أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (87)














المزيد.....

افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (87)


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 6190 - 2019 / 4 / 3 - 02:33
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


افرازات مزج الفلسفة و الدين
يمكننا ان نحلل تاثير الفلسفة اليونانية على الفكر الاسلامي و لاهوته بشكلين، اولهما على مستوى المفهوم الفكري المرتبط بالعبادة، و الثاني عن المحاولات العامة لتلائم الفلسفة و الشريعة. في الاول، يمكن ان ناخذ مسالة القديم و الحديث للوجود والمادة كمفهومين و التفهم اليوناني و الخاص بارسطو وفق الفكر السلامي، و الذي وفق تعريف ابن الفرك المتكلم الاشعري المشهور في القرن الرابع الذي توفي سنة 406 الهجري، في تعريف هذين المصطلحين، ان القديم هو الذي يكون وجوده قبل الاخرين، الحديث هو الذي ياتي في المقدمة ( !). وفق هذين التعريفين القديم والحديث اللذان ينفصلان، احدهما ابدي و الاخر ما جاء من الابدي, اما سيف الدين الامدي الاشعري في النصف الاول للقرن السابع يفصل هذا التعريف و يحلله و يضيف اليه تفسيرا، او الصحيح انه الوصول الى القرن السابع ان المصطلحين المهمين للفكر الكلامي شهد تطورا عن طريق تلك الحوارات التي فرزت منه، لذا فان الآمدي يكتبه بشكل اوسع. عنده يستخدم القديم بمعنيين: اوله ان وجوده لا يقف على العلة كم اهو الله، او ان وجوده ليس له بداية كما هي الدنيا ( 2) اما الحديث فايضا يستخدمه بمعنيين؛ انه شيء يحتاج الى العلة و ان كان عدما من قبل اي كان قديما كما هي الدنيا، او وجوده له بداية و لم يكن موجودا من قبل. و بهذا الشكل فان الدنيا سميت بالقديم و وفق انه لم يكن عدما من قبل، ان سميت بالحديث انه و على ان وجوده يحتاج الى علة ( 3). فبهذا الشكل القديم مصطلح كلامي و فلسفي مستمر بمعنى انه استخدام الهي، و وفق ما هو في الثقافة الاسلامية القديم هو الله فقط، و كما ان كل حديث هو مخلوق مبدع، و بنفس المعنى عندما يتحدث الشهرستاني عن عقائد المعتزلة حول التوحيد يقول، انهم قالوا ان الله ليس له شريك، لا قديم الا هو، لا شريك له في افعاله و من المستحيل ان يكون هناك قديمان(4) اي الهان.
من هذا المنظور الفلسفي ان المعتزلة آمنوا بشكل كامل بمخلوقية القرآن، لانه جزء من الوجود الالهي، اي انه حديث و ليس بقديم، لان القديم شيء الهي، يمكن ان نقول و حتى قبلهم و عند شخص مثل جعد ابن درهم الذي تكلمنا عنه من قبل، ظهرت هذه العقيدة لتاثير الفلسفة اليونانية و الاجنبية بشكل عام، لان وفق البحوث، يعود مصدر هذا التفهم الفلسفي الى اليونان و ديموقريطس بشكل خاص، الذي انتشر بهذه العقيدة في الفلسفة اليونانية و وصلت هذه التوجهات اكثر شيء عن طريق ارسطو لفصل القديم عن الحديث، و يؤمن ديموقريطس بعدم فناء المادة و انه اعتقد بان لا بداية لها ولا نهاية، و الذي موجود فقط هو الزمن و الطبيعة و صاحب العقيدة الذرية، التي اخذتها منه المعتزلة و الاشعرية، وبرايه ان العرب اسموه بالدهرية (5)، فهل الوجود حديث و كان هناك عصر للعدم، او انه كان الوجود دائما، و لكن في شكل و تركيب اخر؟ هل الوجود و قبل وجوده كان فكرة فقط في العلم الالهي، او عندما وجد لم يكن موجودا في العلم الالهي، و وجد في وقت عندما كان بارادة الله ، الاشياء من العدم النهائي اصبح وجودا مجسدا و بارزا؟ هذه الاسئلة في جوهرها له علاقة بنظرية الخلق و كيفيته. جزء من مشاكل هذه الاسئلة ياتي من انه اذا قلنا ان العدم مرحلة يقع قبل الوجود، و عليه ماذا فعل الله في ذلك العصر او المرحلة؟ اي كيف يمكن ان يكون هناك لحظة ان لا يكون هناك تواجد الوجود في علم الله؟ ان كان فلماذا تاخر؟ هذه الاسئلة الاخرى ما جعلت جزءاا كبير من الكلام الاسلامي يدعمون الراي الفلسفي اليوناني القديم القائل بان المادة كانت موجودة باستمرار و تبقى دائما، وبالاخص بعد معرفة المسلمين بادبيات الفكر الارسطوي، و فق ذلك انه عُرف بطليعة الفلاسفة الذين كانوا اصحابذ1لك الراي، الدليل الديني للمعتزلة كاول مجموعة عقلانية دينية و لاهوتية و التي اهتمت بهذه المسالة هو ان وجود الاشياء قبل وجودهم في الواقع كانوا اشياءً، وفق الكثير من النصوص و التفسيرات الدينية،على راسهم تلك الاية القائلة (انما امره اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون) اي ان اراد الله ان يكون هناك شيئا يامر بان يكون فانه يكون. اي الشيء قبل ان يكون شيئا كان عند الله شيئا، و بالشكل ذاته عند ابن عربي؛ ان اقوى دليل للمعتزلة لاثبات الذات الممكنة في وقت عدمه و تشيئه في ذلك الوقت، انه الآية نفسها (6) ان سبب ذلك يعود الى ان انهم ارادوا ان يكون مبدءا رئيسيا فلسفيا يونانيا على انه وجود مادي دائمي، و يناسبوه مع العقيدة السلامية، و هذا ما صنع افرازا لاهوتيا صعبا و تسبب في الخلافات بين التيارات و المجموعات الاسلامية العقلانية، لذا عند المعتزلة ( ان العدم هو شيء)، اي العدم المطلق و النهائي لا وجود له، لان قبل ان يظهر الوجود فانه كان موجودا في العلم الالهي (7). اي ان فعل الخلق لا شيء عدا انه في اخراج تلك الاشياء الموجودة التي كانت موجودة في العلم الالهي الى وجود معلوم و محسوس.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,463,956
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 86)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (85 )
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (84)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (83)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 82)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 81)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (79)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 79)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 78)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 77)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (76)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (75)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (74)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (73)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (72)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 71)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (70)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (69)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 68)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (67)


المزيد.....




- الأكراد يتفقون مع دمشق على انتشار الجيش السوري على الحدود مع ...
- ماكرون يعقد اجتماعا طارئا لبحث الهجوم التركي على سوريا
- الأستاذ، المحافظ-، -رجل الصرامة والنظافة-.. من هو قيس سعيّد ...
- تونس.. من هو قيس سعيد
- الحزب الحاكم في بولندا يفوز بأكثر من 43 في المائة من مقاعد ا ...
- الحزب الحاكم في بولندا يفوز بأكثر من 43 في المائة من مقاعد ا ...
- شاهد: الجزائريون في الشوارع للتنديد بقانون المحروقات
- بموجب مسودة اتفاقية جدة.. السعودية تساوي بين الشرعية والانقل ...
- لوقف -العدوان التركي-.. الأكراد يتفقون مع النظام على نشر قوا ...
- أوامر برفع جاهزية قوات -الهجانة- السورية للانتشار على الحدود ...


المزيد.....

- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (87)