التخيل، فهو "هنا، البعيد" لهذا نجد أثره من خلال "الأعالي/التخيل، البعيد/غير محدد، الصمت/الرهبة/الدهشة، الثلج/وصف عام، والعبارة الواضحة "أعد قهوتي وحيدا" لكننا نجد تعلق وارتباط الشاعر بالمكان من خلال تكرار "في" ثلاثة مرات و"على" مرة واحدة، فالمكان هو السيد والمهيمن على المشهد.
الترابط بين العبيد والصمت والثلج وأعد قهوتي، لكن "وحيدا" جعلته يستنجد/يستحضر المخلص، فجاءت المرأة:
"أَرى صَوتَكِ يَملأُ مَسآحآتِ ٱلبياض ..
تَرآتيلٌ .. تَتَغلغَلُ في ٱلروح "
صوتها جاء ردا على الصمت، والبياض بأثر من الثلج، وتتغلغل بأثر القهوة، وتراتيل تفاصيل للفرح الذي ينشده، وإذا ما توقفنا عند الألفاظ: "أرى، صوتك، يملأ، مساحات، البياض، تراتيل، تتغلغل، الروح" نجدها بمجملها بيضاء، وهي تمثل رادا على "البعيدة، الصمت، وحيدا".
يستوقفنا فعل "تتغلغل" الذي جاء بحروف مكررة، التاء مرتين ومتلاصق، والغين واللام مرتين، وهذه عادة ما يشير إلى الرغبة الجامحة عند الشاعر لتوحد مع المحبوب.
"أغآني وَ أنآشيدُ تَصدحُ في شُقوقِ ٱلغياب
تُضفي عَلى ٱلّلحظَةِ هآلةٌ شَرقِية "
تكملة التفاصيل للتراتيل، نجدها في هذا المقطع، ونجد أثر المرأة في "أغاني، أناشيد، تصدح، تضفي، هالة" وإذا ما استثنينا " شقوق الغياب" نكون أمام فقرة مطلقة البياض، وهذا ما يشير إلى التكامل والتواصل في النص.
هناك اشارة إلى المكان من خلال "شرقية" فالشاعر يميل ويحن للشرق البعيد، هناك:
"تحمِلُ مِن عَبَقِ ٱلجَنوب !
مِن سِحرِ ٱلجَنوب !
مِن دِفئ ٱلقُلوب ..
تَحّية ..
وَردَةً نَدّية"
تكرار "من، الجنوب" جاءت كتأكيد على الحنين الأصل/المكان الذي يحن إليه الشاعر، وأيضا استخدامه للفظ "القلوب" الذي جاء بشكل يتشابه مع "الجنوب" في الواو والباء، لهذا نقول أن هناك توحد وتكامل بين النص وصاحبه.
"مِن " ٱلغآلِية "
مِن ٱلغآئِبَة ٱلحآضٓرة .
مِن شَهرَزآد ٱلنَقية"
تكرار "من" ثلاث مرات، و"الغائبة" مرتين، وذكر "شهرزاد" المرأة الشرقية/الجنوبية، يشير إلى تعلقه بالمكان وبالمرأة التي أحبها "هناك"
النص منشور على صفحة الكاتب على الفيس.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,387,728,281
- قصة كنان وبنان يصادقان القط جميل السلحوت
- قصة النمل والبقرة جميل السلحوت
- منصور الريكان -صورة الذاكرة-
- محمد حلمي الريشة قصيدة -مُحَاوَلَاتٌ لِاشْتِبَاهِ الْمَوْتِ
- من أقول الشاهد الأخير حيدر محمود
- مناقشة -سماء الفينيق في دار الفاروق
- رنيم أبو خضير -كارما-
- الرجل الشرقي في مدى يتسع للبوح شريف سمحان
- عمار خليل -اعتراف ما بعد الموت-
- يونس عطاري حارسة المعبد
- الفلسطيني في رواية -المخاض- سعادةأبو عراق
- قصة حنتوش صالحة حمدين
- رنيم أبو خضير -الاشتياق إلى الحنين-
- الحرف والكلمة والمعنى في قصيدة -لكم في القهوة- ناصر أبو حاكم ...
- محمد العموش والماء
- عباس دويكات قصة الشيطان
- حرب واشواق نزهة أبو غوش
- حلم دجاجة سعادة أبو عراق
- رواية خريف يطاول الشمس نزهة أبو غوش
- مناقشة ديوان خطى الجبل للشاعر محمد علوش


المزيد.....




- لماذا استاء البعض من تكريم مؤسسة فلسطينية للفنانة الهام شاهي ...
- القبض على إيطالي انتحل شخصية الممثل الأمريكي جورج كلوني
- -من إن بلاك 4- يتصدر إيرادات السينما و-رجال إكس- و-علاء الدي ...
- وهبي واخشيشن يسابقان الزمن لعقد مؤتمر البام بدون بنشماس
- (من إن بلاك: انترناشيونال) يتصدر إيرادات السينما الأمريكية
- مهرجان السينما التونسية يمنح عشرين جائزة ويكرم الممثلة عائشة ...
- (من إن بلاك: انترناشيونال) يتصدر إيرادات السينما الأمريكية
- تكريم بطعم التأبين.. فلسطين والأردن يحتفيان بالشاعر أمجد ناص ...
- شاهد: 47 ألف مشاركا في مهرجان ببوليفيا للتذكير بحقبة العبيد ...
- مهرجان السينما التونسية يمنح عشرين جائزة ويكرم الممثلة عائشة ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - عزيز بارودي