أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيصل طه - المربي اكرم زعبي، رحيل فاجع غير عابيء بعبء حالنا














المزيد.....

المربي اكرم زعبي، رحيل فاجع غير عابيء بعبء حالنا


فيصل طه

الحوار المتمدن-العدد: 6185 - 2019 / 3 / 28 - 09:59
المحور: الادب والفن
    


المربي اكرم زعبي ، رحيل فاجع غير عابيء بعبء حالنا
في خضَّم لُجَّة الاحداث وازدحامها ينتصب فجأة رحيل فاجع غير عابئ بعبء حالنا، رحيل رمز العطاء وأكرمه، رحيل مُحبِّ، مُربٍّ للأجيال، الزميل الصديق الصادق الصدوق، مدرس الرياضيات المبدع والممتع، المُحَدِّث اللّبِق صاحب الضحكة المجلجلة والقلب الطافح طيبةً، المربي أكرم زعبي، فراقك ثقيل مُحاط بروحٍ أحمالها طيِّبة جميلة باسمة تنشر فينا طيب ذكراك.
امتد عطاء المربي والزميل أكرم التربوي والتعليمي في مدرسة الجليل الثانوية البلدية- الناصرة، والتي تخرج منها طالباً متفوقاً، امتد لعشرات السنين مُحدِثاً حداثة تعليمية، اسلوباً ومضموناً، كان عاشقاً للرياضيات ولطلابه، فرض هيبة وجُرأة وحزماً مشوباً بالمرونة والعطف وقدرة فائقة على الإطراء والتقرُّب للطالب وجذبه وتشجيعه وتحبيبه للمادة التعليمية، مُثقِلاً عليه بالواجبات التعليمية مُسَّهلاً شرحها مُبسِّطاً فهمها، تتسابق إليه الطلبة رغبةً بدروسه، يجول بينهم كالفراشة، مرِحاً سَمِحاً، يلامس الفكر والوجدان، غير مكترث بحدود الزمن، يجوب باسماً وبرأفة ولُطفِ اليمام، متفقداً واجباتهم الدراسية، وموجهاً حريصاً صائباً.
ترك زميلنا الراحل، أكرم زعبي ( أبو يزيد) أثراً إنسانياً ايجابيا عميقاً لدى جميع محبيه لسِعَة علمه وثقافته ولشمول رؤيته التقدمية، الإنسانية النيِّرة والوطنية على طلابه، وترك كذلك فيضاً من العطاء ومثلاً للقدوة الحسنة لزملائه المعلمين حتى يومنا هذا.
له الرحمة، طيَّبَ الله ثراه، وطيَّب أهلُه وطلابه وجميعُ أحبائه ذكراه وسيرته الثريّة والبهيّة.
بقلم فيصل طه
الناصرة- صفورية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,848,915
- الزميل المربي عفو خليلية، رحيلك لم يمهلك رحيق العطاء
- دمعة أمل من بحر غزة
- صرخة واكثر..حب وثورة..
- اليقظة
- صانع النكبتين.. صانع النكبات
- بنت القسطل - صفورية
- وداعا للفراق الى رياض الأرض العامرة.. يا رياض
- قراءة تأملية لرواية دنيا للكاتب عودة بشارات
- الكاتب محمد علي طه -أكتب ليعود الميعاري الى بلدته ويرجع الصف ...
- تجليّات المكان في شعر راشد حسين
- فشروا
- عسكرة الإعلام وسوريا الوطن
- إطلالة على -ساحات زتونيا- - رواية المبدع عودة بشارات
- وا داعشاه!!
- صفورية
- فضاء اليرموك يدوّي


المزيد.....




- المصادقة على مشروع قانون اتفاق شراكة بين المغرب والاتحاد الأ ...
- التسامح عنوان لمهرجان الموسيقى الروحية بمدينة فاس المغربية
- التسامح عنوان لمهرجان الموسيقى الروحية بمدينة فاس المغربية
- مجلس النواب يصادق على اتفاق الشراكة في مجال الصيد المستدام ب ...
- بوريطة يؤكد على الانخراط النشيط للمغرب قي قمة الضفتين
- فيلم روسي نال جائزة أفضل سيناريو في مهرجان شنغهاي السينمائي ...
- 9 جوائز من نصيب وثائقي -سكان الأرض اليباب- للسورية هبة خالد ...
- مطالب بمنح حكم برازيلية جائزة الأوسكار بعد لقطة طريفة
- اعتصام لمنتخبين من كلميم بمقر وزارة الداخلية
- الصويرة المغربية تحيي أيام موسيقى القناوة في دورتها الـ22 وت ...


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيصل طه - المربي اكرم زعبي، رحيل فاجع غير عابيء بعبء حالنا